آخر الأخبار

رغم تغييره وزراءه.. لماذا يحتفظ السيسي بوزير الأوقاف؟

القاهرة- عربي21- محمد مغاور الإثنين، 23 ديسمبر 2019 07:15 م بتوقيت غرينتش

رغم أن سياسة رئيس النظام المصري، عبدالفتاح السيسي، هي التغيير الدائم للمسؤولين حوله؛ إلا أنه مازال يتمسك بوزير الأوقاف محمد مختار جمعة، حيث لم يقدم على تغييره منذ اختياره في 17 تموز/ يوليو 2013 عقب الانقلاب على الرئيس الراحل محمد مرسي، وحتى اليوم.

ورغم أن السيسي، قام بتغيير أسماء رؤساء حكوماته ثلاث مرات، ووزرائه عشرات المرات وكان آخرها الأحد،  إلا أنه يبقي على جمعة، الذي شغل المنصب لمدة ست سنوات ونصف.

ماذا قدم الوزير؟

ومنذ توليه الأوقاف، اعتمد وزير الأوقاف، سياسات مثيرة للجدل منها غلق المساجد بعد الصلاة، ومنع مكبرات الصوت بصلاة التراويح، وتقييد الاعتكاف وصلاة العيدين، وتحديد مواضيع خطبة الجمعة ومدتها بـ20 دقيقة.

كما أغلقت بعهد جمعة، مئات المساجد، ومنع تراخيص آلاف الخطباء، وحظر كتب علماء ودعاة بينهم مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا، والمفكر الإسلامي سيد قطب، والشيخ يوسف القرضاوي، وغيرهم.

ودأب جمعة، على الإشادة بالسيسي، وانتقاد جماعة الإخوان المسلمين، ومن بين ذلك قوله في 3 تموز/ يوليو 2019، إن "الإخوان لا يستحون من الله.. خطر حيث حلوا وفساد أينما توجهوا".

وفي إطار تبنيه دعوات السيسي، لـ"محاربة الإرهاب"، و"تجديد الخطاب الديني"، قامت وزارته بداية كانون الثاني/ يناير 2017، بإعداد قوائم موضوعات خُطب الجمعة لخمس سنوات مقبلة.

كما استخدمه السيسي، بمواجهته مع شيخ الأزهر أحمد الطيب، حيث أنه أثناء الاحتفال بالمولد النبوي الشريف في تشرين الأول/ نوفمبر 2019، إلا أنه تجاهل وجود شيخ الأزهر، وكلف وزير الأوقاف بتنظيم مؤتمر لتجديد الخطاب الديني.

"سيظل ما بقي الانقلاب"

وفي رؤيته قال مستشار وزير الأوقاف بعهد الرئيس مرسي، الشيخ سلامة عبد القوي، إن "الإبقاء على مختار جمعة، وأركانه بوزارة الأوقاف المتمثلة بهيئة الأوقاف المصرية، والمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، وبديوان عام الوزارة، يمثل علامة استفهام كبيرة  ويرجع لعدة أسباب".

الداعية الإسلامي، ذكر بحديثه لـ"عربي21"، أن "أول الأسباب هي أن انقلاب السيسي، حرص منذ البداية أن تكون الواجهة الدينية المساندة والمعاونة له جديدة غير معروفة بعهد حسني مبارك ولا الرئيس مرسي".

وأشار إلى أن "السيسي، وجد بغيته في مختار جمعة، المرشح من قبل شيخ الأزهر والذي انقلب على شيخه الطيب فيما بعد ويتطلع الآن لأن يكون بموضعه".

وثانيا: أضاف الشيخ عبد القوي، أن "جمعة، نفسه شخصية منافقة لأبعد درجة ولا ينتظر تعليمات، ويعلم الإطار العام الذي يساند به السيسي، ويتودد لأجهزة مخابراته ويسعى لإرضائهم، وما يعجب أي ديكتاتور أن يجد من ينفذ ويخطط ويعمل لإرضائه ولو على حساب ثوابت الدين".

وفي السبب الثالث، يرى الإعلامي المصري، أن "بقاء وزير الأوقاف بمنصبه دون تغيير يأتي لأهمية المساجد، ولأنه ركن من أركان الانقلاب استطاع أن يُحكم السيطرة الأمنية على المساجد وقام بدور وزارة الداخلية وأمن الدولة".

وفي هذا الإطار أوضح أنه "لدى وزير الأوقاف أذرعا أمنية يخوف بها الأئمة، بل إن أدوارهم العلمية تراجعت وبالمقابل يؤدون دور المخبر في رصد من يجلس بالمسجد ومن يخالف التعليمات، وتحولت المساجد لثكنات عسكرية؛ ونجح جمعة، بتأمين السيسي، تماما".

وحول رؤيته للسبب الرابع، قال مستشار وزير الأوقاف الأسبق، إن "إبقاء السيسي على وزير الأوقاف هو أن جمعة، وحتى يثبت ولاءه غير المنقطع أهدى أموال الأوقاف لصندوق (تحيا مصر)، وعليه شكل السيسي، لجنة برئاسة إبراهيم محلب (رئيس الوزراء الأسبق )، للإشراف على أموال هيئة الأوقاف المصرية، هذا بجانب ما تبرع به جمعة، للصندوق من أموال وهذا الأمر المعلن".

ويعتقد الشيخ أنه "ولهذا فإن جمعة، بالنسبة للسيسي، فرصة ذهبية للسيطرة الأمنية على المساجد التي يخافها رأس الانقلاب، ولهذا سيظل بمنصبه ما بقي الانقلاب، هو ومفتي العسكر شوقي علام".

"تخدير الشارع لصالح المستبد"

وفي رؤية سياسية، قال السياسي المصري رضا فهمي، إنه "بكل دول العالم جهة عليا منوط بها إعداد الدولة للدفاع عن نفسها بمسمى مجلس الأمن القومي أو الوطني يوكل لها قرار الحرب وصد ما يهدد الأمن القومي"، موضحا أن "المؤسسة الدينية كالأزهر الشريف ووزارة الأوقاف جزء من تمثيل تلك الجهة".

فهمي، أكد لـ"عربي21"، أنه "بظل الحكم الشمولي السلطوي للعالم الثالث ومنه النموذج الصارخ للحالة المصرية عبر الانقلاب العسكري؛ فإنه يعتبر نفسه في حالة حرب ويصب جهده في البعد الداخلي وليس الخارجي".

 

اقرأ أيضا: مطالب بمحاسبة المسؤولين عن قتل أول معتقلة مصرية

وأضاف رئيس لجنة الشؤون الخارجية والأمن القومي بمجلس الشورى سابقا، أن هذا يطابق قول السيسي بمؤتمر الشباب الأخير، إن "التهديدات تجاه الدولة داخلية وليست خارجية".

وأوضح أنه "ولأن السيسي جاء بطريق غير مشروع وبالتالي يتعرض لتهديد داخلي؛ فإنه يحول كل الخطط والبرامج الموضوعة لحماية الدولة والمجال الحيوي لها لحماية شخصه".

وقال السياسي المصري، إن "المؤسسة الدينية؛ تلعب دورا مهما في تشكيل الرأي العام وتهيئته لتقبل كل ما يأتي عن الحاكم الإله أو الفرد، باعتباره الدولة والدولة هو".

وأكد أنه "عندما يقع السيسي، على نموذج كوزير الأوقاف، يؤدي بكفاءة عالية مهمته لتغييب الوعي وتخدير المصريين تجاه الواقع، وتقزيم دور مصر، والانهيار الاقتصادي والصحي والتعليمي والأمني، لابد أن يتمسك به".

وتساءل فهمي: "كيف يُقنع السيسي، الشعب دون تغييب للوعي عبر خطاب ديني مشوه ومبتذل؟"، مشيرا إلى أن جمعة، "يمارس دوره نيابة عن الأجهزة الأمنية والإطاحة وإبعاد كل من له رأي مخالف، ويسبح بحمد الحاكم ويدعي أنه صنع المعجزات وأحدث تغييرا بالحالة المصرية".

وختم بالقول: "وبالتالي أي شخص مكان السيسي لن يتخلى عن شخص مثل جمعة، مهمته تخدير الشارع لصالح الحاكم المستبد".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا