آخر الأخبار

عائلة الشهيد الناعم تعلق على تنكيل جرافة الاحتلال (شاهد)

غزة- عربي21- أحمد صقر الجمعة، 06 مارس 2020 10:18 ص بتوقيت غرينتش

بشعور يمتزج  بالصدمة، والألم، والغضب، علقت عائلة شهيد فلسطيني، على الجريمة البشعة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي بعدما نكلت جرافة عسكرية إسرائيلية بجثمان الشهيد.


وفي الجزء الثالث من لقاء "عربي21" مع عائلته، ذكرت الفلسطينية هبة هشام الكرهلي "أم حمزة" (25 عاما)، زوجة الشهيد محمد علي الناعم (27 عاما)، أن العائلة حرصت على ألا تشاهد المقطع المصور الذي يظهر تنكيل جرافة الاحتلال بجثمان زوجها، في مشهد "مؤلم جدا" تسبب بحالة غضب فلسطيني.


وأوضحت أنها شاهدت فيديو تنكيل الجرافة بعد أيام من استشهاد زوجها، وقالت وهي تبكي: "صدمت، انفطر قلبي عليه"، مخاطبة جيش الاحتلال الذي قتل زوجها بقذيفة دبابة، "لقد قتلتوه، لماذا نكلتم به؟".


وأكدت الزوجة المكلومة أن الاحتلال يفتقد "الإنسانية والضمير"، متسائلة باستهجان: "هذا إنسان مكرم، كيف تفعلون به هذا؟"، وقالت: "المشهد مروع، وما رأيته خيال".


وأشادت بمحاولات الشبان الفلسطينيين الذين حاولوا إنقاذ جثمان الشهيد من بين أسنان الجرافة، لكن رصاص الاحتلال منعهم من ذلك.

 

اقرأ أيضا: زوجة شهيد الجرافة لـ"عربي21": هكذا علمت باستشهاده (شاهد)

وتساءلت: "ماذا أقول لحمزة حينما يحكي بابا؟ وهل يشعر العالم بالشعور ذاته الذي نحس به؟"، مطالبة الجميع بالتدخل لإرجاع جثمان زوجها وكل شيء يخصه.


واستهجنت "أم حمزة"، حالة الصمت على الجرائم التي يقوم بها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، مؤكدة أن الإنسان الفلسطيني الحي والميت لا ينجو من جرائم الاحتلال.


والدة الشهيد الحاجة ميرفت حسن أبو عبده "أم حسن" (57عاما)، علقت على تنكيل الجرافة بولدها الشهيد، وقالت: "يالله ما أفظعهم! كل هذا خائفين من محمد، إلى هذه الدرجة تسبب برعبهم"، مضيفة: "المشهد بشع، أرادوا أن يشوهوا وينكلوا به، لكن الله رفع قدره وذكره، وأذلهم".

 

واستشهد الناعم صباح الأحد 23 شباط/ فبراير الماضي، بعد استهدافه بقذيفة دبابة إسرائيلية قرب السياج الأمني الفاصل شرق مدينة خان يونس، وأصيب ثلاثة آخرون برصاص الاحتلال خلال محاولتهم إنقاذ جثمان الشهيد، قبل أن تتمكن جرافة عسكرية إسرائيلية من اختطافه والتنكيل به في "مشهد مؤلم". 


وتسبب مشهد تنكيل جرافة الاحتلال بجثمان الشهيد "أبو حمزة" بغضب شعبي فلسطيني كبير، ومطالبات للمقاومة بالرد على جريمة الاحتلال، تدرج لعدوان إسرائيلي استمر ما يزيد على 40 ساعة متواصلة بدأت منذ لحظة تنكيل الجرافة بجثمان الشهيد. 


وشنت طائرات الاحتلال الحربية، نحو 50 غارة مدمرة بحسب متابعة "عربي21"، طالت مختلف مناطق قطاع غزة، والعديد من مواقع المقاومة في رفح وخانيونس والوسطى وبيت لاهيا شمال القطاع، إضافة إلى استهداف العديد من المواطنين الفلسطينيين.

 

اقرأ أيضا: "عربي21" تحاور عائلة "شهيد الجرافة" - الجزء 1 (شاهد)

ومع تواصل القصف الإسرائيلي للقطاع، ردت المقاومة الفلسطينية على العدوان الإسرائيلي بإطلاق أكثر من 60 قذيفة صاروخية تجاه المستوطنات الإسرائيلية المتاخمة لقطاع غزة، زعم جيش الاحتلال أن منظومة "القبة الحديدية" اعترضت 90 بالمئة من تلك الصواريخ.


وبلغ إجمالي عدد الإصابات التي وصلت إلى المستشفيات الفلسطينية في القطاع، نحو 15 إصابة مختلفة جراء العدوان الإسرائيلي على القطاع، بحسب بيانات وزارة الصحة الفلسطينية التي وصلت إلى "عربي21".


وقبيل منتصف الليلة الاثنين والثلاثاء 25 شباط/فبراير الماضي، دخل وقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وقوات الاحتلال حيز التنفيذ، بعد تدخل مصر والأمم المتحدة.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا