آخر الأخبار

اعتقالات واعتداءات عقب اقتحام بلدات بالقدس المحتلة (شاهد)

القدس المحتلة- وكالات الخميس، 02 أبريل 2020 08:16 ص بتوقيت غرينتش

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الخميس، عددا من الشبان الفلسطينيين عقب حملة دهم وتفتيش نفذتها في عدد من الأحياء في القدس المحتلة.


وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال اقتحمت فجرا حي أبو تايه ببلدة سلوان شرقي القدس المحتلة، واعتدت بالضرب المبرح على الشبان يزن صيام ومحمد عواد ونور عصفور، ومن ثم اعتقلتهم.


وفي العيسوية شمال شرقي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب سائد يوسف عبيد، بعد الاعتداء عليه بالضرب. واعتقلت الشاب محمد مصطفى، وسلمت استدعاءات لشبان آخرين للتحقيق.

 

اقرأ أيضا: الاحتلال يعتقل فلسطينيين ويصادر طرودا غذائية بالقدس (شاهد)

وفي سياق متصل، احتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الأربعاء، راعي أغنام من سكان جبل المكبر وصادرت منه نحو 100 رأس من ماشيته، أثناء رعيه الأغنام في حي وادي الحمص من قرية صور باهر جنوبي القدس.

 

كما اعتقلت قوات الاحتلال، ظهر الخميس، شابين من بلدة سلوان بالقدس المحتلة، بعد الاعتداء عليهما بالضرب المبرح.

وأفادت مركز معلومات وادي حلوة-سلوان، أن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين إياد أبو صبيح وأحمد العباسي من بلدة سلوان بعد الاعتداء عليهما.

وأوضح أنه تم تحويل الشاب العباسي إلى المستشفى بعد إصابته في رأسه جراء الاعتداء عليه.

 

من جهة أخرى، احتج الأسرى بسجن "عوفر" العسكري، الخميس، بإرجاع وجبات الطعام، نظرا لرفض إدارة السجن إجراء فحوصات فيروس كورونا لهم.


ورفض الاحتلال، بحسب الأسرى، أخذ عينات للأسرى المخالطين للأسير المحرر نور الدين صرصور، الذي ثبتت إصابته بالفيروس الأربعاء بعد يوم من الإفراج عنه.

وبين نادي الأسير، الخميس، أن الأسرى شرعوا بأخذ خطوات ذاتية، بدءا بإعادة وجبات الطعام، وذلك في محاولة لدرء مخاطر انتشار عدوى الفيروس، وتحديدا في قسم (14) بسجن "عوفر".


وسلّم الأسرى منذ الأمس قائمة مطالب للإدارة، بحيث تؤدي إلى الوصول إلى أدنى مستوى من التواصل مع السّجانين، إضافة إلى المطلب الأساس وهو أخذ عينات من الأسرى الذين خالطوا المحرر المصاب.

 

ومع ذلك، تواصل إدارة السجون إدعاءاتها بعدم وجود إصابات بين صفوف الأسرى، رغم إعلانها عن تسجيل حالات بين سجانيها، وحجر آخرين.

ولم تتوقف قوات الاحتلال عن حملات الدهم والاعتقال في الضفة الغربية والقدس، رغم خطورة انتشار فيروس كورونا، والخشية في الأوساط الفلسطينية من انتقال العدوى. 

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا