آخر الأخبار

نتنياهو: نساعد ملك الأردن بطرق سرية لا داعي لكشفها

عربي21- عدنان أبو عامر الإثنين، 11 نوفمبر 2019 11:32 ص بتوقيت غرينتش

أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، أن حكومته "تساعد الملك الأردني عبد الله الثاني بطرق سرية، وخاصة، وغير مكشوفة، وليس من الأهمية أن تقدم تفاصيلها اليوم".


وأضاف نتنياهو، أن حكومته "تقدم مساعدة للسلطات الأردنية في عدم تمكين الجهات الراديكالية من الوصول إلى الحكم، والسيطرة على مناطقها الجغرافية، وأن إسرائيل لديها مصلحة قوية بالحفاظ على استقرار الأردن، لأن المحافظة على السلام معه مصلحة إسرائيلية وللنظام هناك".


وأضاف في كلمة ألقاها خلال مشاركته في احتفال بمرور 25 عاما على توقيع اتفاق السلام مع الأردن، نقلتها صحيفة معاريف، وترجمتها "عربي21" أن "التوصل إلى سلام مع الأنظمة الدكتاتورية ليس أمرا سهلا، ولذلك يجب قبل التوصل إليه معها العمل على ردع هذه الأنظمة، في حين أن توقيع اتفاق السلام مع الأنظمة الديمقراطية يبدو أكثر سهولة".


وأوضح أن "الفكرة الأساسية للدول الديمقراطية هي عدم تفضيل خيار الحروب، في حين أن الأنظمة غير الديمقراطية تسعى لتفعيل القوة العسكرية على جيرانها، ما يجعل السلام معها أمرا ليس بسيطا، أو في متناول اليد، ويتطلب من إسرائيل في البداية ردع هذه الأنظمة، ثم التوصل إلى سلام معها، وفي حال لم تتوفر لإسرائيل القدرة عاجلا أم آجلا، فإن هذا السلام سيتحطم".

 

اقرأ أيضا: عبر الأردن.. وصفة إسرائيلية للعبور والتطبيع بالمنطقة

وأشار إلى أن "التوصل إلى سلام إسرائيلي مع الدول العربية جاء عقب توصل الأخيرة لقناعة أن إسرائيل دولة قادرة على ردعها، وبدون ذلك فلم يكن لنا فرصة أن نتقدم في السلام معها، حتى لو لم يتم الإعلان عن ذلك صراحة وعلانية".


وكشف قائلا: "اتفاق السلام مع مصر في زمن السادات جاء من خلال هذه القناعة، حيث تبين بعد حربي 1967 و1973 أن إسرائيل تقف على ضفاف الأردن وليس على ضفاف البحر، وحينها بات موضوع الردع يحتل أولوية متقدمة أمام مصر والأردن معا، وفي حال تبدد هذا الردع فلن يكون هناك سلام معهما، ولذلك قام التنسيق الأمني بين إسرائيل والأردن ومصر على هذا الأساس".


وأضاف: "بجانب التعاون الأمني، فقد أقمنا قنوات تجارية واستخبارية ومجالات أخرى مع الأردن ومصر، مما يعني أن السلام في مضمونه قام مع هاتين الدولتين على الأمن بالدرجة الأولى، والردع المستمر والمتواصل، وحين ألتقي مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وملك الأردن عبد الله الثاني أبلغهم أنني كنت هنا قبل توقيع اتفاق السلام".


وأكد أن "هناك تعاونا ثنائيا مع هاتين الدولتين في مجال المياه، ولدي مشروع بربط قطار السكة الحديد من حيفا وصولا إلى السعودية، وهذا أحد أشكال التعاون الإقليمي، رغم أن النواحي البيروقراطية عند جيراننا تبدو أكثر تعقيدا، لكنها لدينا متاحة أكثر، وهناك توجه لافتتاح مشاريع بنية تحتية إقليمية تساعد على تقوية علاقتنا مع الأردن، رغم تعثر بعض المشاريع المشتركة بسبب القضية الفلسطينية".

 

اقرأ أيضا: خبراء إسرائيليون: رغم تراجع السلام مع الأردن لكنه مصلحة حيوية

وزعم أن "القوى الإسلامية في الأردن ومصر قوية جدا، وحين يصلون الى السلطة، فإن هذه الصورة من العلاقات بيننا ستنقلب رأسا على عقب على الفور، لأنه حين وصل الرئيس المصري السابق محمد مرسي إلى الحكم كانت أول خطوة قام بها إدخال دبابات ومدرعات إلى سيناء، مما شكل خرقا لاتفاق السلام مع مصر، وحينها أرسلت له بضرورة سحب قواته خلال سبعة أيام، وإلا فإنني سأخاطب الكونغرس لتخفيض المساعدات الأمريكية إلى مصر، ما دفعها لسحب قواته"، على حد زعمه.


وأشار أنه "كلما بقيت إسرائيل تتمتع بفائض القوة لديها، فإن هذه الدول العربية ستبقى على علاقاتها معنا، حتى أن أحدا مثل مرسي اضطر للإبقاء على اتفاق السلام بسبب هذه القوة العسكرية والسياسية الإسرائيلية الفائقة".


وختم بالقول: "بتنا نرى تغيرا إيجابيا في توجهات الرأي العام العربي تجاه إسرائيل خلال العقد الأخير، وهذا أمر لا يصدق، مع قناعتنا أن المسجد الأقصى سيبقى هو الصاعق المتفجر في كل الشرق الأوسط، وهناك في الأردن من يضخم هذا الأمر، أما بالنسبة للفلسطينيين فإني أؤمن بالتوصل لسلام معهم نابع من القوة الواضحة غير القابلة لزعزعة استقرار إسرائيل".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا