آخر الأخبار

فصائل المقاومة بغزة تتوعد.. والاحتلال يتأهب لردها

غزة- عربي21- أحمد صقر الجمعة، 05 أغسطس 2022 04:29 م بتوقيت غرينتش

توعدت المقاومة الفلسطينية، الجمعة، بالرد على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، والذي راح ضحيته تسعة شهداء، بينهم القائد في سرايا القدس تيسير الجعبري.

 

وشنت طائرات الاحتلال غارات مكثفة على مناطق مختلفة من قطاع غزة، طالت شقة سكنية وسيارة ومراصد ومواقع لحركة الجهاد الإسلامي.

 

وأعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، أنها في حالة انعقاد منذ لحظة اغتيال قادة سرايا القدس.

وأوضحت في بيان: "بدأ عدونا الجبان عدوانا يستهدف فلسطين، كل فلسطين، انطلاقا من باحات المسجد الأقصى، مرورا بجنين، واليوم يغتال قائداً وطنياً كبيراً وثلة من المجاهدين والمدنيين في عدوانٍ على شعبنا".

 

وتابعت: "وإننا في الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة، إذ ننعى الشهيد القائد الكبير مسؤول المنطقة الشمالية في سرايا القدس/ تيسير الجعبري (أبو محمود) وإخوانه الشهداء، فإننا نحمّل العدو الصهيوني المسؤولية كاملة عن هذا العدوان، فهو بفعله هذا يخطئ التقدير، ونؤكد على أنّ هذا العدوان لن يمر مرور الكرام، وأنّ رد المقاومة قادم، وبالطريقة التي تحددها قيادة المقاومة".

 

وقالت فصائل المقاومة الفلسطينية، في بيان مشترك، إن "جريمة اغتيال الجعبري لن تمر دون عقاب".

 

وتابعت: "ستبقى المقاومة الموحدة هي من تشكل رأس الحربة في مواجهة جرائم الاحتلال ومخططاته الإجرامية".

 

وأكدت أن "الاحتلال هو الذي بدأ العدوان على شعبنا، لذلك فهو يتحمل المسؤولية الكاملة عن تبعات هذه الجريمة، وفصائل المقاومة قادرة على إرباك كل الحسابات الصهيونية، وفرض قواعد الاشتباك".

 

اقرأ أيضا: 9 شهداء في عدوان إسرائيلي على غزة.. بينهم قيادي بـ"الجهاد"
 

وقالت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إن الاحتلال يتحمل المسؤولية الكاملة عن جريمة العدوان، مؤكدةً أنها لن تتهاون في الرد الذي يُمثل إعلان حرب على الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده.

 

ودعت حركة الجهاد الإسلامي كافة قوى المقاومة وأجنحتها العسكرية لأن تقف في جبهة واحدة وخندق واحد؛ للرد على هذا العدوان، والتصدي لجرائم الاحتلال الإسرائيلي.

 

بدورها، قالت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، إن "دماء أبناء شعبنا ومجاهدينا لن تذهب هدرا، وستكون لعنة على الاحتلال".

 

وأوضح المتحدث الرسمي باسم حركة "حماس"، فوزي برهوم، أن "العدو الإسرائيلي هو من بدأ التصعيد على المقاومة في غزة، وارتكب جريمة جديدة، وعليه أن يدفع الثمن ويتحمل المسؤولية الكاملة عنها". 

وأكد في تصريح له وصل "عربي21" نسخة عنه، أن "المقاومة بكل أذرعها العسكرية وفصائلها، موحدة في هذه المعركة، وستقول كلمتها وبكل قوة، ولم يعد ممكنا قبول استمرار هذا الوضع على ما هو عليه". 

ولفت برهوم إلى أن "المقاومة الباسلة ستدافع عن شعبنا وأهلنا في القطاع، وبكل ما تملك، وستوازن الردع، وستبقى تلاحق الاحتلال، وستهزمه كما هزمته في كل المعارك والساحات، وفي مقدمتها هذه المعركة أيضا، وعلى كل الساحات أن تفتح نيرانها على العدو وقطعان المستوطنين". 

 

وقالت لجان المقاومة الشعبية وذراعها العسكرية ألوية الناصر صلاح الدين، إن "العدو الصهيوني المجرم سيدفع ثمن جرائمه مهما كانت التضحيات والأثمان".

 

وأعلنت ألوية الناصر صلاح الدين الجهوزية والاستنفار من كافة مقاتليها للرد على جريمة الاغتيال.


وقال المتحدث باسم لجان المقاومة الشعبية، محمد البريم، إن "العدو الذي بدأ العدوان على غزة  أخطأ التقدير، وسيتحمل توابع ذلك مستوطنيه، وعليه أن يرى ما يوجعه خلال الدقائق القادمة". 

وأوضح في تصريح له وصل "عربي21" نسخة عنه، أن "العدو غدر بالوساطة المصرية، ونحن من هنا نقول: لا وساطة بعد هذه اللحظة"، مؤكدا أن "كل الخيارات مفتوحة أمام شعبنا ومقاومته، ومقاومتنا جاهزة للرد على العدوان، وهي تمتلك القوة للجم هذا المحتل". 


من جانبها، حملت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، على لسان عضو مكتبها السياسي طلال أبو ظريفة، الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية هذا العدوان، وقال لـ"عربي21": " الاحتلال يتحمل المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة؛ باستهداف المدنيين وقيادة المقاومة بعدوانه المباغت".

 

اقرأ أيضا: تخوف إسرائيلي من عملية فلسطينية وتأهب أمني "غير عادي"

وأكد أبو ظريفة أن "الشعب الفلسطيني ومقاومته كما كانت دوما موحدة، وستخوض معركة الدفاع عن شعبنا بنفس الوحدة والتكامل".


كما حملت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين "العدو الصهيوني المسؤولية الكاملة على عدوانه على قطاع غزة، وعن تداعيات جريمة اغتيال القائد في سرايا القدس تيسير الجعبري "أبو محمود". 

وشددت في بيان لها وصل "عربي21"، على وجوب "الوحدة أمام هذا العدوان"، داعية "كافة الأذرع العسكرية المقاومة بالرد وعدم تمرير مخطط الاستهداف أو الاستفراد بحركة الجهاد الإسلامي".

 

الاحتلال يتأهب لرد المقاومة

 

وأصدر جيش الاحتلال تعليماته لمستوطني "غلاف غزة" بالبقاء في الملاجئ.

 

وقالت قناة كان العبرية إنه تم تحويل حركة الطائرات الإسرائيلية في مطار "بن غوريون" إلى الشمال؛ خشية من صواريخ المقاومة الفلسطينية بقطاع غزة.

 

ودفعت شرطة الاحتلال بتعزيزات في أنحاء فلسطين المحتلة، ووضعت 10 سرايا احتياط في وضع الجهوزية لأي حدث.

 

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الجيش قام بنشر منظومة القبة الحديدية وسط فلسطين المحتلة، فيما أعلنت بلديات الاحتلال فتح الملاجئ.

 

وأمر رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي، الجيش بالتوجه إلى "حالة الطوارئ، وفتح مركز القيادة العليا".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا