آخر الأخبار

هكذا علّق صحفيون وحقوقيون على إغلاق مصر لـ"الغارديان"

القاهرة- عربي21 الأربعاء، 18 مارس 2020 06:40 ص بتوقيت غرينتش

شجب حقوقيون وصحفيون قرار السلطات المصرية، إغلاق مكتب صحيفة "الغارديان" البريطانية، وسحب اعتماد مراسلتها، وتوجيه إنذار لمراسل صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، على خلفية نشرهما أرقاما تتعلق بعدد المصابين بفيروس كورونا في مصر.


وقالوا في تصريحات لـ"عربي21" إن قرار هيئة الاستعلامات العامة (رسمية)، ودعوتها لهما بالالتزام بالقواعد المهنية يثير السخرية، ويأتي ضمن حلقات التضييق على "الغارديان" تحديدا، والعديد من الصحف العالمية مثل "بي بي سي" البريطانية، و"الحرة" الأمريكية، وحجب مواقعهما الإلكترونية.


وزعمت الهيئة في بيان لها  أن "الصحيفتين لم تلتزما بالقواعد المهنية في الأخبار التي تم بثها عن موضوع فيروس كورونا في مصر، واعتمدتا على مصادر غير موثوقة، ولم يتواصلا مع المصادر الرسمية الموثوقة والجهات الرسمية".


وأثارت دراسة طبية كندية نشرتها "الغارديان"، حالة من الجدل في أوساط الناشطين المصريين على منصات التواصل الاجتماعي، في وقت نفت فيه وزارة الصحة المصرية الدراسة.

 

اقرأ أيضا: مصر تتخذ إجراءات ضد "الغارديان" و"نيويورك تايمز"


وجاء في الدراسة التي أجراها مختصون في الأمراض المعدية من جامعة تورونتو، أن "عدد المصابين بفيروس كورونا في مصر، هو على الأرجح أعلى بكثير مما أعلنته السلطات الرسمية".


وقدرت أن "عدد المصابين بالفيروس قد يبلغ 19 ألفا، وفقا لبيانات رسمية عن حركة السفر ومعدل المصابين الذين غادروا مصر في الأيام الأخيرة"، وفق الصحيفة.


تضامن مع الغارديان


واعتبر إعلاميون وصحفيون ونشطاء في تغريدات لهم على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن قرار سحب الاعتماد والإغلاق هو بمثابة خطأ كبير، وأنه كان من الأولى إتاحة المعلومات والحجج والأدلة لا الإغلاق والإنذار.

 

 

— عبدالله الشريف (@AbdullahElshrif) March 17, 2020

 

 

— Ayman Sorour (@ayman_sorour) March 17, 2020

 

 

— أسامة رشدي (@OsamaRushdi) March 15, 2020

 


ولم يرد مكتب صحيفة "الغارديان" على رسالة مراسل "عربي21"  عبر البريد الإلكتروني حتى الآن، ولم يصدر أي تعليق رسمي من مكتب الصحيفة سواء في القاهرة أو في لندن، ردا على قرار السلطات المصرية بسحب اعتماد مراسلتها وإغلاق مكتبها، واتهامها بنشر أخبار مغلوطة وأكاذيب تسيء لمصر.


وينظر القضاء المصري في دعاوى قضائية تطالب بإغلاق مكتب صحيفة الغارديان بالقاهرة، وتنظر بها الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإداري، بمجلس الدولة، بزعم تعمدها الإساءة لمصر، من خلال فبركة تقارير مغلوطة، ونشر أخبار كاذبة.


الغارديان ليست وحدها

 
واعتبر صحفي بموقع "بي بي سي" بمكتب القاهرة، أن "قرار السلطات المصرية، يعكس واقع تعاملها مع غالبية المواقع الأجنبية بمصر، وقصر يدها عن المس بالصحفيين الأجانب، خوفا من ردود فعلهم الدولية".


وأوضح الصحفي، الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه، لاعتبارات أمنية، لـ"عربي21" أن "السلطات المصرية تلجأ للكثير من الإجراءات للتضييق على موقع مثل بي بي سي، الذي يتأهب في أي وقت لإغلاق مكتبه بالقاهرة، بعد أن استكمل تجهيزات مكتبه في العاصمة الأردنية عمان".

 

اقرأ أيضا: الغارديان: خبراء علميون يشككون بأرقام حكومة مصر عن كورونا


وأشار إلى أن "السلطات المصرية تتعنت في إصدار تصاريح خاصة للتصوير، أو تجديدها، كما يتربص الأمن بالمراسلين ويراقبهم خلال جولاتهم الميدانية، بالإضافة إلى قطع خطوط الهواتف الأرضية، والإنترنت وإضعافها في محاولة لطرد المكتب".


ترصد مسبق


بدوره، أكد الكاتب الصحفي وعضو نقابة الصحفيين سيد أمين، أنه "بالقطع هناك حالة من الترصد لتلك المواقع العالمية"، مضيفا أنه "رغم أنني لا أدري مدى صحة ما نُشر حول أعداد المصابين بالكورونا في مصر، إلا أنه كان يجب على السلطات بدلا من أن تقوم بطرد مراسل الصحيفة، أن تقوم بمطالبة الصحيفة بصورة من البحث، ويتم تفنيده بطريقة علمية، وتلزم الصحيفة بنشر الرد".


وتابع: "أي أن السلطة كان يجب أن تستغل الحدث للتدليل على شفافيتها، وعدم مصادرتها لحرية التعبير والبحث والتقصي، وأن توجد من بين ثنايا البحث ما يثبت عدم صدقه، لكن هذا لم يحدث ما يؤكد أن مصر تضيق ذرعا بحرية الرأي والتعبير، وتكمم الأفواه ولا تسمح بالرأي والرأي الآخر".


اقرأ أيضا: "الغارديان" تفجّر مفاجأة: 19 ألف إصابة بكورونا في مصر


من جانبه، اعتبر المحامي والحقوي، عبدالرحمن عاطف، أن "إغلاق مكاتب وسائل الإعلام بمصر وآخرها الغارديان خطوة مخالفة للقانون وضد حرية الرأي والتعبير"، مشيرا إلى أن "نظام السيسي يعتقد أنه بإغلاقه لجريدة كالغارديان، سيستطيع إخفاء الحقائق من أجل استمرار بعض المصالح الداخلية كالسياحة والاستثمارات الأجنبية".


وأضاف عاطف لـ"عربي21": "هذا التخوف الذي أبداه النظام بإغلاق الغارديان البريطانية، قد يضر أكثر مما كان ينفع باعتقادهم، لأنهم لن ولم يدركو أن اقتصاديات العالم أصبحت مرهونة بالحاله الأمنية والاستقرار الداخلي لأي دولة".


وأعلنت وزارة الصحة والسكان بمصر، الثلاثاء، تسجيل 30 حالة جديدة مصابة بفيروس "كورونا"، بالإضافة إلى حالتي وفاة جديدتين، وبذلك يرتفع عدد المصابين بفيروس كورونا في الأراضي المصرية إلى 196 حالة، فيما ترتفع الوفيات إلى ستة.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا