عـاجل
آخر الأخبار

اتصالات تركية أمريكية على أشدها مع تماسك مهلة الـ120 ساعة

واشنطن وأنقرة- وكالات الجمعة، 18 أكتوبر 2019 05:14 م بتوقيت غرينتش

شهد اليوم الجمعة، اتصالات كثيفة بين الجانبين الأمريكي والتركي، مع تماسك المهلة المتفق عليها بينهما 120 ساعة لتجميد عملية "نبع السلام" التركية في الشمال السوري شرق الفرات.

 

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الجمعة، أنه تحدث هاتفيا مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، حول الاتفاق الأخير.

 

اقرأ أيضا: خبراء أمنيون أتراك: هذا سر 120 ساعة.. وأمريكا تنقذ "قسد"

جاء ذلك في سلسلة تغريدات عبر حسابه على "تويتر"، أيّد خلالها أيضا تغريدة سابقة للرئيس التركي وأعاد نشرها معلقا: "اهزموا الإرهاب!".

وقال ترامب: "تحدثت لتوّي مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان"، مشيرا إلى أن الأخير أبلغه بوجود عمليات قنص وقذائف هاون (في منطقة الاتفاق) "تم القضاء عليها بسرعة".

وأضاف: "(أردوغان) يريد حقا وقف إطلاق النار أو العمل على ذلك، وكذلك الأكراد يريدون ذلك، والحل النهائي هو بفعل ذلك".

 

وبحث كل من وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، ونظيره التركي خلوصي أكار، الاتفاق بين بلديهما.

 

وقال إسبر إنه شدد لأكار على ضرورة تقيد تركيا بالاتفاق في سوريا، موضحا أن "الجيش الأمريكي يواصل انسحابا مدروسا من شمال شرق سوريا".


وكذلك، ناقش رئيس الأركان التركي خلوصي أكار، مع نظيره الأمريكي هاتفيا، الوضع الأمني في سوريا والتطورات اليومية.

 

وبحث رئيس هيئة الأركان العامة التركية، الفريق أول يشار غولر، مع نظيره الأمريكي الجنرال مارك ميلي الوضع الأمني في سوريا في اتصال هاتفي بين المسؤولين، بحسب بيان صادر عن رئاسة الأركان التركية، الجمعة.

وأشار البيان إلى أن غولر وميلي تناولا خلال الاتصال التطورات اليومية في سوريا.

 

اقرأ أيضا: بنس: اتفقت مع أردوغان على تجميد "نبع السلام" 120 ساعة

 

وكان مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي، أكد أمس الخميس، اتفاقه مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على تجميد عملية "نبع السلام" العسكرية، في الشمال السوري، مدة 120 ساعة.

وفي مؤتمر صحفي، بعد مباحثات استمرت عدة ساعات بين الجانبين، أوضح "بنس" أن الخطوة تأتي بهدف تأمين انسحاب مسلحي الوحدات الكردية من المنطقة الآمنة، التي تعتزم تركيا إنشاءها.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا