عـاجل
آخر الأخبار

"ميثاق الإصلاح" للصدر.. هل يوقف قمع المظاهرات بالعراق؟

عربي21- وليد الخزرجي الأحد، 09 فبراير 2020 07:35 م بتوقيت غرينتش

بعد اتهامات كثيرة طالت الصدريين بقمع المظاهرات، أطلق زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورقة "ميثاق الإصلاح"، تضمنت 18 بندا، كان من بينها انسحاب أصحاب "القبعات الزرق" المتهمين بالاعتداء على المحتجين.

"ميثاق الصدر" أثار تساؤلات حول توقيت طرحه، والجدوى من ورائه، وهل سيلقى تفاعلا من الشارع العراقي، ولا سيما بعد حالة الغضب الشعبي تجاه التيار الصدري ودوره الأخير في محاولة إنهاء الاحتجاجات؟

هدف الميثاق

وتعليقا على ذلك، قال المحلل السياسي واثق الهاشمي في حديث لـ"عربي21" إنه "كلما كثرت التغريدات والمواثيق تفقد أهميتها أو تفرغ من محتواها، وبالتالي فإن الصدر كانت له في المدة الأخيرة يوميا تغريدة وميثاق، وقد يكون هناك تناقض بين التغريدات ذاتها".

وأوضخ الهاشمي، أن "الصدر قال إنه مع المتظاهرين، ويرفض أن يرشح شخصية لرئاسة الحكومة على اعتبار (سائرون) الكتلة الأكبر في البرلمان، ويترك الأمر للمحتجين، وأمس السبت، يقول للمتظاهرين لا تتدخلوا في اختيار الوزراء".

وتابع: "مرة أخرى قال الصدر: إنه مع المتظاهرين، لكن بعد مدة يدخلون أصحاب القبعات الزرق (تابعين لمليشيا سرايا السلام)، وتحدث احتكاكات مع المحتجين".

وبخصوص أسباب طرح الوثيقة، رأى الهاشمي أن "خطبة الجمعة للمرجعية الدينية في النجف، ربما حسمت الأمور لصالح الشارع، والآن قد يسعى الصدر إلى العودة من خلال الوثيقة الأخيرة  في محاولة لتصحيح المسارات والأخطاء الموجودة".

وتساءل الهاشمي: هل سيثق الشارع المتظاهر، في هذا الميثاق وتطبيقه بشكل جدي؟ لافتا إلى أن "المعاون الجهادي لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، التقى بالمتظاهرين بناء على توجيهات، ووعد بإصلاحات وانسحاب القبعات الزرق من ساحة التظاهر، والامتثال لتوجيهات المرجعية الدينية".

 

 

اقرأ أيضا: جيش القبّعات الزرقاء وحكومة علاوي!


وأكد المحلل السياسي أن "الأمر يحتاج إلى أفعال، لا إلى مواثيق مطبوعة لا تطبق، وهذا الأمر نعاني منه ليس فقط مع مقتدى الصدر، وإنما كتل كثيرة تعطي برامج إصلاحية ومواثيق، لكنها لا تتعدى اليوم أو اليومين لتنتهي بعدها، أو مجرد حبر على ورق لا يطبقها صاحب الفكرة نفسه".

ثقة مفقودة

واتفق مع هذا الطرح السياسي العراقي حامد المطلك، بالقول: "الشارع العراقي والمتظاهرين تحديدا وشعاراتهم، لم تعد تثق بطروحات مقتدى الصدر، فقد كان في السابق عندما يريد أن يحرّك الشارع يخرج بمظاهرة لها تأثير ومصداقية كبيرتين".

وأضاف المطلك في حديث لـ"عربي21" قائلا: "لكن تقلباته الكبيرة، وتعدد مواقفه واختلافها جعلت من مقتدى الصدر رجلا آخر، لذلك نجد المظاهرات تدين وتتهجم على الصدر، ولا أعتقد أن مثل هذه الورقة ستأخذ طريقها إلى عقول الجماهير وتهدئهم".

وحول تفسير البعض أن "ميثاق الإصلاح" هي محاولة من الصدر لتبرئة "القبعات الزرق" من قتل المتظاهرين، قال المطلك: "أعتقد أن الصدر يفكر بهذا الحل للخروج من الأزمة والورطة التي وقع فيها".

وأعرب عن اعتقاده بأن "تعدد اختلاف المواقف وتباينها والتقلبات الكثرة للصدر التي شهدها الشارع العراقي، تجعل المتظاهرين لا يثقون به على الاطلاق، لذلك هتف ضده المتظاهرون في النجف وذي قار وبغداد، وكلهم هاجموه".

وأشار المطلك إلى أن "مهاجمة المتظاهرين للصدر، تدل على أن الشارع لم يعد يثق به وتدني موقفه وشعبيته في نظر العراقيين كقائد للإصلاح".

قتل المتظاهرين

وأعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، السبت، عن ميثاق "ثورة الاصلاح"، وفيما دعا الى انسحاب (القبعات الزرق) وتسليم أمر حماية المتظاهرين السلميين والخيام بيد القوات الامنية، طالب بأن يكون يوم الجمعة يوما لتظاهرات عراقية حاشدة.

ودعا الصدر في ميثاقه إلى "عدم زج الثوار في تشكيل الحكومة المؤقتة.. ففيه تشويه لسمعة الثورة الإصلاحية، وإعطاء أهمية لتجمع طلبة الجامعات فيه نصرة للإصلاح وعدم التعدي عليهم او مضايقتهم ما داموا سلميين. والاستمرار بذلك إلى حين إجراء الانتخابات المبكرة".

واقتحم أنصار الصدر المعروفين باسم "القبعات الزرق" الأربعاء الماضي، ساحة الصدرين في النجف، وأضرموا النيران في الخيام وأطلقوا النار على المتظاهرين المعتصمين فيها منذ أشهر ما أدى لمقتل 13 متظاهرا وإصابة 127 آخرين بجروح.

جاء ذلك كجزء من حملة أوسع شنها أنصار الصدر منذ الاثنين الماضي، لقمع الاحتجاجات، بناءً على أوامر الصدر، بدأت بعد رفض المحتجين، تكليف وزير الاتصالات الأسبق محمد توفيق علاوي مطلع الشهر الجاري، بتشكيل الحكومة المقبلة، في حين يحظى الأخير بدعم الصدر.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا