عـاجل
آخر الأخبار

مسؤول ليبي: حفتر لن يتوقف عن عدوانه والسراج شخصية مهادنة

عربي21- طه العيسوي الإثنين، 10 فبراير 2020 03:34 م بتوقيت غرينتش

* غسان سلامة جزء من المشكلة ويحاول تمرير خطط إقليمية بديلة وداعمة للمشروع الانقلابي

 

* مسار تحويل الهدنة إلى وقف دائم وكامل لإطلاق النار أمر مستحيل لهذه الأسباب

 

* إعلانات المبعوث الأممي ليست لها أي مصداقية.. والاستكانة لما يقوم به مضيعة كبيرة للوقت

 

* حفتر لن يتوقف عن مشروعه العدواني ويعتقد أنها فرصته الأخيرة وأي تراجع سوف يهدم مشروعه من الأساس

 

* الاتفاق الليبي- التركي لن يسمح باختراق الأحياء السكنية ولن تكون هناك حرب شوارع داخل طرابلس

 

* السراج شخصية مهادنة ومترددة لكنه بدأ يقتنع أن حفتر لا يُجدي معه أي حوار ولن يتراجع إلا بقوه السلاح

 

* ألمانيا تحاول ألا تفقد مصداقيتها وتسعى للوصول إلى اتفاقات ذات مستوى أدنى

 

* مسار برلين لن يُكتب له النجاح لأن حفتر وداعميه لن يتراجعوا عن مشروعهم

 

* جهود توحيد المؤسسة العسكرية الليبية فشلت تماما وانتهت بشكل كامل ولا يوجد عاقل يثق بهذا المسار

 

* مصر حاولت استنساخ نفس النظام العسكري الانقلابي الحاكم لها في بلادنا بزعم توحيد المؤسسة العسكرية الليبية

 

قال المستشار السياسي السابق بالمجلس الأعلى للدولة في ليبيا، أشرف الشح، إن "مسار تحويل الهدنة إلى وقف دائم وكامل لإطلاق النار هو أمر مستحيل، لأن من انقلب على العملية السياسية يوم 4 نيسان/ أبريل 2019 بعدما كانت كل الأنظار مُتجهه إلى مدينة غدامس الليبية يوم 14 نيسان/ أبريل، حيث كان من المفترض حينها أن يتم عقد الملتقى الوطني الجامع، لن يتوقف عن مشروعه العدواني".

وأضاف، في مقابلة مع "عربي21"، أن "المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، يُدرك جيدا أن هذا المسار الخاص بلجنة (5+5)، والتي تهدف لإيقاف دائم لإطلاق النار لن ينجح، ولن يحدث، من قبل حفتر الذي كان على بُعد 1200 كيلو متر من طرابلس قبل يوم 4 نيسان/ أبريل، ومع ذلك قام بالهجوم رغم أن الجميع كان ينتظر الملتقى الوطني الجامع، واليوم هو على حدود العاصمة، ويعتقد أن هذه هي فرصته الأخيرة، وأن أي تراجع سوف يهدم مشروعه من الأساس".

وتتواصل بشكل شبه يومي انتهاكات قوات حفتر للهدنة في تحدي لمؤتمر برلين، الذي عقد في 19 كانون الثاني/ يناير الماضي، بمشاركة 12 دولة و4 منظمات إقليمية ودولية، ودعا، ضمن بنود بيانه الختامي، إلى الالتزام بوقف إطلاق النار، والعودة إلى المسار السياسي لمعالجة النزاع.

وتشن قوات حفتر، منذ 4 نيسان/ أبريل الماضي، هجوما متعثرا لمحاولة السيطرة على العاصمة طرابلس مقر حكومة "الوفاق"؛ ما أجهض جهودا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين.

"تمرير خطط إقليمية بديلة"

وهاجم "الشح" المبعوث الأممي، قائلا إن "غسان سلامة بكل أسف هو جزء من المشكلة ولا أتصور أن يكون جزءا من الحل؛ فهو يحاول تمرير خطط إقليمية بديلة وداعمة لهذا المشروع الانقلابي الفاشل لتمييع عملية الدفاع وكسر الهمم في صد هذا الهجوم العدواني على العاصمة، بتحديد مسارات ما تقف وراء إعلانه وقف إطلاق النار، والقول بأن هناك اتفاقات ونقاطا مشتركة، وهذا كله مجرد كسب للوقت لبدء مسار اقتصادي يتم من خلاله سحب المؤسسات من تحت شرعية العاصمة في طرابلس".

وتابع: "سحب المؤسسات من تحت شرعية الحكومة المُعترف بها دوليا يحقق جزءا من أهداف الانقلاب والهجوم على طرابلس، وبالتالي نحن نعتبر غسان سلامة جزءا من المشروع المُضاد، وأن إعلاناته ليست لها أي مصداقية، والدليل على ذلك استمرار قصف طرابلس خلال الأيام الماضية وحتى أثناء لقاءات مجموعة (5+5) العسكرية، حيث تم قصف مطار معيتيقة، وقُتل الأطفال في منطقة الهضبة وفي مناطق أخرى".

واستطرد "الشح" قائلا: "أعتقد أن القناعة موجودة اليوم بأن غسان سلامة، والاستكانة لما يعلنه، وما يقوم به، هو مضيعة كبرى للوقت، والكثيرون باتوا يتفقون على أنه يجب الإعداد لصد مواجهة هذا الهجوم على العاصمة، بل ولدحر المشروع الانقلابي برمته".

 

اقرأ أيضا: لماذا حددت بعثة ليبيا الأممية جولة جديدة للجنة العسكرية؟

"استنساخ النظام العسكري المصري"

وأشار إلى أن "جهود توحيد المؤسسة العسكرية الليبية فشلت تماما، ولم يعد هناك أفق لنجاحها، وهذا أمر أصبح واضحا؛ فلا يمكن الحديث عن توحيد المؤسسة العسكرية دون وجود خارطة الطريق واضحة لدولة مدنية ديمقراطية. وما تحاول مصر القيام به من خلال ما رعته خلال السنوات الماضية بتوحيد المؤسسة العسكرية هو استنساخ لنفس النظام المصري الغاشم الانقلابي الذي تولى فيه العسكر حكم مصر بعدما كان هناك أمل في الانتقال إلى دولة ديمقراطية، وأعتقد أن هذا المسار لم يعد هناك عاقل يثق به، وأنه انتهى بشكل كامل".

وذكر أن "الخطة المُبرمجة من قبل حفتر وداعميه تمثلت في أنهم سيسيطرون على طرابلس خلال مدة قصيرة، نتيجة هزالة وضعف حكومة الوفاق وتردي أدائها، ولكنهم فوجئوا بحجم المقاومة التي أبداها الأبطال من كافة المدن الغربية، ولذلك لم تتحقق هذه النتيجة خلال المدة التي رسموها، وهذا عقّد مهمتهم، وجعل المواقف تتبدل وتتغير إلى أن وصلنا الآن إلى خطط بديلة لهم؛ فهم يحاولون عن طريق الدول الداعمة لهم الحصول على مكاسب لم يتحصلوا عليها بقوة السلاح عبر احتلال طرابلس بالكامل".

وقال إن "اختيار المجلس الرئاسي للحوار والحلول السياسية لا يُعد بمنزلة عجز عن صد هجوم قوات حفتر، ولكني أرجعها لشخصية رئيس حكومة الوفاق الوطني، فايز السراج، المهادنة والمترددة، والتي لم تكن مُعدة لمثل هذا المنصب للأسف، فقد تم اختياره في مدينة الصخيرات المغربية بشكل يعلمه الجميع، لتحقيق أكبر قدر ممكن من التوافق لتباعد الطرفين في ذلك الوقت في مواقفهما، ولكن السراج بطبعه يحاول أن يُهادن، وأن يصل إلى معادلات فيها تسوية وحوار، إلا أنني أعتقد أنه بدأ يقتنع أن الطرف الآخر المعتدي لا يُجدي معه أي حوار، ولن يتراجع عما يقوم به إلا بقوه السلاح".

"تزايد أصوات المنتقدين"

وأكد أن "أداء حكومة الوفاق، وخاصة رئيسها، للأسف كان سببا فيما وصلت إليه الأمور بسبب عدم قدرته على تشخيص أسباب المشكلة وحجم التحديات منذ بداية توليه لمنصبه وإضاعته للكثير من الفرص التي كان من شأنها منع الفوضى وتمادي بعض الدول في زعزعة استقرار ليبيا"، مضيفا: "ورغم العدوان يوم 4 نيسان/ أبريل لم يتطور أداء الحكومة بالشكل المناسب لحجم التهديد، ولذلك تزداد أصوات المنتقدين لأدائها".

وانتقد تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة التي وصف فيها الوضع في ليبيا بأنه "فضيحة" نظرا لـ"الخرق المأساوي" لوقف إطلاق النار المُتفق عليه في مؤتمر برلين، قائلا: "هي تصريحات متأخرة جدا، وكنّا نعتقد أن مثل هذه التصريحات ستصدر عندما زار طرابلس يوم 5 نيسان/ أبريل 2019، وكان الهجوم في بدايته، وكان يُعد خرقا فاضحا لكل الجهود الدولية ويُعتبر فضيحة على كل المستويات".

وأردف: "لكن أن تأتي تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة بعد عشرة أشهر كاملة من العدوان، وتخرج هذه الصيحات الشبيهة بالإعلانات المتكررة بالقلق واستهجان القتال وما إلى ذلك، أرى أنها لن تكون مؤثرة؛ فالمنظومة الدولية أثبتت عدم قدرتها على حل النزاعات الدولية، وأصبح واضحا بأن الاستكانة لهذه المنظومة والارتكان لما تقوم به دون القيام بما يجب على حكومة الوفاق القيام به في تحالفاتها وفي تخطيطها لخطواتها القادمة أرى أنه مضيعة للوقت، ولذلك لا يجب الاستكانة لمثل هذه التصريحات في المستقبل".

وعن خطورة وجود أسلحة كثيرة بأيدي الليبيين، قال: "وجود قطع الأسلحة الكثيرة في ليبيا منذ الثورة عام 2011 هذا ليس أمرا خافيا، ولو أن هذا العدد من الأسلحة وُجد في دول أخرى مستقرة اليوم ألم تكن هناك فوضى أكثر مما تعانيه ليبيا؟ حقيقة الليبيون مع وجود هذا الكم الكبير من السلاح عاشوا فترات معينة دون تدخل خارجي في بداية مرحلة الثورة عامي 2012 و2013، وأبدوا أنهم قادرين على المحافظة على الاستقرار، ولكن للأسف تدخل الدول الإقليمية السلبي مثل الإمارات ومصر والسعودية، وإرسالهم العديد من الأسلحة، هو ما زاد من تفاقم الأمور، وليس وجود الأسلحة ذاتها في ليبيا".

وأرجع الأوضاع المأساوية للاجئين في ليبيا إلى "عدم الاستقرار، وعدم دعم مؤسسات الدولة وإيجاد البراح لها، لكي تبسط سيطرتها على أراضيها، وازدياد التوتر والاضطرابات، لأن هذه الأمور هي السبب الرئيسي في كل التجاوزات الجانبية التي تحدث للأسف"، مؤكدا أن "الليبيين منذ عام 2014 لم يهنوا، ولم يستقروا، ولم يتمكنوا من البدء في رسم معالم دولة ذات مؤسسات مستقرة، وبالتالي الأشياء تُذكر بمآلاتها، وعندما نستذكر كل ما حدث خلال السنوات الماضية فأن النتيجة الطبيعية لها هي حدوث تجاوزات بسبب عدم الاستقرار".

ولفت إلى أن "الحكومة الليبية حاولت الحد من عمليات التعذيب في المعسكرات الليبية، واتخذت العديد من الإجراءات، وسمحت للعديد من المنظمات الدولية بمراقبة هذه الإجراءات، ولكن تطور الأمور وتداخلها منع من الاستمرار في الإجراءات التي كانت قد توصلنا إلى مرحلة تُحترم فيها المؤسسات وتستطيع فرض القانون على الجميع"، منوها إلى أن "كل محاولات عدم الاستقرار، والهجوم المتكرر من قبل حفتر على كافة المناطق، وازدياد محاولات بعض الدول لاختطاف القرار السياسي من الليبيين هو ما سبّب هذه الفوضى، وسبّب هذه التجاوزات".

"حرب شوارع"

وردا على التحذيرات بشأن المخاوف من انتقال الاشتباكات المسلحة إلى المناطق ذات الكثافة السكانية المرتفعة، قال: "من المؤكد عندما تنتقل أي مواجهات إلى مناطق مأهولة بالسكان فإنها تُسبب خسائر في الأرواح بشكل أكبر، وهذا تهديد، ولكن أعتقد أنه خلال الفترة الماضية تمت إعادة رسم استراتيجية عسكرية، خاصة بعد الاتفاق الليبي- التركي، والدعم المُقدم من تركيا حقّق نوعا من الطمأنينة بأنه لن يُسمح باختراق الأحياء السكنية والوصول لها كي لا يتسبب ذلك في ضحايا مدنيين".

وأضاف "الشح"، وهو مستشار لجنة الحوار السياسي الليبي: "الضحايا الآن يسقطون فقط لأن مدى الصواريخ والمدفعية تصل إلى أحيائهم وتتساقط على رؤوسهم، ولكن بإذن الله لن يتمكن هذا العدوان من اختراق الأحياء السكنية بشكل يُصبح فيه هناك حرب شوارع نفقد فيها أرواحا مدنية هذا هو المخطط، وهذا ما يتم العمل عليه الآن".


وأشار إلى أن ألمانيا تحاول ألا تفقد مصداقيتها، ولهذا دعت لعقد اجتماع جديد على أراضيها منتصف آذار/ مارس المقبل، وهي تحاول الوصول إلى حدود دنيا من الاتفاقات التي قد تُمكن من بدء مسار سياسي بعد اجتماع برلين الذي حضره القادة، وعدم التزام الدول الداعمة لحفتر بما تم الاتفاق عليه، وفشل مجلس الأمن في إصدار قرار، والألمان يحاولون إعادة الكرّة لعلهم يستطيعون الوصول حتى إلى اتفاقات ذات مستوى أدنى".

واستدرك المستشار السياسي السابق بالمجلس الأعلى للدولة، بقوله: "لكني لا أعتقد أن مسار برلين سوف يُكتب له النجاح في ظل عدم وجود فرص بأن يتراجع المعتدي وداعميه عن مشروعهم الذي إن تراجعوا عنه فقدوا الكثير، خاصة بعد فضح أمرهم سواء على المستوى المحلي أو المستوى الدولي".

ومن المقرر بدء المفاوضات السياسية الرامية لوقف إطلاق النار، يوم 26 شباط/ فبراير في مدينة جنيف السويسرية، بمشاركة 40 شخصا من الطرفين، بحسب المبعوث الأممي غسان سلامة.

"مرحلة التغيير"

وأشار المستشار السياسي السابق بالمجلس الأعلى للدولة إلى أن "الثورات هدفها تغيير مسار شعب بعد أن سئم وضعه الذي يعيشه وثار عليه، ولكن لتغيير هذا الوضع يجب أن تتوافر العديد من العوامل كي تتحقق الأهداف، وهذا ما يحدد الوعاء الزمني لمرحلة التغيير".

وأردف: "ثورة الشعب الليبي حققت هدفها الرئيسي في التخلص من نظام عسكري شمولي عطل دولة لأربعة عقود، ولكنه واجه مقاومة طيلة الثماني سنوات الماضية لمنع تحقيق الهدف الأكبر، وهو التأسيس لدولة مستقرة يتناوب أهلها في حكمها بشكل تنافسي للارتقاء بها في كافة المجالات، ومما عقد مهمة السير في هذا الاتجاه هو وجود دول تدعم وتمول هذه المقاومة السلبية".

وأكد "الشح" أن "أبرز الأخطاء التي وقعت فيها ثورة فبراير تكمن في سطحية وعدم مسؤولية من قادوا المرحلة الأولى للثورة، وعدم قدرتهم على التأسيس لمرحلة انتقال آمنة، واعتمادهم على تمويل بعض الدول كي يتمكنوا من الاستمرار في الحكم".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا