آخر الأخبار

جدل واسع بعد قرار نقل "كباش الكرنك" إلى ميدان التحرير بمصر

القاهرة- عربي21- محمد أحمد الأربعاء، 01 يناير 2020 09:54 م بتوقيت غرينتش

أكد مسؤول مصري لـ"عربي21" أن الحكومة المصرية عازمة على استكمال تطوير ميدان التحرير بالقاهرة (رمز ثورة 25 يناير)، بنقل أربعة تماثيل ضخمة لكباش فرعونية بالفناء الخلفي لمعبد الكرنك بمدينة الأقصر الأثرية، بالإضافة إلى مسلة فرعونية بطول 60 مترا.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، مصطفى وزيري، في تصريح لـ"عربي21": إن "الموضوع قتل بحثا، وأصدرنا بشأنه بيانا توضيحيا"، مشيرا إلى أن نقل الكباش من مكانها الحالي بالأقصر إلى ميدان التحرير بالقاهرة "لا يمثل ضررا على الإطلاق".

وأوضح أنه "لو كان نقل تلك الكباش يمثل ضررا عليها لما وافق على نقلها من الأساس"، لافتا إلى أن "المجلس يقوم يوميا بنقل الكثير من القطع الأثرية إلى مختلف المتاحف، دون أي مشاكل".

لكنه لم يستبعد "محاولة تسيس المسألة، واستغلالها للإساءة للحكومة المصرية".

تطوير أم تغيير


ويجري ما يسمى "تطوير" ميدان التحرير -رمز الاحتجاجات الشعبية في مصر- على قدم وساق، وبمتابعة من أعلى سلطة تنفيذية بالبلاد؛ بهدف إنهائها بأسرع وقت.

وكشفت الحكومة، الأسبوع الماضي، عزمها نقل أربعة تماثيل ضخمة لكباش (تماثيل على شكل تمثال أبي الهول برأس كبش)، من معبد الكرنك بمدينة الأقصر إلى ميدان التحرير، بجانب تزيينه بمسلة فرعونية.

إلا أن المسألة لاقت رفضا واسعا على المستوى الشعبي والأكاديمي والسياسي، حيث أكد الأمين العام الأسبق للمجلس الأعلى للآثار السابق، محمد عبدالمقصود، في تصريحات صحفية، رفضه لقرار النقل، قائلا: "إنه "يتعارض مع المعايير والمواثيق الدولية الخاصة بحماية الآثار".

وأقام محامو المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية (منظمة مجتمع مدني) دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري، للمطالبة بإلغاء قرار النقل السلبي؛ نظرا لخطورته على القطع الأثرية، والإخلال بطبيعة المعلم الأثري الأصلي.

وفشلت حملة توقيعات قام بها أستاذة الآثار، مونيكا حنا، لرئاسة الجمهورية، في وقف عملية نقل الكباش، حيث صدر بيان من الرئاسة جاء فيه "وجه (الرئيس) بأن يشمل تطوير ميدان التحرير إضافة لمسة حضارية من خلال نقل عدد من القطع الأثرية، وعرضها للمواطنين بعد ترميمها".

 


كما أثارت عملية تغيير ملامح ميدان ثورة 25 يناير غضبا واسعا على وسائل التواصل الاجتماعي، واتهموا السلطات المصرية بمحاولة طمس معالم ميدان التحرير (الثورة) إلى ميدان "الكباش".

 


انتهاك حقوق البشر والحجر

 

ووصف البرلماني المصري السابق، محمد جابر، النظام المصري "بعدم احترام التاريخ ولا الآثار"، قائلا: "هذا النظام المصري القمعي القائم في مصر الذي لا يحترم حقوق الإنسان ولا القانون الدولي كيف له أن يحترم التاريخ والآثار".

وأضاف لـ"عربي21": أنه نظام ينتهك كل شيء البشر والحجر، فقد كان شعاره منذ مجيئه التفريط في كل شيء، بدءا من التفريط في الأرض، ثم التفريط في الغاز، ثم المياه والثروات، والآثار، وتغيير ملامح وخريطة التاريخ".

 

عندما لا نقرأ في الصحف أي مقال لمتخصص (له رأي مختلف) في مسألة مهمة، ولا علاقة لها بتابو «الأمن القومي»، فاعلم أنك في #مصر_الآن
رحم الله نعمات أحمد فؤاد، وصلاح جاهين، وجريدة الأهرام ؛ التي كنا نعرف0
عن مسألة نقل التماثيل الفرعونية من معبد الكرنك إلى ميدان التحرير أتحدث0 pic.twitter.com/taODYgXVee

 




هدفان استراتيجيان

 


وعلق أحمد عبدالعزيز، المستشار الإعلامي للرئيس الراحل محمد مرسي، بالقول إن " قرار نقل الكباش الفرعونية من الأقصر إلى ميدان التحرير بالقاهرة، يأتي في إطار هدفين استراتيجيين، لخدمة وتمكين سلطة الانقلاب، منذ وأد الجيش أول تجربة "تدول سلمي على السلطة" في تاريخ مصر".

وأضح لـ"عربي21": "الأول: إلهاء الشعب باتخاذ قرارات، لا تهدف إلا إلى إشغال الرأي العام بالحديث عنها، لفترة زمنية، تطول أو تقصر، وبالتالي، ينصرف عن مناقشة القضايا الملحة التي تتعلق بحياته اليومية. الثاني: "محو مظاهر 25 يناير" من الذاكرة المصرية. وقرار نقل الكباش يخدم -بلا شك- كلا الهدفين بقوة".

وأضاف: "لعله من المهم بيان علاقة نقل الكباش إلى ميدان التحرير، بمحو مظاهر 25 يناير؛ فمن البديهي أن يتم التعامل مع ميدان التحرير، باعتباره (رحم الانتفاضة المصرية)، وتخليدها، غير أن السلطة تعمل على إسقاطها من الذاكرة المصرية، كما أن هناك دلالات أخرى يضيق المجال بذكرها".

مخالفة وشكوك

 

وفند الحقوقي والناشط السياسي المصري، عاطف عبدالرحمن، قرار "تغيير" ميدان التحرير، قائلا: القرار مخالف للقوانين والأعراف الدولية المنظمة للحفاظ على الآثار والمباني التاريخية، لكن مصر تنتهكها دون مراعاة للتاريخ والإرث الحضاري".

وأضاف لـ"عربي21": "كما أن الحكومة لا تمتلك من الأساس الوسائل الآمنة لنقل الآثار بالصورة التي تحافظ عليها من الضرر أو التلف، وبدلا من نقلها عليها أولا الاهتمام باستعادة الآثار المهربة للخارج تحت أعين الحكومة".

واستهجن تخصيص ميدان التحرير بالتطوير والتغيير قائلا: "تركت الحكومة أكثر من 12 ميدانا بالقاهرة والجيزة لتطمس هوية ومعالم ميدان التحرير!".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا