آخر الأخبار

وثائق استخباراتية مسربة تكشف شبكة عملاء إيران بالعراق

عربي21- محمد عابد الإثنين، 18 نوفمبر 2019 09:05 ص بتوقيت غرينتش

نشر موقع "الإنترسبت" بالتعاون مع صحيفة "نيويورك تايمز"، الاثنين، تقريرا مطولا يلقي الضوء على أبرز ما ورد في نحو 700 وثيقة مسربة من الأرشيف السري للاستخبارات الإيرانية.


وبحسب ما ترجمته "عربي21"، فإن الوثائق تكشف أن إيران حاولت تجنيد عملاء سابقين في وكالة الاستخبارات الأمريكية CIA بعد الانسحاب الأمريكي من العراق عام 2011، والعمل على تجنيد أحد موظفي الخارجية الأمريكية.

وأوضحت أن هذا العميل كان يمتلك معلومات استخبارية بشأن الخطط الأمريكية في العراق.

وسلطت الوثائق، التي تعود إلى الفترة بين عامي 2014 و2015، الضوء على دور قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، ودوره الأساس في نفوذ طهران الذي يشمل جميع الجوانب السياسية والاقتصادية والدينية في العراق، بحسب "الإنترسبت".

 

اقرأ أيضا: NYT: هذا ما كشفته وثائق إيران السرية للسيطرة على العراق


ويشير التقرير إلى أن ذلك النفوذ يعد حصيلة سنوات من عمل "جواسيس لإيران" للتحكم في اختيار قادة العراق، ودفع عملاء للولايات المتحدة إلى تغيير ولائهم.

 

ووفقا لإحدى البرقيات الاستخباراتية المسربة، فإن رئيس الوزراء العراقي الحالي، عادل عبد المهدي، الذي كان يعمل في المنفى مع إيران ضد نظام صدام حسين، "يتمتع بعلاقة خاصة مع الجمهورية الإسلامية".


وتشير تلك البرقية بالتحديد إلى حجم هيمنة طهران على حكومة رئيس الوزراء السابق، حيدر العبادي، لدى تشكيلها، عام 2014، حيث عهد بوزارة النفط لعبد المهدي آنذاك.


وجاء فيها: 
"لقد احتفظنا بحصتنا السابقة بين الشيعة:
1. وزراء البلديات والاتصالات وحقوق الإنسان بدريون وعلى تناغم كامل وموحد معنا
2. وزير المواصلات (السيد بيان جبر) قريب جدا من الجمهورية الإسلامية
3. وزير النفط (عادل) لديه علاقة خاصة بالجمهورية الإسلامية
4. وزير الخارجية (جعفري) لديه علاقة خاصة بالجمهورية الإسلامية
5. وزيرة الصحة (عديلة محمود) هي عضو بتنظيم حزب الدعوة، ولكنها قلبا موالية للجمهورية الإسلامية
6. وزير العمل (سوداني) أقرب للجمهورية الإسلامية من سلفه (الصدري)
7. وزير الشباب (عادل حسين عبطان) أفضل من سابقه الذي كان عضوا بالمجلس الإسلامي الأعلى
8. وزير التعليم العالي (شهرستاني) أفضل من سلفه (أديب)."

 


اجتماع سري

وتكشف البرقية فحوى اجتماع سري دعا إليه سفير طهران لدى بغداد، حسن داناييفر، جمع كبار موظفي السفارة، إثر تولي العبادي رئاسة الحكومة، عام 2014 خلفا لنوري المالكي، الحليف الوثيق لإيران.

وأثناء الاجتماع، بحسب الوثائق، أصبح من الواضح أن الإيرانيين ليس لديهم سبب يدعو للقلق بشأن الحكومة العراقية الجديدة، بقيادة شخص "درس في بريطانيا ورشحه الأمريكيون".

ورغم أن طهران لم تكن مطمئنة تماما من العبادي، لكنها تمكنت من زرع العديد من ذوي "العلاقة الخاصة" بها في حكومته.

وأوضح تقرير الإنترسبت أن إيران تعتبر العراق ولبنان وسوريا عمقا حساسا لأمنها القومي، ومن ثم فإن شؤون هذه المنطقة يعهد بها، بشكل خاص، لسليماني وفيلقه "النخبوي" بالحرس الثوري.


اقرأ أيضا: هل تؤثر أحداث لبنان والعراق على نفوذ إيران؟ مراقبون يجيبون

وأضاف أن سفراء طهران لدى تلك الدول يتم اختيارهم من الرتب العليا بالحرس الثوري، وليس من وزارة الخارجية، ويعملون بالتنسيق مع وزارة الاستخبارات.

ويشير، استنادا للوثائق المسربة، إلى أن "زراعة المسؤولين العراقيين كانت جزءا أساسيا من عملهم، وقد سهلت عملهم التحالفات التي أقامها العديد من القادة العراقيين مع إيران أثناء نشاطهم في تنظيمات معارضة تقاتل صدام. العديد من كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين والأمنيين في العراق أقاموا علاقات سرية مع طهران".

"عميل بمكتب الجبوري"

ولفتت الوثائق بأن سفير واشنطن لدى بغداد، ستيوارت جونز، بدأ بعد استقرار حكومة العبادي بإجراء لقاءات متكررة مع رئيس البرلمان، آنذاك، سليم الجبوري، "وهو سني لكن على علاقة جيدة مع إيران"، بحسب الانترسبت.

إلا أن التسريبات تكشف أن مستشارا للجبوري، رمزت له برقية استخبارية إيرانية بـ"المصدر 134832"، كان عميلا لطهران.

ونقلت البرقية عن العميل قوله: "أنا موجود في مكتب (الجبوري) يوميا وأتابع اتصالاته مع الأمريكيين". 

وتشير الانترسبت إلى أن الجبوري "دهش"، وقال إنه "لا يصدق أن يكون أحد مساعديه عميلا لإيران"، لأنه وثق بهم جميعا.

وأوضحت أن العميل للاستخبارات الإيرانية أقنع طهران بتطوير علاقات أوثق مع الجبوري، ومنع "انزلاقه نحو موقف مؤيد لأمريكا".

 



وتكشف وثيقة أخرى أن رئيس وزراء إقليم كردستان حاليا، نيرجيفان بارزاني، التقى مع العبادي بمسؤولين أمريكيين وبريطانيين بارزين، ببغداد، في كانون الأول/ ديسمبر 2014، ثم ذهب مباشرة للقاء مسؤول إيراني ليخبره بما جرى في الاجتماع. إلا أن متحدثا باسم بارزاني رفض ما ورد في الوثيقة، بحسب الانترسبت، وقال إنه "عار عن الصحة".

وتذكر الوثائق أن سليماني طلب من بيان جبر، بصفته وزير الداخلية، آنذاك، السماح للطيران الإيراني باستخدام الأجواء العراقية نحو سوريا، وكان جواب الأخير "من عيني".

وأشارت التسريبات إلى أن سليماني، الذي التقى "جبر" في مكتبه، تقدم "وقبلني على جبهتي".

وأكد "جبر" حدوث اللقاء، بحسب "الانترسبت"، لكنه أكد أن الطيران كان يحمل المساعدات الإنسانية والزوار للأماكن المقدسة في سوريا وليس السلاح للأسد، كما يقول الأمريكيون.

 

 

اقرأ أيضا: 4 سيناريوهات.. تقرير بريطاني يستشرف مشهد العراق في 2020

 

العبادي والضابط "بروجردي"

تشير "الانترسبت" إلى أن تشكك طهران، في البداية، بولاء العبادي، تراجع بشكل كبير بعد أشهر من وصوله إلى رئاسة الوزراء، حيث كشف تقرير من تلك الفترة إلى أنه كان على استعداد تام لإقامة علاقة سرية مع المخابرات الإيرانية.

ويفصل تقرير صدر في كانون الثاني/ يناير 2015 عن لقاء خاص بين العبادي وضابط بوزارة الاستخبارات، يُعرف باسم "بروجردي"، عُقد في مكتب رئيس الوزراء "بدون وجود سكرتير أو شخص ثالث".

وخلال الاجتماع، تحدث بوروجردي عن الانقسام السني - الشيعي في العراق، لاستدراج العبادي إلى الحديث والتعرف أكثر على أفكاره. حيث قال الضابط الإيراني: "اليوم، يجد السنة أنفسهم في أسوأ الظروف الممكنة وفقدوا ثقتهم بأنفسهم.. السنة متشردون، مدنهم مدمرة ومستقبل مجهول في انتظارهم، بينما يستطيع الشيعة استعادة ثقتهم بأنفسهم".

وأضاف أن الشيعة في العراق يقفون أمام "نقطة تحول تاريخية"، ويمكن لكل من إيران والحكومة في بغداد "الاستفادة من هذا الوضع".

ووفقا للبرقية، عبّر العبادي عن "موافقته الكاملة" لما تحدث به بوروجردي، إلا أنه رفض تأكيد الحادثة لـ"الانترسبت" قبل نشرها التقرير.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا