آخر الأخبار

الغارديان: منظمة الصحة تحذر من انتشار كورونا خارج الصين

لندن- عربي21- بلال ياسين الإثنين، 10 فبراير 2020 02:56 م بتوقيت غرينتش

نشرت صحيفة "الغارديان" تقريرا لمراسلتها ليلي كو، تقول فيه إن مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، حذر من أنه بالرغم من قلة عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا خارج الصين إلا أن ذلك قد يتغير. 

 

وينقل التقرير، الذي ترجمته "عربي21"، عن المنظمة، قولها إن حالات الإصابة بالفيروس بين الأشخاص الذين لم يسافروا أبدا إلى الصين قد تكون مجرد "قمة جبل الجليد".

 

وتشير كو إلى أن تعليقات غيبريسوس جاءت في وقت يعود فيه الناس في الصين إلى العمل بعد انتهاء عطلة رأس السنة القمرية المطولة، لافتة إلى أن هناك 60 حالة جديدة على باخرة سياحية ترسو في اليابان، في الوقت الذي أعلنت فيه بريطانيا عن أن الفيروس يشكل تهديدا خطيرا ووشيكا على الصحة العامة.

 

وتنقل الصحيفة عن غيبريسوس، قوله في تغريدة له: "كانت هناك حالات مقلقة من نقل فيروس كورونا عن طريق أشخاص لم يسافروا أبدا (إلى الصين).. واكتشاف عدد قليل من الحالات قد يشير إلى انتشار أوسع في البلدان الأخرى، وباختصار، قد نكون لا نرى سوى قمة جبل الجليد".

 

ويلفت التقرير إلى أن "بعثة خبراء دولية" تابعة لمنظمة الصحة العالمية قامت بالسفر جوا يوم الاثنين إلى الصين للمساعدة في تنسيق التعامل مع الأزمة، التي تسببت بإصابة 40 ألف شخص، وقتل حوالي 908 أشخاص، مشيرا إلى أن الصين أعلنت يوم الأحد عن وفاة 97 آخرين، وهو أكبر عدد وفيات في يوم واحد منذ أن تم اكتشاف الفيروس في كانون الأول/ ديسمبر.

 

وتذكر الكاتبة أنه كان هناك إعلان عن 3 آلاف حالة جديدة في الأربع وعشرين ساعة التي سبقتها، ما رفع من عدد الحالات إلى 40171، مشيرة إلى أن هذه الزيادة جاءت بعد التراجع الحاد في وقوع حالات جديدة، بحسب التقارير يوم الأحد، أقل من 2700، وهو ما دفع إلى التفاؤل بأن أساليب الوقاية، مثل الحجر الصحي، قد تكون أثبتت فعاليتها. 

 

وتفيد الصحيفة بأن العاملين في أنحاء الصين بدأوا بالعودة بأعداد صغيرة إلى مكاتبهم ومصانعهم، حيث خففت الحكومة من القيود على العمل والسفر، فيما كانت الشوارع في بكين أكثر ازدحاما مما كانت عليه خلال الأسابيع القليلة الماضية، إلا أن القطارات التي تكون مكتظة في العادة خالية تقريبا.

 

وينوه التقرير إلى أن عدد المسافرين القليل الذي في الشارع أو مستخدمي المواصلات العامة كانوا كلهم يلبسون الأقنعة الواقية، لافتا إلى أن العديد من الشركات طلبت من موظفيها العمل من البيت.

 

وتقول كو إن السلطات طلبت من الشركات أن تمدد عطلة العام القمري عشرة أيام أخرى، حيث كان من المفترض أن تنتهي العطلة في آخر كانون الثاني/ يناير، مشيرة إلى أن الوباء تسبب بارتباك شديد في الصين، حيث أصبحت المدن المكتظة عادة عبارة عن مدن أشباح على مدى الأسبوعين الماضيين، وأمر الحزب الشيوعي بإغلاق شبه كامل، وألغى الرحلات الجوية، وأغلق المصانع والمدارس.

 

وتورد الصحيفة نقلا عن مدينة غوانزهو، قولها بأنها ستستأنف المواصلات العامة يوم الاثنين، مشيرة إلى أن إقليم هوبي يبقى هو الأكثر تأثرا بالأزمة في حالة إغلاق، حيث تبقى محطات القطار والمطارات والشوارع مغلقة.

 

ويستدرك التقرير بأنه بالرغم من الجهود الحكومية لطمأنه الشعب حول العودة إلى العمل، إلا أن بعضهم عبر عن قلقه، وقال رجل في الخامسة والعشرين من العمر، ويعمل في صالون تجميل فتح أبوابه ثانية يوم الاثنين: "طبعا نحن قلقون"، وأضاف أن الصالون يقيس حرارة الزبائن كلهم ويطلب منهم غسل أيديهم.

 

وتقول الكاتبة إن هناك من شعروا بالارتياح لمغادرتهم بيوتهم بعد أسابيع من العزل الذاتي، فعلق أحدهم على موقع التدوين الصيني "ويبو"، قائلا: "لأن الذهاب إلى العمل يعني الحياة الطبيعية، فكل يوم لا أخرج فيه وأبقى في البيت أشعر بأن الناس سيموتون".

 

وتنقل الصحيفة عن شركة فولكسفاجن لتصنيع السيارات، قولها بأن بعض مصانعها ستفتح يوم الاثنين وأخرى أخرت الإنتاج أسبوعا آخر، فيما مددت شركة "تويوتا" إغلاق مصانعها في الصين حتى 16 شباط/ فبراير، مشيرة إلى أن المدارس في مختلف أقاليم الصين ستبقى مغلقة حتى نهاية شهر شباط/ فبراير.

 

ويفيد التقرير بأن هناك أكثر من 350 إصابة بالعدوى في 30 مكانا مختلفا خارج الصين، لافتا إلى أنه كانت هناك حالتا وفاة، إحداها في الفلبين والأخرى في هونغ كونغ.

 

وتورد كو نقلا عن السلطات البريطانية، قولها يوم الاثنين بأن هناك أربعة مرضى ثبتت إصابتهم بالفيروس، ما يرفع مجموع الإصابات في المملكة المتحدة إلى ثماني إصابات، مشيرة إلى أن هذا التطور جاء بعد أن أعلنت الحكومة بأن التفشي يشكل تهديدا خطيرا ووشيكا على الصحة العامة، وهي خطوة تمنح الحكومة سلطات إضافية لمكافحة انتشار الفيروس.    

 

وبحسب الصحيفة، فإنه تم تأكيد 66 حالة جديدة على متن السفينة السياحية "دياموند برنسس" قبالة السواحل اليابانية، بحسب بيان يوم الاثنين من الشركة المشغلة، مشيرة إلى أن ركاب السفينة، الذين فرض عليهم الحجر الصحي، كتبوا على مواقع التواصل الاجتماعي بأن الاكتئاب يخيم عليهم بسبب الاحتجاز الذي بدأ في 3 شباط/ فبراير، بعد أن تم تشخيص رجل غادر السفينة في هونغ كونغ بأنه مصاب بالفيروس.

 

ويشير التقرير إلى أنه مع أن انتشار الفيروس خارج الصين يبدو بطيئا، إلا أن غيبريسوس حذر من أن الانتشار قد يتسارع، وقال: "يبقى هدفنا هو الاحتواء، لكن يجب على البلدان كلها أن تستغل الفرصة التي توفرها استراتيجية الاحتواء للتحضير لوصول الفيروس المحتمل".

 

وتلفت الكاتبة إلى أن هناك فريقا متقدما من الخبراء الدوليين بقيادة منظمة الصحة العالمية سيتوجه إلى بكين للمساعدة في التحقيق في الوباء.

 

وتختم "الغارديان" تقريرها بالإشارة إلى أن الأمر أخذ حوالي أسبوعين لموافقة الحكومة "الصينية" على تشكيلة الفريق، التي لم يتم الإعلان عنها عدا عن القول بأن الدكتور بروس إيلوارد، وهو طبيب كندي مخضرم متخصص في علم الأوبئة وخبير في الطوارئ، يقود هذا الفريق.

 

لقراءة النص الأصلي اضغط (هنا)

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا