آخر الأخبار

هل ستستجيب "قسد" لدعوة أوجلان؟.. مراقبون يجيبون

عربي21- يمان نعمة الخميس، 09 مايو 2019 05:19 م بتوقيت غرينتش

اختلفت قراءة المراقبين لمدى استجابة قوات سوريا الديمقراطية "قسد" لدعوة زعيم حزب العمال الكردستاني، عبد الله أوجلان، بتجنب الصراع في سوريا.


وكان الزعيم الكردي أوجلان، المعتقل في تركيا منذ العام 1999، قد دعا "قسد" إلى السعي لحلول بعيدة عن الصراع.


وأضاف في بيان قرأه عنه محاموه في إسطنبول، أن "الحساسيات التركية في سوريا ينبغي أن توضع في الحسبان".


وفي أول تعليق من "قسد" على بيان أوجلان، قال رياض درار، الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية الواجهة السياسية لـ"قسد"، إن "قواته تنتظر التأكد من التصريح".

 

اقرأ أيضا: أول تعليق من "قسد" على رسالة أوجلان عن تجنب حرب سوريا


وأضاف لموقع كردي محلي الأربعاء أنه "لم نقصر بطلب الحوار، لأن الحل السياسي يتطلب تفاهمات على المصالح لجميع الأطراف"، منوها إلى أن "ما قاله القائد أوجلان في بيان نقله محاموه في إسطنبول، هو ما تنفذه الإدارة في الشمال وشرق سوريا، والتي تسعى لحل سياسي يوقف المقتلة السورية، وتدرك أهمية الحساسية التركية تجاه التغيرات التي تجري في المحيط، والتحرك تجاهها بحذر".

 

واستدرك درار قائلا: ""كلام البيان عاقل ومتزن يحتاج التجاوب من الجهات المخاطبة به، النظام السوري والحكومة التركية".


من جانبه، رجح المحلل السياسي الكردي، عبد الباري عثمان، أن تتجاوب "قسد" مع مضمون الرسالة، لأن أوجلان يعد الزعيم الروحي للعمال الكردستاني، وحزب الاتحاد الديمقراطي"PYD".


وقال عثمان لـ"عربي21" إن "قسد رفعت صور أوجلان في كل المناطق التي حررتها من تنظيم الدولة، في الرقة وغيرها"، مضيفا أن "استجابة قسد لدعوة أوجلان ستكون مرتبطة بمجريات المحادثات بين العمال الكردستاني وتركيا، وسيظهر ذلك في الانتخابات البلدية التي ستعاد في مدينة إسطنبول"، متسائلا: "هل ستدعم الأحزاب الكردية التركية لمرشح العدالة والتنمية".

 

اقرأ أيضا: مصادر تكشف لـ"عربي21" تفاصيل الحوار بين أكراد سوريا


بدوره، اعتبر المحلل السياسي الكردي الدكتور فريد سعدون، أنه "سيكون صعبا على الاتحاد الديمقراطي أن يقنع أنصاره بالتفاوض مع تركيا، والحزب خلال السنوات الماضية كان يتهم كل من تفاوض مع أنقرة بالعمالة والخيانة".


وقال سعدون لـ"عربي21"، إذا كانت الرسالة من كتابة أوجلان فعلا، فإنها ستساعد الحزب على إقناع أنصاره بالتفاوض والتهدئة مع تركيا، لأن ذلك بأمر من عبد الله أوجلان.


أما المسؤول في منصة "INT" الإخبارية، جوان رمّو، فشكك باستجابة "قسد" لمضمون البيان، بسبب تعارضه مع فكرها السياسي.


وفي حديثه لـ"عربي21" ذهب رمّو إلى الجزم بأن "قسد" ستشكك بما جاء على لسان أوجلان، معتقدا أن "قسد تتطلع إلى التفاوض مع النظام السوري، وما يعرقل ذلك رفض دمشق لفكرة الإدارة الذاتية، واشتراطها السيطرة الكاملة على جميع المناطق الخارجة عن سيطرتها".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا