آخر الأخبار

صحيفة تركية معارضة تتحدث عن بحث أنقرة سبل تواصل مع دمشق

عربي21- عماد أبو الروس الثلاثاء، 15 أكتوبر 2019 12:12 م بتوقيت غرينتش

ذكرت صحيفة تركية معارضة، أن وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أكد أن بلاده تبحث عن قناة تواصل مع النظام السوري.

 

وأشارت صحيفة "جمهوريات" التركية، في تقرير، ترجمته "عربي21"، إلى أن أكار أحاط رؤساء الأحزاب السياسية بمعلومات حول عملية "نبع السلام".

 

وأكد وزير الدفاع التركي، خلال محادثاته مع قادة الأحزاب المعارضة، أن الولايات المتحدة ما زالت تزود وحدات حماية الشعب الكردية "قسد"، بالسلاح، وأنهم تمكنوا من إثبات ذلك.

 

ونقلت الصحيفة التركية عن مصدر، أن أكار أفاد بأن أنقرة تبحث عن سبل للتواصل مع النظام السوري، وأنها تحاول التواصل وإجراء مباحثات معها عبر مؤسسات.

 

وأوضحت أن أكار التقى أولا بزعيمة حزب الجيد المعارض ميرال أكشنار، وقام بإحاطتها بصورة الجدول الزمني للعملية العسكرية في شمال سوريا.

 

اقرأ أيضا: معارضة تركيا تدعو لفتح علاقات مع الأسد.. هل يفعلها أردوغان؟

وخلال اللقاء، انتقدت أكشنار موقف "العالم الإسلامي الذي ترك تركيا وحدها، مشددة على ضرورة أن يجري التنسيق مع إدارة دمشق".

 

وأشارت إلى أنه يجب المضي قدما نحو إجراء انتخابات سورية جديدة، وإجراء حوار مع الحكومة التي تنتج عنها، ومن ثم انسحاب القوات التركية من سوريا.

 

وبعد لقائه أكشنار، اجتمع الوزير التركي مع زعيم حزب الشعب الجمهوري، كمال كليتشدار أوغلو، وجرى نقاش حول الموقف الدولي من عملية "نبع السلام".

 

وتصاعدت في الآونة الأخيرة أصوات من داخل المعارضة التركية، المطالبة بإعادة العلاقات مع دمشق لتجنب خطر الوحدات الكردية شرقي الفرات في ظل المماطلة الأمريكية في تأسيس المنطقة الآمنة كما ترغب أنقرة.

وفي لقاء جمعه مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، طالب زعيم حزب السعادة، تمل كارا موللا أوغلو، بضرورة الانفتاح مع النظام السوري ورئيسه بشار الأسد.

وبحسب وسائل الإعلام التركية، فإن كارا موللا أوغلو، قال لأردوغان، إن كان لا يريد التحدث مباشرة مع بشار الأسد، فهناك مصلحة ضرورية في التواصل معه، في ظل التطورات المتصاعدة في شرقي الفرات.

وفي وقت سابق، جدد زعيم حزب الشعب الجمهوري، دعوته لحكومة بلاده التعاون مع النظام السوري.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا