آخر الأخبار

فيلم "إنشالله استفدت"... معاناة سيزيف الأردني

عربي21 - ربيع محمود ربيع الأربعاء، 25 سبتمبر 2019 06:16 م بتوقيت غرينتش

مَنْ يشاهد فيلم "إنشالله استفدت" (2016) للمخرج الأردني محمود المسّاد سيكتشف أن المخرج استطاع أن يقوم بثلاث مغامرات ناجحة، وأقل ما توصف به أنها جريئة؛ الأولى حينما قرر أن يسند أغلب الأدوار في الفيلم إلى ممثلين غير معروفين للمشاهد الأردني –فما بالك بالعربي؟- وتجلّت المغامرة بإسناد دور البطل الرئيسي إلى شخص يظهر للمرة الأولى أمام الشاشة، وهو الفنان أحمد ظاهر الذي أظهر موهبة عالية في تقمّص الدور والوقوف أمام الكاميرا دون ارتباك أو انفعال زائد وعلى العكس فقد كان هدوؤه عاملا أساسيا في نجاح الشخصية التي حصد صاحبها جائزة أفضل ممثل على مستوى آسيا.

أمّا المغامرة الثانية فتتعلّق برسالة الفيلم التي اختارت أن تتصادم مع المحرمات الثابتة في المجتمع؛ فإذا كانت مؤسسات مثل القضاء والجمارك والأمن العام (بما فيها مصلحة السجون) تُعد من المؤسسات المنزهة عن النقد في الأردن التي لا يجوز التعريض بها أو التشكيك في نزاهتها فإن المسّاد –مخرج الفيلم وكاتبه- ذكّرنا بإنسانيّة هاته المؤسسات وبالتالي نزع عنها غطاء الكمال وأخضعها للنقد وكشف ما يدور في كواليس هذه المؤسسات من رشاوٍ وفساد وروتين قاتل. لقد وضعنا المخرج وجهًا لوجه أمام ما تحاول المؤسسة الرسمية الهروب منه أو السكوت عنه.

في حين جاءت المغامرة الثالثة من خلال الثيمة التي اختارها المخرج لفيلمه؛ فإذ يميل الفنانون والأدباء في بلدان الأطراف إلى تقديم أعمال تتصف بالعمومية لأغراض تسويقية، كي تكون مفهومة للمشاهد العربي، فإنّه قد اختار التركيز على إبراز خصوصية البيئة الأردنيّة التي تجلّت على مستوى اللهجة والانشغالات اليومية والمواقف التي يتعرّض لها المواطن الأردني في المخافر والمحاكم والسجون، وحتى على مستوى الكوميديا فقد تجنّب المسّاد الكوميديا الضاحكة واختار كوميديا سوداء تشبه أوجاع الأردنيين وطريقتهم في التعبير عن معاناتهم؛ فمَشاهد الفيلم تخيّرك بين أن تضحك أو أن تذرف دمعة وإن اخترت الضحك فهو ضحك سيقودك في النهاية إلى عالم الألم والمعاناة. وقد نجح المخرج في هذه المغامرة أيضًا ليُعرض الفيلم على المستويين العربي والعالمي وفي أشهر المهرجانات وليحصد العديد من الجوائز.

تدور أحداث الفيلم حول قصة المواطن أحمد طاهر فرّاج وهو مقاول صغير يأخذ مبلغا من مواطن آخر كي يبني له سورًا، لكنه يتورّط من خلال إقراض المبلغ لابن خاله الحلّاق الذي يسعى إلى استيراد مجموعة من أجهزة اللابتوب من كندا، والذي يعجز عن تخليص شحنة الأجهزة بسبب الروتين القاتل وكثرة الإجراءات في الجمارك، الأمر الذي يودي بالمقاول إلى السجن ليقضي ثلاثة شهور هي مدة الحكم. وهنا تبدأ الأحداث تسير على طريقة أسطورة سيزيف الذي كلما دفع الصخرة إلى أعلى الجبل عاد إلى نقطة البداية؛ فابن الخال كلما وجد نفسه قريبًا من حل مشكلة الأجهزة يجد نفسه يقع في مشكلة جديدة يحاول حلها، فإذ ينجح في تخليص الشحنة بعد دفع الرشوة (اشترى للموظف خاروفا بلديا) يقع في حبائل أحد المحتالين الذي يسرق منه الأجهزة، وبعد أن يُقبض على المحتال لا يتبقى له سوى جهاز واحد، لكنه يجد نفسه يدخل في معاناة تخليص الجهاز من يد الشرطي الذي يؤجّل كل مرة تسليم الجهاز لغايات استخدامه، في المقابل فإن السجين أحمد كلما اقترب أمل الإفراج عنه وجد نفسه يعود إلى نقطة البداية.

 

اقرأ أيضا: قصة ذيل.. خلطة الفنتازيا والكوميديا في فيلم علم الحيوان

فيلم "إنشالله استفدت" مليء بالرسائل التي يريد المخرج إيصالها إلى المشاهد، سواء من خلال الشخصيات التي يقدمها أم من خلال الحوار داخل الفيلم؛ فقد قدّم لنا مجموعة من الشخصيات التي صوّرت لنا، باشتباكها ومن خلال الأحداث التي مرّت بها، طبيعةَ الحياة داخل السجون الأردنية وطبيعة المشاكل التي تواجه المساجين، كما أنّ بعض هذه الشخصيات لا يمكن لك أن تنساها مثل شخصية المُـر (الفنان ماهر خمّاش) التاجر ومختار المهجع الذي دائما ما يتحدّث باسم المساجين ويخذلهم فيطلب طلبات شخصية له مثل إجراء مكالمة هاتفية، والذي يباشر إلى إطلاق الهتافات الوطنية حينما يتعرّض المهجع للتضييق أو التفتيش لتكتشف في نهاية الفيلم أنه مسجون بتهمة التجسّس. لقد ذكرنا ماهر خمّاش بأن في الأردن فنانين كبارا يكاد الناس ينسونهم بسبب أزمة الدراما الأردنية وما تلاقيه من إهمال رسمي. وتأتي شخصية المتوفي (الفنان نديم الريماوي) ككاريكتر كوميدي لا يمكن للمشاهد أن ينساه لشخص حاول أن يموت في الأوراق الرسمية كي يحصل على تعويض شركة التأمين منتحلاً شخصية شقيق المتوفي ليحمل هذا اللقب في السجن بعد كشف أمره.

أمّا الحوار فقد جاء مكثفًا وملغزًا لا تكاد تستطيع أن تضع يدك على جملة فتقول: (هذه فائضة عن حاجة الفيلم)؛ فحينما يقبض رجال البحث الجنائي –على سبيل المثال-  على أحمد يجري اتصالاً مع ابن خاله وحينما يسأله الأخير: (وين رايح؟) يجيب أحمد: (سحبني النمل)، ولعل هذه الإجابة تكون أبلغ ما يمكن أن تصف به الوقوع في دوائر القضاء والسجون؛ إذ يبني النمل بيته على عمق عشرة أمتار تحت الأرض ويعمل ضمن نظام روتيني قاس وشديد التعقيد يشبه تمامًا النظام الروتيني الذي يجد المواطن نفسه أسيرًا له إذا تعثّر حظه ودخل السجن. وإذا كان فك النملة أقوى من فك التمساح (قياسًا إلى الحجم) فإن المواطن لن يشعر بقوة هذا النظام الروتيني إلا إذا وقع بين فكيه. وفي الحوار الذي يدور بين أحمد ومحاميه سيطمئنه المحامي: (قبل العيد بتكون عند أولادك بإذن الله مثل ما أنا شايفك)، سيكون هذا الجواب صادمًا لأن المحامي أعمى، وستعرف أن غاية المخرج هي نقد مهنة المحاماة التي يتعامل أصحابها مع هذا النظام الروتيني عبر توزيع الوعود والأماني دون تحقيقها غالبا.

 وفي السجن حينما يسأله المُر عن تهمته يسأله أيضًا: (وإنشالله استفدت؟)، وهو سؤال عن الفائدة المالية من وراء التهمة (الاحتيال) وهو ما يشغل بال السجناء، لكنه سيتحوّل مع نهاية الفيلم إلى سؤال يخص وجود المواطن الأردني ومعاناته؛ يتضح هذا السؤال بدايةً من خلال الكوابيس التي تراود أحمد في السجن، ففي الكابوس الأول يحضر هو بديلا عن الخاروف/ الرشوة وتتم ملاحقته في ردهات السجن لذبحه من قبل ابن خاله والمساجين باعتباره خاروفًا وهو ما يعكس نظرته إلى نفسه وإحساسه بنظرة المساجين إليه. وإذا كان سيستيقظ من الكابوس الأول قبل أن يدركوه فإنه سيجد نفسه ميتًا/ مقتولاً في الكابوس الثاني. سيتضح هذا السؤال أكثر في نهاية الفيلم حين يتم ترحيل أحمد لغاية الإفراج عنه، إذ سيتلقّى الشرطي المسؤول عن حراسة المساجين في سيارة النقل –وهو الشرطي ذاته الذي وضع يده على اللابتوب الأخير المتبقي وأخذه إلى بيته- اتصالاً يخبره أن بيته قد سُرق؛ وهي إشارة إلى أن المقاول أحمد، وربما المواطن الأردني، لن يخرج من متاهة سيزيف التي وجد نفسه داخلها بمجرّد خروجه من السجن!

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

جلسة هادئة في نادي أساتذة التنس 10/23/2020 7:19:43 AM بتوقيت غرينتش
محمد علي كلاي.. رجل السلام العنيف 10/22/2020 6:30:32 AM بتوقيت غرينتش
كيف تقرأ تاريخ الأردن؟ 10/21/2020 11:35:50 AM بتوقيت غرينتش
النسبية الثقافية: سوء تفاهم 10/20/2020 6:12:08 AM بتوقيت غرينتش
ديكارت.. من الشك إلى اليقين 10/19/2020 5:42:33 AM بتوقيت غرينتش