عـاجل
آخر الأخبار

أردوغان يرد على الجامعة العربية وألمانيا بشأن "نبع السلام"

إسطنبول- الأناضول الأحد، 13 أكتوبر 2019 06:52 م بتوقيت غرينتش

علّق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على فرض الحكومة الألمانية على بيع الأسلحة لبلاده.

 

وقال أردوغان، إن "أنقرة قادرة على تأمين احتياجاتها من الأسلحة، من مصادر مختلفة حول العالم".

 

وانتقد الرئيس التركي موقف الجامعة العربية من عملية نبع السلام، قائلا: "تركيا تنقذ العرب المهجّرين من الإرهاب في سوريا"، مضيفا: "لو اجتمعتم كلكم ما بلغتم قدر تركيا".


جاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس التركي خلال اجتماع مغلق أجراه مع مدراء النشر في الصحف والمحطات التلفزيونية ووكالات الأنباء، الأحد، في مكتب رئاسة الجمهورية بقصر "دولمه باغجه" التاريخي بمدينة إسطنبول.

وتساءل أردوغان عن جدوى الشراكة في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، في الوقت الذي تقوم فيه ألمانيا بفرض قيود على صادرات الأسلحة إلى تركيا، مشيرا إلى أن تركيا تشتري تلك الأسلحة بأموالها، وأنها قادرة على تلبية احتياجاتها من الأسلحة من مصادر مختلفة.

وأضاف أردوغان أن القوات المسلحة التركية و"الجيش الوطني السوري"، شرعا بتنفيذ عملية نبع السلام، من أجل "القضاء على ممر الإرهاب" الذي أريد تأسيسه على حدودها الجنوبية وإحلال السلام، والاستقرار في المنطقة، و"دحر العناصر الإرهابية شمالي سوريا والمتمثلة بمسلحي الوحدات الكردية وتنظيم الدولة الإرهابيتين".


وحول التصريحات المتضاربة للإدارة الأمريكية بشأن عملية نبع السلام، قال أردوغان: من يزرع الريح يحصد العاصفة. آمل أن نحقق النصر، لقد عقدت لقاءات عديدة مع السيد (دونالد) ترامب خلال الفترة الماضية. وكما هو معلوم فإن لدينا اجتماعا معه في الثالث عشر من الشهر المقبل. كما يقوم وزراء الخارجية والدفاع والمالية بالاتصالات واللقاءات اللازمة.

 

اقرأ أيضا: 3 دول أوروبية تقيّد تصدير السلاح لتركيا بسبب "نبع السلام"

وحول احتمالات فرض عقوبات اقتصادية على تركيا، على خلفية عملية نبع السلام، قال أردوغان إنه يرى أن التصريحات التي يجري إطلاقها حول فرض عقوبات محتملة ضد تركيا، على أنها مزحة هذه المرحلة، وقد طلب اليوم من المستشارة الألمانية (أنجيلا ميركل) إيضاحات بخصوص شراكة البلدين في الناتو والتصريحات الأخيرة المتعلقة بفرض قيود على توريد الأسلحة إلى تركيا.

وأكد أردوغان على أهمية الثبات ومواصلة العمل لتحقيق أهداف عملية نبع الفرات، وأن تركيا ستواصل نهجها في تحقيق الاعتماد على الذات فيما يتعلق بمجال الصناعات الدفاعية، مشيرًا أن نسبة اعتماد تركيا على الذات في هذا المجال وصل الآن إلى 70 في المئة، وأن هذه النسبة يمكن رفعها في الحالات الطارئة.

وحول مشروع طائرات "أف35"، قال أردوغان إن هذا المشروع يعتبر مهمًا بالنسبة لتركيا، التي دفعت حتى الآن 1.4 مليار دولار ضمن هذا المشروع، وأنها تواصل تصنيع وإنتاج القطع اللازمة لإتمام هذا المشروع، وأضاف: على أية حال، ألا يوجد بلدان تقوم بتصنيع طائرات معادلة لتلك المقاتلات؟. بالطبع يوجد. وقد بدأت تلك البلدان بتقديم عروضها لنا.

وردا على سؤال طرحه أحد الصحفيين المشاركين قال أردوغان إن أوروبا تعاني جملة أزمات في هذه المرحلة، وأنها تلقت رسالته حول فتح الحدود أمام اللاجئين.

وحول التعاطي الروسي مع تركيا، قال أردوغان: عند حدوث مشكلة ما نتواصل مع السيد بوتين خلال 24 ساعة ونعمل سويا على اتخاذ الخطوات اللازمة.

 

اقرأ أيضا: ميركل وماكرون يطالبان أردوغان وقف "نبع السلام" فورا

وأشار أردوغان أنه حقق مع بوتين خطوات ناجحة على صعيد الأزمة في سوريا، وأن الوزارات المعنية في البلدين تجري المشاورات المطلوبة لتذليل العقبات المحتملة واتخاذ الخطوات اللازمة بتنسيق عالٍ ودون مشاكل.

وشدد أردوغان على "وجود تنظيمين إرهابيين خطيرين في المنطقة، مشيرا إلى أن وزارة العدل التركية اتخذت تدابيرها اللازمة من أجل "السجون التي يقبع بها الإرهابيون شمال الرقة (شمالي سوريا)، وأن الوزارة المعنية ستقوم بالاجراءات اللازمة والواجب تطبيقها تجاه تلك السجون".

وحول الموقف الفرنسي، أوضح أردوغان أن باريس تتخذ مواقف غريبة جداً وتقدم تفسيرات غريبة تفتقر لمقومات الخبرة وبعيدة عن السياسة. ناصحا أصحاب القرار في باريس باستجلاب مستشارين يمتلكون الخبرة من أجل مساعدتهم على إدارة البلاد بطريقة أكثر احترافية.

وحول المعركة التي نفذتها تركيا لمكافحة تنظيم الدولة، أوضح أردوغان أن أنقرة اعتقلت أكثر من 7000 مقاتل أجانبي ينتمون للتنظيم، وأن العمليات الأمنية في هذا الموضوع لا تزال جارية على قدم وساق، فضلا عن أن "تركيا قامت بترحيل عدد لا بأس به من هؤلاء الإرهابيين إلى بلادهم الأصلية".

وفيما يخص المنطقة الآمنة، لفت أردوغان إلى أن تركيا دعت المجتمع الدولي لإنشاء تحالف وعقد اجتماع للمانحين لإعادة إعمار المنطقة الآمنة، إلا أن تلك الدعوات لم تقابل باستجابة إيجابية، فيما لا تزال الأموال تتدفق وبغزارة على التنظيم الإرهابي.

وتابع أردوغان: "وفي الوقت الذي يصم فيه المجتمع الدولي الآذان تجاه تلك الانتهاكات، تقوم بعض دول العالم بإظهار العملية العسكرية التركية كما لو كانت جريمة، لكنهم يعلمون بأن هذه المحاولات لن تؤتي أكلها، لأن عمليتنا العسكرية ترتكز إلى أسس ثابتة، وتلقى دعما شعبيا، وها هو العالم أجمع رأى بأم العين كيف قام مسلحو التنظيم الإرهابي بقتل الرضيع السوري محمد عمر بدم بارد".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

تعاون روسي تركي لتطوير طائرات مقاتلة 11/18/2019 6:32:04 AM بتوقيت غرينتش