آخر الأخبار

لجنة الاستئناف بـ"الكاف" تنظر مجددا في قضية الوداد والترجي

لندن- عربي21 السبت، 14 سبتمبر 2019 03:19 م بتوقيت غرينتش

ذكرت تقارير صحفية أن  لجنة الاستئناف التابعة للاتحاد الأفريقي لكرة القدم، تجتمع غدا الأحد لبحث الاستئناف المقدم من فريق الوداد المغربي، بشأن قرار اللجنة التأديبية، الذي اعتبر الفريق المغربي منسحبا من نهائي دوري الأبطال المثير للجدل.


وكانت اللجنة التأديبية التابعة لـ "الكاف"، أعلنت في الثامن من الشهر الماضي، تتويج الترجي التونسي بطلا لنسخة 2019 من مسابقة دوري أبطال إفريقيا، معتبرة الوداد منهزما لانسحابه من إياب الدور النهائي، مع توقيع عقوبات على كلا الفريقين، وهو القرار الذي استأنفه الفريق المغربي.

ووفق المصادر ذاتها فإن لجنة الاستئناف التابعة للاتحاد الإفريقي لكرة القدم "الكاف"، ستنظر في ملف من 95 صفحة هيأة دفاع نادي الوداد.

واستنكر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، السويسري جياني إنفانتينو، الذي حضر مؤخرا جلسة عمل تتعلق بسير الإصلاحات التي يخضع لها "الكاف"، ما حدث في نهائي دوري أبطال إفريقيا لموسم 2018/2019، وقال إنه من المعيب أن لا تكون إفريقيا قد حددت حتى الآن من سيمثلها في كأس العالم للأندية، في إشارة إلى الأحداث التي رافقت إياب نهائي دوري الأبطال بين الوداد والترجي.

وكان الوداد البيضاوي قد ترك أرض ملعب رادس، بعد خلاف حول تقنية المساعدة بالفيديو "VAR" التي لم تعمل.

وتوقفت المباراة قرابة الدقيقة 60؛ إثر احتجاج الوداد على إلغاء هدف عادل به تقدم الترجي في الشوط الأول عبر الجزائري يوسف البلايلي، ومطالبة لاعبيه بالرجوع لتقنية الفيديو، التي تبين أنها غير مهيأة.

وامتد التوقف نحو 90 دقيقة، شهدت احتكاكا وجيزا بين اللاعبين، ورشقا لأرض الملعب بقوارير المياه من المشجعين، ونزول رئيس الاتحاد القاري أحمد أحمد للتشاور مع مسؤولي الناديين، قبل اتخاذ قرار إنهاء المباراة وفوز الترجي باللقب، بعد تعادله ذهابا 1-1.

لكن الاتحاد القاري عاد في بداية حزيران/ يونيو، بعد اجتماع طارئ للجنة التنفيذية في باريس، عن قرار احتساب الترجي فائزا، وقرر إعادة مباراة الإياب على أرض محايدة.

وبعد قرار "الكاف"، لجأ الفريقان إلى محكمة التحكيم الرياضية لإنصافهما، وطالب كل واحد منهما بمنحه اللقب الأفريقي، قبل أن تقرر المحكمة  إلغاء قرار "الكاف" بإعادة المباراة، لكن الكاف توج الترجي في الأخير.


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا