آخر الأخبار

دعوى قضائية إسرائيلية "غير مسبوقة" ضد البنك العربي

عربي21- أحمد صقر الثلاثاء، 31 ديسمبر 2019 07:58 ص بتوقيت غرينتش

كشفت صحيفة عبرية الثلاثاء، عن رفع دعوى قضائية إسرائيلية "غير مسبوقة" ضد البنك العربي، تطالبه بدفع نحو 6 مليارات دولار.


وأوضحت صحيفة "إسرائيل اليوم"، أنه تم "تقديم دعوى قضائية غير مسبوقة الاثنين، من قبل 1132 إسرائيليا، تطالب البنك العربي الذي يتخذ من الأردن مقرا له، بدفع تعويضات تبلغ أكثر من 20 مليار شيكل".


وزعم المتقدمون بالدعوى، أن "البنك تعاون ودعم وساعد وقدم التمويل وشجع الأنشطة الإرهابية (عمليات المقاومة)، التي استهدفت الآلاف"، ونوهت الصحيفة إلى أن "هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها رفع دعوى قضائية في إسرائيل، ضد أحد البنوك لتورطه في تمويل الإرهاب"، بحسب وصفها.


وأشارت الصحيفة إلى أنه "تم تقديم دعاوى سابقة من قبل ضحايا العمليات ضد السلطة الفلسطينية وحماس"، مضيفة أنه "يقول أصحاب الدعوة، إن البنك العربي متورط في تمويل الهجمات التي وقعت في إسرائيل من قبل حماس والجهاد الإسلامي وفتح ومنظمات أخرى".

 

اقرأ أيضا: تقدير إسرائيلي: سلوكنا تجاه حماس يعني أن اليهود يفهمون لغة القوة


وجاء في الدعوى، أن "البنك العربي وموظفيه ومديريه شكلوا جزءا لا يتجزأ من النشاط الإرهابي، عن قصد وبشكل متعمد ومنتظم، وساعدوا في تمويل أنشطة المنظمات الفلسطينية".


وبحسب المزاعم الإسرائيلية، فقد "قام البنك بدور نشط وكبير في جمع التبرعات في جميع أنحاء العالم لتمويل ودعم أسر منفذي العمليات (الشهداء) والجرحى والأسرى، كما أن  البنك أدار توزيع الأموال، على عكس الممارسات المصرفية المقبولة".


ويدعي أصحاب الشكوى، أن "البنك تورط في دعم الإرهاب مباشرة؛ ففي بداية الانتفاضة الثانية عام 2000، أسس رئيس البنك عبد المجيد شومان، "صندوق دعم المقاومة الشعبية الفلسطينية"، بهدف دعم الانتفاضة، وتعهد بالتبرع بمبلغ نص مليون دولار من جيبه، وتعهد بتقديم مليون آخر من البنك".


وذكرت الصحيفة أن "الدعوى الإسرائيلية تأتي بعد انتهاء دعوى قضائية مماثلة، قدمت في الولايات المتحدة عام 2004، وانتهت بحل وسط العام الماضي، حيث تم دفع البنك مليار دولار كتعويض، ولذلك، تقرر رفع دعوى مماثلة في إسرائيل، باسم الإسرائيليين الذين تم شطبهم من الدعوى في الولايات المتحدة، والذين يطالبون بتعويض يزيد على 20 مليار شيكل، تشمل تعويضات وأضرارا عقابية مستقبلية لا يمكن تحديدها"، بحسب الصحيفة.


ومن بين العمليات المدرجة في الدعوى، التفجير خارج "ديزنغوف سنتر" عام 1996 الذي أسفر عن قتل 13 إسرائيليا؛ وعملية "الدولفيناريوم" في "تل أبيب" عام 2001، والتي أدت لمقتل 21 إسرائيليا وإصابة أكثر من 120 آخرين، والهجوم على مطعم "سبارو" بالقدس عام 2001، وفندق "بارك" في "نتانيا"، وكلاهما أدى لمقتل 45 إسرائيليا، وإصابة أكثر من 260 آخرين، إضافة للعديد من العمليات التي قامت بها المقاومة الفلسطينية من أجل مواجهة الاحتلال الإسرائيلي الذي يواصل عدوانه ضد الشعب الفلسطيني.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا