عـاجل
آخر الأخبار

طرد ممرضة في بريطانيا تدعي علاج السرطان بـ"الكتاب المقدس"

لندن- عربي21 الأربعاء، 22 مايو 2019 01:10 م بتوقيت غرينتش

تعرضت ممرضة في المملكة المتحدة للطرد من وظيفتها، بسبب ما وصفته المحكمة بأنه "حماستها الدينية"، وذلك لأنها تبشر المرضى بالعلاج من خلال الكتاب المقدس.

وبحسب تقرير لـصحيفة "تليغراف" البريطانية، الذي ترجمته "عربي21"، فقد تعرضت الممرضة وتدعى كوته، لشكاوى عدة من مرضى السرطان، بسبب مطالباتها للمرضى باستمرار بقراءة الكتاب المقدس، وغناء ترانيم دينية معها.

وكانت الممرضة تدعي أنه في حال قراءة المرضى للكتاب المقدس فإنهم سيشفون تماما، وكانت تتحدث معهم مرارا وتكرارا عن إيمانها وتسلمهم الكتاب المقدس في خرق لقواعد مجلس التمريض والقبالة.

وبعد استئنافات عدة، كان رأي القضاة بأن قرار طردها من وظيفتها كان قانونيا ولا غبار عليه.

 

اقرأ أيضا: البابا محذرا مسيحيي المغرب: التبشير يؤدي إلى الطريق المسدود

ومنذ 2016 والممرضة تتعرض لكثير من الشكاوى بسبب إلحاحها على المرضى بالقراءة من الكتاب المقدس، إذ وصفها بعض المرضى بأنها كانت "غريبة الأطوار"، وكانوا يشعرون وكأنهم في "مسرحية هزلية"، وقال أحدهم إنها شجعته على غناء ترانيم دينية.

وكانت الممرضة تقول للمرضى إن الطريقة الوحيدة التي يمكنهم بها الوصول إلى الرب هي من خلال يسوع.

وتشير وثائق المحكمة أيضا إلى عدد من الحوادث الأخرى، حيث أخبرت الممرضة كوته، أحد مرضى سرطان الأمعاء في نيسان/ أبريل 2016 بأنه "إذا صلى إلى الله فسيحظى بفرصة أفضل للبقاء على قيد الحياة".

وتتهم كوته المحكمة بأنها تقاعست عن الاعتراف بالمادة 9 من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان -وهي حرية إظهار دين الفرد أو معتقداته- وبأنها كانت "قابلة للتطبيق" وبأن هناك فرقا بين "التبشير الحقيقي والتبشير غير المناسب"، وفق قولها.

غير أن قضاة محكمة الاستئناف رفضوا آخر استئناف للممرضة، قائلين إنها لم تُطرد من العمل بصورة غير عادلة، في حكم صدر الأسبوع الماضي.

وقال المركز القانوني المسيحي، الذي يمثل كوته، إنها تجري حاليا مناقشات مع فريقها القانوني للنظر في خطوتها التالية.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا