آخر الأخبار

الإسلاميون وتصحيح البوصلة: العودة لمواجهة العدو البعيد

قاسم قصير الأربعاء، 29 يناير 2020 05:50 ص بتوقيت غرينتش

هل بدأ الإسلاميون إعادة تقييم الأوضاع الإقليمية والدولية من أجل تصحيح المسار ووقف حروب الاستنزاف التي شاركوا فيها خلال السنوات الأخيرة؟ وهل نحن أمام عملية جديدة لتصحيح مسار البوصلة واستعادة مواجهة العدو البعيد (أمريكا والعدو الصهيوني)، بدل الغرق في مواجهة العدو القريب (الصراع على السلطة ومواجهة قوى وحركات سياسية وشعبية في عدد من الدول العربية والإسلامية، بسبب خلافات فكرية أو سياسية أو عقائدية)؟ وهل سنشهد تشكيل جبهة جديدة من قوى عربية وإسلامية وقومية من مختلف الاتجاهات كانت تتقاتل طيلة السنوات الماضية لمواجهة صفقة القرن لتصفية القضية الفلسطينية، والتي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الحكومة الصهيونية الحالية بنيامين نتنياهو، بدل الاستمرار في الحروب الداخلية في عدد من الدول العربية؟

هذه بعض الأسئلة والنقاشات التي بدأنا نستمع إليها في لقاءات وحوارات داخلية بين عدد من قادة ومسؤولي الحركات الإسلامية وقوى المقاومة في لبنان وفلسطين ومسؤولين إيرانيين وعراقيين، وكذلك على ضوء بعض الأحداث والتطورات التي شهدها العالم العربي والإسلامي، ولا سيما بعد اغتيال مسؤول فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق الحاج أبو مهدي المهندس، وتداعيات ذلك إيرانيا وعراقيا وعربيا وإسلاميا؟

الأوساط الإسلامية المتابعة لهذه التطورات في بيروت سجلت بعض التطورات والأحداث المهمة خلال الأيام الماضية قد تؤدي لتغيير بوصلة الصراع وإعادة تصويب مسار الأمور، ومن هذه التطورات:

أولا: إعلان تنظيم "داعش" عن بدء "مرحلة جديدة" تستهدف الكيان الصهيوني في تسجيل صوتي نُسب للمتحدث باسمه، وتناقلته يوم الاثنين الماضي حسابات جهادية على تطبيق تلغرام.

وقال المتحدث أبو حمزة القرشي في التسجيل، ومدته أكثر من 37 دقيقة، إن زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" الجديد أبا إبراهيم الهاشمي القرشي "عزم على مرحلة جديدة، ألا وهي قتال اليهود واسترداد ما سلبوه من المسلمين"، متعهداً بعمليات كبيرة "في قادم الأيام".

ثانيا: تصعيد المواجهة بين حركة طالبان والجيش الأمريكي في أفغانستان وإسقاط عدد من الطائرات العسكرية الأمريكية، والحديث عن امتلاك طالبان صواريخ أرض- جو جديدة تؤهلها لتنفيذ المزيد من العمليات ضد القوات الأمريكية في أفغانستان.

ثالثا: المواقف التي أطلقها المسؤولون الإيرانيون ومسؤولو محور المقاومة، وعلى رأسهم الإمام السيد علي خامنئي والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، بعد اغتيال سليماني والمهندس، والتي تدعو لفتح معركة إنهاء الوجود العسكري الأمريكي في كل غرب آسيا. وحرص السيد خامنئي على توجيه خطاب باللغة العربية للشعوب العربية والإسلامية من أجل اعتبار مواجهة الهيمنة الأمريكية في المنطقة هي الأولوية اليوم.

رابعا: المسيرات المليونية التي حصلت في العراق ضد الوجود العسكري الأمريكي، وتبني البرلمان العراقي قرارا بإنهاء الوجود الأجنبي في العراق، وبدء سلسلة عمليات عسكرية لاستهداف القواعد والمصالح الأمريكية في العراق.

خامسا: عقد سلسلة اجتماعات لقادة ومسؤولي محور المقاومة في طهران وبيروت، لوضع استراتيجية عمل جديدة بعد اغتيال اللواء قاسم سليماني والحاج أبي مهدي المهندس، والاتفاق على أولوية مواجهة المشروع الأمريكي-الصهيوني بكل الوسائل والإمكانيات المتاحة.

سادسا: اللقاء الذي عقد بين رئيس مكتب الأمن الوطني السوري علي مملوك ورئيس جهاز المخابرات التركي حقان فيدان، في موسكو في 13 كانون الثاني/ يناير الجاري، والذي تم الإعلان الرسمي عنه لأول مرة بعد سلسلة لقاءات غير معلنة، والحديث عن سعي روسي لإجراء مصالحة تركية-سورية قادرة على تغيير مسار الحرب في سوريا، والحديث عن رغبة روسية في سبيل إعادة العمل باتفاقية أضنة الموقعة بين دمشق وأنقرة في العام 1998، وإشارة تقارير اعلامية تركية إلى اتفاق مملوك وفيدان على خارطة طريق مؤلفة من تسع نقاط تهدف إلى تعزيز الحوار بين تركيا وسوريا برعاية روسية.

سابعا: الدعوات الفلسطينية لتوحيد الجهود الفلسطينية والعربية والإسلامية لمواجهة صفقة القرن الأمريكية-الإسرائيلية لتصفية القضية الفلسطينية، وتصعيد التحركات والاحتجاجات بكل الوسائل المتوفرة.

ثامنا: عقد عدد من اللقاءات الحوارية بين قوى وحركات إسلامية فاعلة في بيروت لبحث آفاق المرحلة المقبلة، وكيفية تجاوز الخلافات التي حصلت خلال السنوات الماضية.

نحن إذن أمام مسار جديد عربي وإسلامي، وأمام متغيرات ميدانية وسياسية قد تؤدي لإعادة البحث مجددا في كل المشروع الإسلامي، وكيفية وقف حروب الاستنزاف وتوحيد البوصلة مجددا في مواجهة المشروع الأمريكي–الصهيوني، بدل الغرق في الصراعات الداخلية. فهل سيكون العام 2020 عام المراجعة الشاملة والعودة لمواجهة العدو البعيد بعد سنوات عجاف عاشتها المنطقة العربية والإسلامية؟

التحديات كبيرة والصراع سيزداد في الأيام المقبلة، والأمريكيون وحلفاؤهم لن يتركوا المنطقة بسهولة، وإعادة البوصلة إلى مسارها الصحيح ليست عملية سهلة، لكن يحق لنا أن نأمل ونتمنى، فهل سنشهد فجرا جديدا في عالمنا العربي والإسلامي يترك انعكاساته وتداعياته على كل العالم؟

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا