آخر الأخبار

كورونا يحصد أرواح 4 من عائلة أمريكية واحدة بعد تجمع لها

واشنطن- وكالات السبت، 21 مارس 2020 12:55 م بتوقيت غرينتش

حصد فيروس كورونا المستجد أرواح أربعة أشخاص من عائلة واحدة، أصيبوا بفيروس كورونا بعد تجمع عائلي، تسبب بنقل العدوى إليهم.

وتقيم العائلة في ولاية نيو جيرسي الأمريكية، ولا يزال ثلاثة من أقارب الضحايا في المستشفى، فيما يخضع 20 فردا آخرين للحجر المنزلي، بانتظار معرفة نتيجة فحص كورونا لهم.

وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية فقد مرضت غريس فوسكو، 73 عاما، وستة من أولادها البالغين بعد حضورهم لتجمع عائلي كبير.

وأفادت الصحيفة بأن أفراد الأسرة الأربعة الذين ماتوا هم: غريس فوسكو وأولادها ريتا فوسكو-جاكسون وكارمين فوسكو وفنسنت فوسكو.

وتوفيت ريتا فوسكو-جاكسون وهي أستاذة في مدرسة كاثوليكية، 55 عاما، الجمعة. وبحسب مفوضة الصحة الحكومية جوديث بيرشيشيلي، لم يكن لدى فوسكو-جاكسون أي مشاكل صحية غير معروفة مسبقا.


وقال مسؤولو الصحة في نيوجيرسي إن "فوسكو-جاكسون كانت ثاني شخص يموت جراء فيروس كوفيد-19 في الولاية، منبهة إلى أن "الوفاة الأولى كانت حضرت أيضا تجمعا عائليا مع عائلة فوسكو".

 

اقرأ أيضا: أحد مساعدي نائب الرئيس الأمريكي مصاب بفيروس كورونا

وتوفي كارمين فوسكو، الأربعاء، ثم ماتت والدته غريس فوسكو بعده بساعات قليلة.

ووفقا للصحيفة الأمريكية، فقد ماتت غريس فوسكو من دون أن تعرف أن اثنين من أولادها استسلموا للمرض القاتل.

وتوفي فينسنت فوسكو وهو ثالث أفراد العائلة، الخميس، في نفس المستشفى الذي توفيت فيه والدته.

ووفقا لأحد أفراد الأسرة، هو باراديسو فوديرا، فإن 19 من أفراد الأسرة الذين حضروا العشاء، عزلوا أنفسهم وانتظروا لحوالي أسبوع لمعرفة نتائج اختبار فيروس كورونا الخاص بكل منهم.

وقالت فوديرا لشبكة "سي إن إن": "لماذا لا يحصل أفراد الأسرة الذين لا يدخلون المستشفى على نتائج الاختبار؟ هذه أزمة صحية عامة".

وتساءلت: "لماذا يتم إعطاء الأولوية للرياضيين والمشاهير الذين ليس لديهم أعراض الفيروس على الأسرة التي دمرها هذا الفيروس؟"

وأضافت قائلة: "هذه مأساة عائلية لا تحتمل". 


وتوفي 276 شخصا بسبب فيروس كوفيد-19 في الولايات المتحدة، مع تسجيل أكثر من 19 ألف إصابة مؤكدة في الولايات الخمسين، بحسب آخر إحصائية نشرها موقع "وورلد متر" المختص بنشر الإحصائيات المتعلقة بكورونا.

وبدأت المزيد من الولايات والمدن الأمريكية بإجراءات العزل في محاولة لمنع الفيروس المنتشر من استنزاف المستشفيات.

وتأخرت الولايات المتحدة في البدء بالاختبارات الخاصة بالفيروس مقارنة مع الدول الصناعية الأخرى، ما أدى إلى تساؤلات حول الانتشار الفعلي للعدوى في أمريكا الشمالية.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا