آخر الأخبار

إطلالةٌ على "ملحمة الحرافيش" من منظور ثنائيّة البناء والهدم

أحمد البزور الثلاثاء، 28 أبريل 2020 03:57 م بتوقيت غرينتش

على الرغم من أن رواية "ملحمة الحرافيش"، وهي واحدة من إبداعات الراحل نجيب محفوظ، قد نُشرت في العام 1977، إلا أنها لا تزال ثرية بالدلالات، وشاهدة على حلم أجيال بأكملها.


تدور الرواية، على ما فيها من تفاصيل إنسانية تختزلها قصص لعشر أجيال من عائلة مصرية في مكان وزمان غير محددين، حول فلسفة الحكم وتعاقب الحكام ودور الشعوب في التغيير.. 


وهذا هو المدخل الذي اختاره في هذه القراءة النقدية، لتبدو كما لو أنها تختزل حلم التغيير والسعي إلى الحرية، وهو حلم راود أجيال النهضة العربية ولازال. 

تتوزّعُ ملحمة الحرافيش للروائيّ نجيب محفوظ على عشرِ حكايات مُتعاقبة، أشبه ما تكون بالأساطير، تُمثّل أجيالا عديدةً من سُلالةِ النّاجي، بدايةً من عاشورِ الأوّل وانتهاءً بعاشورِ الأخير، وكُلّ حكايةٍ تُمثّل جيلا، بحيث يُسلّم حكايته إلى الجيلِ الّذي يليه، وما ذلك إلاّ لبعث عاشور النّاجي من بعدِ موات، الّذي دعا الله أن يهبهُ القوّة ليجعلها في خدمةِ النّاس. 

الرّواية مبنية أساسًا على الفتونةِ (البطولة)، القائمة على القيمِ النّبيلة، من العدالةِ والصّدقِ والمحبّةِ والإخلاص والشّجاعة والتّواضع، والفتوّة هو فارس الحارة وحاميها، هي المروءة والشّهامة، إلى ما سوى ذلك من دلالات تنبض بها هذه الرّواية، وفي زمن الوباءِ حجر عاشور نفسه في كهفٍ في قمّةِ جبلٍ، وعن النّاسِ اعتزل، وصار يُدعى عاشور النّاجي، كونه الشّخص الوحيد الّذي نجا.
 
وما إنْ يصل القارئ إلى الجيلِ الثّالث، والمُتمثّل تحديدًا في عهدِ سليمان حتّى يجد تغيّرًا واختلالا وانحدارًا في القيمِ والمفاهيم، من خلالِ هدم كلّ الصّلات المألوفة، ضاربًا عرض الحائط تقاليد الفتوّة وأهدافها، مما جعل النّاس في الحرافيش يتساءلون عن عهدِ عاشور وإخلاص ابنه شمس الدّين، وقد فقدتْ الحارّة الّتي تعادل الواقع والعالم مركز السّيادة الّذي تبوّأتهُ من عهد جدّه عاشور، وقضيت على أصالةِ العائلة، بسبب الانحرافات والشّهوات، وإذا ما تتبعنا الفتوّات في الحكاياتِ حتّى نجدهم بأنّهم أسرفوا في الظلم والاضطهاد والخيانة والغدر، والفتوّة لم تعدّ مجرد حامٍ مفتول العضلات، يحمي الحارة ويشرف على توزيع المال بالعدالةِ، ولكنّها باتت فتوّة الطغيان والجشع والبطش والقهر والطّغيان.

وعلى هذا الأساس تتلاحق المشاهد بعضها وراء بعض، وتقع الرّوايةِ في خمسمائة وسبع وستين صفحة، وقد نُشرت سنة 1977م، وهي من مطبوعات مكتبة مصر، والقارئ لهذه الرّواية تُطالعه عناوين هذه الحكايا على التّوالي:

ـ الحكاية الأولى: عاشور النّاجي
ـ الحكاية الثانية: شمس الدّين
ـ الحكاية الثالثة: الحبّ والقضبان
ـ الحكاية الرابعة: المُطارد
ـ الحكاية الخامسة: قرّة عيني
ـ الحكاية السّادسة: شهد الملكة
ـ الحكاية السّابعة: جلال صاحب الجلالة
ـ الحكاية الثّامنة: الأشباح
ـ الحكاية التّاسعة: سارق النّغمة
ـ الحكاية العاشرة: التّوت والنّبوت.

لم يكن الخطاب الأدبيّ عند نجيب محفوظ إطلاقًا بمنأى عن سياقه الواقعيّ والاجتماعيّ، بل كان مُتفاعلاً معهُ، وقد دأب نجيب محفوظ على التّحرّكِ في خطابهِ حركةً غير مفصولة ومعزولة عن حركةِ المُجتمع، حيث قام بدور المؤرخ لتحوّلات السّلوكِ في المُجتمعِ العربي لا سيما المصري، المخضب بالصّراعات والانقلابات، كقدرٍ لا يستطيع الفكاك منه، وعبّر من خلالهِ بإنسانيّة عن همومِ النّاسِ وتساؤلاتهم وانشغالاتهم بجدارةٍ وحريّةٍ واقتدار، مجاراةً ومحاكاةً، بأسلوب فنّي.
 
إنّ المُتأمل للمُنْجَزِ الإبداعيّ الرّوائيّ لدى نجيب محفوظ ليلمح مقدار ما عني به صاحبه في رصدِ أوضاعِ المجتمعِ بكلِّ طبقاتهِ وتصويرها تصويرًا لا يجانب الواقع في حالٍ من الأحوالِ، والمثال على ذلك ما نجدهُ في ملحمةِ الحرافيش، الّتي تكاد تكون دليلا وشاهدًا على تحوّلات المجتمع ومستجدّات الواقع العربي الفكريّة، وتُجسّد الرّوايةُ في الوقتِ ذاته النّبوءةِ المُتحققة والصّادقة بمصائر النّاس. 

ومن الجديرِ بالذّكرِ أنّ العامَ الّذي صدرت فيه الرّواية اندلعت مظاهرات مُنددةً بارتفاعِ الأسعار وغلاء المعيشة وما يعرف بـ "انتفاضة الخبز"، هذا جانب من النّبوءةِ، والحكاية التّاسعة شاهدة على هذه النّبوءة، إذ يقول السّارد بأنّ عجلة البلاء اندفعتْ بلا تدرّج، ارتفعتْ الأسعارُ ساعةً بعد ساعة، عملت حوانيت الغذاء نصف يوم لندرة الطعام، تلاطمت الشّكاوى والأنّات، وتكوّنت أمام محال الدّقيق والفول مظاهرات، لم يعد للنّاس من حديثٍ إلاّ الطّعام.

 

دأب نجيب محفوظ على التّحرّكِ في خطابهِ حركةً غير مفصولة ومعزولة عن حركةِ المُجتمع، حيث قام بدور المؤرخ لتحوّلات السّلوكِ في المُجتمعِ العربي لا سيما المصري، المخضب بالصّراعات والانقلابات، كقدرٍ لا يستطيع الفكاك منه، وعبّر من خلالهِ بإنسانيّة عن همومِ النّاسِ وتساؤلاتهم وانشغالاتهم بجدارةٍ وحريّةٍ واقتدار

 



أمّا الجانب الآخر فهو أنّه في الحكايةِ الأوّلى تحدّث عن الوباءِ، الّذي قضى على حارات مِصر وفتك بأهلها تمامًا كما يحدث الآن عن أحوالِ النّاسِ من فيروس كورونا، من هلع وفزع، ويبدو أنّ ما أشارت إليه الحكومة في الحكايةِ الأولى من الملحمةِ من الإجراءاتِ الاحترازيّة، من نظافةٍ وتعقيمٍ وحظرِ التّجمعات ومنعٍ الاختلاط وإنذار النّاسِ من خطرٍ مُحدق بهم هي نفسها تقريبًا ما تُشير إليها الحكومات والأنظمة حاليًا، للحدّ من انتشارِ فيروس كورونا، وإذا كانت سيرورة الأوبئة والأمراض المُعدية والقاتلة تضرب بجذورها عميقًا في التّاريخ، فإنّ السّاردَ في الرّوايةِ يعمل على تقديمِ شهادة عن هذه السّيرورة، حيث يقول:

"تفاقم الأمر واستفحل. دبّت في ممرِ القرافة حياة جديدة، يسير فيه النّعش وراء النّعش. يكتظّ بالمشيعين، في كلّ بيتٍ نواح، بين ساعةٍ وأخرى يعلن عن ميت جديد، لا يفرق هذا الموت الكاسح بين غني وفقير، قوي وضعيف، امرأة ورجل، عجوز وطفل، ولهجت أصواتٌ معوجة بالأوراد والأدعية والاستغاثة بأولياءِ الله الصّالحين، ووقف شيخ الحارة عمّ حميدو أمام دكانه، وضرب الطبلة، فهرع النّاس إليه من البيوتِ والحوانيت، وبوجهٍ مكفهر، راح يقول: إنّها الشوطة، تجيء لا يدري أحدٌ من أين، تحصد الأرواح، إلاّ من كتب الله له السّلامة، وسيطر الصّمت والخوف، فتريّث قليلا، ثم مضى يقول: اسمعوا كلمة الحكومة.. أنصت الجميع باهتمامٍ: تجنبوا الزّحام، وتجنّبوا القهوة والبوظة والغرز، والنّظافة النّظافة، واغلوا مياه الآبار والقرب قبل استعمالها، واشربوا عصير الليمون والبصل، فقال حميدو بنبرة الختام: اذكروا ربّكم وارضوا بقضائه".

الرّواية سلسلة متوالية يتمّ حبكها ببراعةِ السّاردِ على شكلِ حكاياتٍ "يوميّة" إطارية، ترتبط ببعضها بخيطٍ واحد هي الفتوة، إذ أنّ زمام أمر النّاس في حارةِ الحرافيش متروك إلى حدّ كبير إلى الشّخصِ الأقوى ماديًا ومعنويًا، والمُلاحظ على مُجملِ حكاياتِ الرّوايةِ أنّها تتخذُ الفتوّة والقوّة محورًا أساسيًا، تدور معهُ وعليه في التّعاملِ السّرديّ، وهذا ما يفصح عنه مضمون الحكايا كلّ على حدة.

وكلّ حكاية نجدُ معيارًا ومفهومًا جديدًا لإقرار الفتونة، تختلف تمامًا عن سابقتها، إذ إنّ الحكاية الأولى وجد عاشور النّاجي نفسه فتوّة للحارّةِ دون منازع، ذلك من خلال محقه البلطجة، ولم يفرض الأتاوة إلاّ على الأعيانِ والقادرين لينفقها على الفقراءِ والعاجزين، وشمس الدّين يشبه أباه عاشور إلى حدٍّ قريب، في فهمه للفتونة، وبالرّغم مما عانى من انحرافات شخصيّة إلاّ أنّه على الأقلّ حافظ على نقاءِ فتونته للحارة، ذلك من خلالِ احتفائه بالحرافيش وتخصيصهم بالرّحمةِ والعدلِ والحبِّ وعُرف كذلك بالتّقوى والعبادة وصدق الإيمان.

وسليمان النّاجي في الحكايةِ الثّالثة يحيدُ نوعًا ما عن سبيلِ جدّه عاشور وأبيه شمس الدين، وينزع إلى الجمعِ بين الفتونة والوجاهة، لهذا تزوّج على زوجتِهِ، من أجلِ أن يتقرّب من السّمري، كبير تجّار الدّقيق، من خلالِ مُصاهرته، وبمباركةٍ من شيخِ حارة سعيد الفقي، من هنا يبدأ الشّرخ والانحدار والتّدهور في القيمِ والأخلاقِ، الأمر الّذي ستدفع ضريبته الأجيال اللاحقة من عائلة النّاجي، وإنزالهم من منزلةِ الرفعة والفضيلة إلى منزلةِ الخسّة والرّذيلة، "وثمل حتّى أصابه خمار الانحراف، ومضى يمتلئ بالدّهن حتّى صار وجهه مثل قبّة المئذنة". 

