آخر الأخبار

حظ الجن في السياسة المصرية!

سليم عزوز الإثنين، 02 سبتمبر 2019 04:28 م بتوقيت غرينتش

إلى من ينظر عبد الفتاح السيسي؟!


كان العقيد متقاعد معمر القذافي ينظر إلى أعلى، بما يتسق مع محاولته الدعاية لنفسه، وعلى أساس أنه "مفكر" وصاحب نظريات في علم السياسة، فهو صاحب "الكتاب الأخضر" والنظرية الثالثة؛ الذي يتردد أن كاتبه مفكر سوداني معروف، وبما يتسق مع تصور "ابن البادية" لمعنى أن يكون المرء مفكراً، حيث تقل المساحة الفاصلة بين السماء وعقل "الزعيم الملهم". وذات مرة قال أحدهم إن "القذافي القائد" في صراع مع "القذافي المفكر"، قبل أن تتطور الحالة، فيصبح القذافي الأديب، حيث فتوحاته في مجال الأدب، فقد كتب رواية: "القرية القرية.. الأرض الأرض.. وانتحار رائد الفضاء"، وقد صرخت الكاتبة المصرية إقبال بركة ذات محفل، وهي تقول إن السياسة أخذت الأديب القذافي من مجاله الطبيعي كأديب كبير.

وعندما ينظر السيسي إلى أعلى فهي ليست نظرة "الأديب والمفكر القذافي"، لكنها نظرة أخرى؛ لا أدّعي أني أملك تفسيراً لها، وإن كنت أقبل على هذه المغامرة، حسبي أن لي أجر المجتهد إذا أخطأت!

 

عندما ينظر السيسي إلى أعلى فهي ليست نظرة "الأديب والمفكر القذافي"، لكنها نظرة أخرى؛ لا أدّعي أني أملك تفسيراً لها


عفريتة إسماعيل ياسين:

في قمةالسبع الكبار، وبينما وقف القادة لالتقاط صورة تذكارية، كانت نظرة السيسي إلى هناك، ليست إلى أعلى تماماً، وليست مستقيمة تماماً، لكن بدت كما لو كانت نظرة إلى أول "بالكونة".. بعد الطابق الأرضي، لا أدري لماذا تذكرت فيلم "عفريتة إسماعيل ياسين"، حينئذ، وفي هذا الفيلم كانت تظهر لإسماعيل ياسين "العفريتة" فلا يراها غيره، فتقوم ببعض الأعمال التخريبية، وبشكل يدفع المشاهدين للضحك، فهل كان السيسي وحده هو من يرى هذه "العفريتة" تشاغله، وهي تقوم بنشر الملابس، فيكون هو وحده من ينظر اليها؟!.. وإلا فلماذا ينظر هو ولا يشاركه غيره في هذه النظرة؟!

في يوم عيد الأضحى، نشرت صور قليلة للسيسي وأركان حكمه في المسجد، وهي أول صلاة عيد لم يتم نقلها تلفزيونيا، لأسباب غير معلنة. ولست متأكداً من أن الصلاة أقيمت بالفعل، وليس هذا موضوعنا!

كان السيسي جالساً ينظر إلى أعلى، في مثل هذه الحالة يقول البعض ساخراً إنه ينظر إلى "النجفة"، ويقول البعض الآخر إنه ينظر للسقف، لكن وفي الأجواء الإيمانية، يكون النظر إلى المنبر حيث موقع الخطيب، لكن الخطيب وهو مفتي الديار المصرية، كان جالساً، ولم يصعد المنبر بعد، وهو من قالوا إنه خطب العيد.. فإلى من كان ينظر.. وهذه النظرة صارت لصيقة به؟!

هل هو حظ الجن؟ والجان حظه موفور في السياسة المصرية، وكانت البلاد تدار بتحضيره، في جلسات يحضرها كبار الساسة!

الجن وحكم عبد الناصر:

قد يدهشك هذا الكلام، لكن من المؤكد أن دهشتك ستزول بمجرد أن تعرف أن من كتب عن ذلك هو أحد المنتمين لهذه المرحلة، وهو الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل، وفي أكثر من مقال، والمقالات

منشورة في جريدة "الأهرام" في سنة 1971.

 

هل هو حظ الجن؟ والجان حظه موفور في السياسة المصرية، وكانت البلاد تدار بتحضيره، في جلسات يحضرها كبار الساسة!


نقل هيكل عن تسجيلات لبعض هذه الجلسات التي يجري فيها تحضير الجان في حضرة بعض قادة الدولة المصرية، ولم يذكر أسماء، لكني سألت وعلمت أن من كانوا يلجأون إليه في جلسات التحضير هو أستاذ بجامعة عين شمس!

وقد عرفت السياسة المصرية واحداً من الذين يدعون اتصالا مباشراً بسيدنا الخضر عليه السلام، وهو أحد الضباط الأحرار الذين قاموا بثورة تموز/ يوليو 1952. ومن عجب أنه ظل محتفظاً بمكانته في عهدي عبد الناصر والسادات، بل ويكلف بأدوار مهمة في عهد الأخير بحجم التفاوض مع الجانب الإسرائيلي!

وتذكر عنه نوادر في جلسات المفاوضات، إذ كاد أن يصيب مناحم بيجين بالخفيف، أي بالجنون!

كلما استغرق الطرفان المصري والإسرائيلي في التفاوض والأخذ والرد، يرفع التهامي وجهه في اتجاه باب القاعة وهو يهتف: "وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته"، فيفزع بيجين في كل مرة مع تأكيد التهامي بأن سيدنا الخضر قد مر من هنا وألقى عليه السلام!

وقد قدر لي أن أحاوره في بداية عملي بالصحافة، وقد تلقيت تحذيرات بأن أتوخى الحذر من "طلعاته الجوية"، فليس مضمونا أن يأتي سيدنا الخضر ويجلس بيننا في هذه المرة، لكنه لم يمر. وبدا التهامي درويشاً في ملابسه، فيلبس جلبابا أبيض تتدلى منه قطعا من هنا وهناك، وعباءة بيضاء أيضاً، وإن كنت لم أعرف الحقيقة في كلامه من الخيال.

بدا لي أنه لا يحب عبد الناصر، الذي رسمه في صورة من كان يخاف منه، وكيف أنه أطلق لحيته من باب التحدي له؛ لأنه وجد الناس وقد فتنوا في دينهم بعد حملة عبد الناصر على الإخوان، وكيف أنه قال لعبد الناصر إنه فرعون العصر الحديث، فابتسم، وضحك واستراح!


ليس معلوماً عن السيسي انخراطه في عالم السحر، لكن من المعروف عنه تصديقه للرؤى، ويمكن أن يتصرف بناء على رؤياه أو رؤى غيره في أمر يخصه بدون نقاش


مبارك والسحر:

مبارك لم يستعن بالتهامي، ليس لأنه بعيد عن هذه الأجواء، بل كان غارقاً فيها لـ"شوشته"، لكن استعانته كانت بالسحرة، فقد صنعت له "عرافة" غير مصرية حجابا ضد الاغتيال، وتردد أن "عرافة" أخبرته بأنه في الشهر الذي سيعين فيه نائباً للرئيس سيغادر الحكم، وهذا ما يفسر رفضه القاطع تعيين نائب له، رغم أنه كان كثيراً ما يؤخذ هذا عليه في الصحافة العالمية. وكان يمكن أن يعين شخصية ضعيفة وباهتة، مثل الأشخاص الذين يشكلون دائرة حكمه، لكنه لم يقدم على هذا؛ لأنه يصدق كلام "العرافين" وفي الشهر الذي اضطر فيه لتعيين نائب هو اللواء عمر سليمان تنحى، وكذب المنجمون ولو صدقوا!

ليس معلوماً عن السيسي انخراطه في عالم السحر، لكن من المعروف عنه تصديقه للرؤى، ويمكن أن يتصرف بناء على رؤياه أو رؤى غيره في أمر يخصه بدون نقاش، ولأن رؤاه الأربعة التي تنبأت له بالحكم، تحمل نهاية أليمة بحضور السادات، لذا وقد أخذ "حلاوتها"، فإنه يحتاط لآلامها، فيبتعد عن كل ما له علاقة بنهاية السادات، فلا يقابل أفراد القوات المسلحة وجهاً لوجه، ولكن من وراء حجاب. فدائماً هو في غرفة زجاجية عازلة، عندما يحضر عروضهم، ودائماً يتحدث من القاعة ولا يجلس على المنصة!

وهذا هو حظ السيسي من هذه العوالم، لكن قصة من تصاحبه في سفره وترحاله وتظهر له وهي تنشر الملابس في "البالكونة" ليس مقطوعاً بها، بقي أن يجيب هو عن سؤالنا: إلى من ينظر دائماً؟!

أخبار ذات صلة

السيسي والجيش.. وضرورة فك الارتباط! 10/14/2019 1:51:05 PM بتوقيت غرينتش
سد النهضة.. "عليه العوض ومنه العوض"! 10/11/2019 2:41:14 PM بتوقيت غرينتش
محمد مرسي.. وسد النهضة! 10/7/2019 3:58:42 PM بتوقيت غرينتش
"دود المش منه فيه"! 10/4/2019 4:18:04 PM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

محمد علي.. وفقه إضاعة الفرص! 10/18/2019 3:20:21 PM بتوقيت غرينتش
السيسي والجيش.. وضرورة فك الارتباط! 10/14/2019 1:51:05 PM بتوقيت غرينتش
سد النهضة.. "عليه العوض ومنه العوض"! 10/11/2019 2:41:14 PM بتوقيت غرينتش
محمد مرسي.. وسد النهضة! 10/7/2019 3:58:42 PM بتوقيت غرينتش
"دود المش منه فيه"! 10/4/2019 4:18:04 PM بتوقيت غرينتش
عملية تحرير السيسي! 9/30/2019 4:43:08 PM بتوقيت غرينتش