عـاجل
آخر الأخبار

عن قمم مكة الثلاث واستهتارها بمعاناة اليمنيين

ياسين التميمي الأحد، 02 يونيو 2019 04:14 م بتوقيت غرينتش

كان اليمن حاضراً بقوة في القمم الاستعراضية الثلاث التي نظمتها المملكة العربية السعودية، في مكة، في مخاطرة غير محسوبة بقدسية هذا المكان ورمزيته، وتأثيره الحاسم في وحدة الأمة وتضامنها، وشعورها المشترك بالأولويات الملحة، وبالتهديدات الحقيقية التي تواجهها في هذه المرحلة، وفي مقدمتها المحاولات الحثيثة لإنهاء القضية الفلسطينية، وضم القدس والجولان المحتلين.

أرادت السعودية استثمار رمزية مكة في تأمين غطاء لمعركة يجري التحضير لها في المنطقة؛ لا علاقة لها مطلقاً بالتهديدات الإيرانية الموجهة ضد العرب، بقدر ما ترتبط بترتيبات صفقة القرن وإنهاء المعيقات التي تقف أمام إنجاحها، على الرغم من سوء الأدوار الإيرانية التي ساهمت في إشعال المنطقة بالحروب الأهلية. لكن طهران لم تكن وحدها عود الثقاب، بقدر ما مثلت أدوارها جهداً انتهازياً على هامش الثورة المضادة التي أدارتها الرياض وأبو ظبي، وبددتا من خلالها جهد شعوب المنطقة وتضحياتها من أجل الحرية والكرامة والتغيير.

 

أرادت السعودية استثمار رمزية مكة في تأمين غطاء لمعركة يجري التحضير لها في المنطقة؛ لا علاقة لها مطلقاً بالتهديدات الإيرانية الموجهة ضد العرب، بقدر ما ترتبط بترتيبات صفقة القرن


بدت إيرانُ بعد انفضاض القمم الثلاث؛ أكبر مما هي عليه على أرض الواقع، وما كان ذلك ليحدث لولا أن السعودية، بالشراكة مع بعض أسوأ حكام المنطقة كمحمد بن زايد، تضطر اليوم لاستدعاء المجتمع الدولي بكامله إلى مواجهة مليشيا مدعومة من طهران؛ وضعت يدها على مقدرات بلد مثل اليمن، وبات بوسعها أن تلحق الأذى بالجار الكبير المتخم بتركة عقود من الأسلحة الحديثة والمتطورة والفتاكة.

لذا كان اللافت في مراسم الاستقبال التي أقامتها الحكومة السعودية على شرف الزعماء وممثلي الحكومات الخليجية والعربية والإسلامية، الذين توفدوا على مطار جدة أيام الأربعاء والخميس والجمعة، أن هؤلاء جميعاً مروا في ممشى إجباري في صالة التشريفات؛ خُصص لعرض مكونات الصواريخ والطائرات المُسيرة التي وجهها الحوثيون إلى العمق السعودي خلال السنوات الماضية من زمن الحرب.

وكان الناطق باسم ما يعرف بتحالف دعم الشرعية مصراً على أن كل هذه الأسلحة قد حصل عليها الحوثيون من إيران، ولم تكن بحوزة الشعب اليمني، بما يفيد عملياً بأن هذه الأسلحة دخلت اليمن في ظل السيطرة الجوية والبحرية والبرية الكاملة التي يفرضها التحالف على اليمن منذ نحو خمسة أعوام، فلم تفلح هذه السيطرة في إيقاف تدفق الأسلحة، كما لم تفلح في إلحاق الهزيمة العسكرية المفترضة بمليشيا تدعمها إيران من على مسافات بعيدة جداً.

 

هذه الأسلحة دخلت اليمن في ظل السيطرة الجوية والبحرية والبرية الكاملة التي يفرضها التحالف على اليمن منذ نحو خمسة أعوام، فلم تفلح هذه السيطرة في إيقاف تدفق الأسلحة


ليس هناك تكثيف أكثر من هذا للمأزق السعودي الراهن، في ظل التهديدات التي تتعرض لها، على نحو يكشف هشاشة هذا النظام الذي يخوض حرباً في اليمن منذ نحو خمس سنوات؛ بتفويض مفتوح من المجتمع الدولي، لكنه يضطر اليوم لتكريس كل إمكانياته الدبلوماسية للشكوى من الضربات التي تواجهها مليشيا معزولة في اليمن، وتفرض نفوذها بقوة الحديد والنار، رغم توفر كل الإمكانيات لإنهاء خطرها؛ إن توفرت الإرادة لدى الرياض لاحترام إرادة الشعب اليمني التي تتلخص في استعادة الدولة اليمنية الموحدة على قاعدة الشراكة الوطنية التي لا تستثني أحدا، وإنهاء كافة أشكال التهديدات المحدقة بها، بما فيها تلك التي تمثلها ميلشيات مسلحة مدعومة من الإمارات في جنوب البلاد.

إن أسوأ ما خرجت به القمم الثلاث؛ هي أنها عبرت عن استهتار لا سابق له بمعاناة الشعب اليمني، الذي يرزح تحت وطأة حرب متعددة الأطراف، تقلصت معه فرصه في النجاة من مهددات عديدة منها حقه في الحياة والأمان، وحقه في الحصول على الغذاء والتنقل داخل بلده والسفر إلى خارج بلده. وكلها حقوق مهدورة بالنسبة للشعب اليمني.

في المقابل، ركزت القمة كل اهتمامها على سلامة أنبوب نقل النفط السعودي من شرق البلاد إلى غربها، بعد أن تعرض لهجمات بالطيران المسير انطلاقاً من مكان ما في اليمن، وسلامة الملاحة حتى تتحرك حاملات النفط السعودية والإماراتية بأمان، ويستمر دخل هذين البلدين بمستوياته الحالية، ليواصلا نشر الخراب والدمار في اليمن وسائر بلدان المنطقة؛ التي اختارت الحرية والكرامة ونبذت الدكتاتورية والشمولية.

أخبار ذات صلة

عاصفة حزم الحقائب 10/20/2019 3:12:30 PM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

عاصفة حزم الحقائب 10/20/2019 3:12:30 PM بتوقيت غرينتش