وقد دبّ الشّقاق والنّزاع بين ابنيه: بكر وخضر، والسّبب في ذلك رفض خضر الامتثال لإغراءِ زوجةِ أخيه بكر، كذلك رفض نداء جسدها الفاتن، وعندما لم تُحقق ما تصبو إليه، وشتْ لزوجها بأنّ أخاه خضرًا يتحرّش بها في غيابه عن المنزلِ، وقد جرتْ الفضيحة على كلّ لسان، مما جعل الحرافيش تترحّم على عهدِ النّاجي القديم، واعتبروا ما نزل بسليمان وابنيه جزاءً عادلا على انحرافه وخيانته، و"لم يفقد سليمان النّاجي الفتونة فحسب، ولكنّه فقد نفسه أيضًا، لم يعد شيئًا وتلاشت الدّوافع والمعاني، واستمسك بأملٍ شارد في الشّفاء"، وعلى ذلك تجرّع الذّل والمهانة مُتصبّرًا، إلى الحدّ الّذي صار الموت بالنّسبةِ لهُ أهون وأرحم، وأودع الدّنيا مثل سجين، وما إن تمرّ السّنوات ويغيب بكر عن الأنظار فجأةً بعد نفوق تجارته، حتّى تُحاول رضوانة زوجة بكر بالرّغم أنّ لديها ثلاث أبناء، أن توقع بأخيه خضر في الفتنة والشّهوة، بعدما صار غنيًا وذا مال، وهي امرأة أقل ما يُقال عنها أنّها تنصب بين الكلمات فخاخ الصّمت وبين صمتٍ وصمت أهدتُهُ مفكّ تأويل الألغام، وقد سعتْ إلى الطّلاقِ من خلالِ استشارتها بمحامٍ، تمهيدًا للزّواجِ من خضر، والسّارد هنا يُشير إلى بروزِ المال كقيمة عُليا في المجتمع، تفوّقتْ على معاييرِ الشّرف، وهذا الأخير هو ما دفع أخاها إبراهيم إلى قتلها، تجنّبا من إلحاقهِ بالعار.

 

الرّواية سلسلة متوالية يتمّ حبكها ببراعةِ السّاردِ على شكلِ حكاياتٍ "يوميّة" إطارية، ترتبط ببعضها بخيطٍ واحد هي الفتوة، إذ أنّ زمام أمر النّاس في حارةِ الحرافيش متروك إلى حدّ كبير إلى الشّخصِ الأقوى ماديًا ومعنويًا،

 



وفي الحكايةِ الرّابعة يتربّع خضر سليمان النّاجي فوق كرسيّه بمحلِّ الغلال، يثري يومًا بعد يوم، يُؤدّي الأتاوة، مبتور الصّلةِ ببطولةِ الأبطال، وعكف على تربيةِ أبناءِ أخيه، رضوان وصفيّة وسماحة، ومالَ إلى الورعِ والتّقوى، وأكثر من السّهرِ في السّاحةِ أمام التكية كما فعل جدّه عاشور من قبل، ليعيد عهد النّاجي إلى عرشه، إلاّ أنّهُ عانى من فتوّةِ الفللي وعصابته شرّ مُعاملة، وهم أوغاد لا وزن لهم، حتّى الفقراء والحرافيش لم يسلموا من أذاهم، والفللي وممن على شاكلته يُجسّد في الرّواية أنموذج الحاكم الطّاغي المُستبد برعيّته، على العكس من ذلك تمامًا ما نجده في عاشور وشمس الدّين، الّلذان أقاما الفتوّة على الرّحمةِ والعدل.

في الحكايةِ الخامسةِ يموت الفللي، ويحلّ محله الفسخاني، الذي لا يقل عن الفللي بالانحطاط والطّغيان، وكان كثير القلق على مركزه خاصّة عندما ضاعف خضر لهُ الأتاوة، واعدًا إيّاه بمكافأةٍ إذا عثر على ابن أخيه سماحة الّذي كان مطاردًا، وقد كان خضر يرى في سماحة أنّه أهلٌ للفتونة، وأجدر من غيره، ولمّا علم الفسخاني الهدف من سعي خضر في البحث عن سماحة من رجالِ أعوانه، دبّر له مكيدة وقتله، ورغم إجماع النّاسِ على معرفةِ القاتل، فقد قيّد الحادث ضدّ مجهول، وضاع خضر مثل ذرّة من رمال. 

ولم تنقضِ أيام حتّى كان وحيد سماحة النّاجي فتوّة للحارة، وقد انقضّ على الفسخاني، وبكلّ قوته ضربه في عنقه، وقد خفضت قلوب الحرافيش بأمل رجوع عهد عاشور النّاجي، صاحب الكرامات والبركات، ومع مرورِ الأيام أخذ يستسلم لتيار الإغراء، فتقوّى في نفسه نوازع الأنانيّة، ويولع بالبوظة والمخدّرات، ويتمادى في ممارسة الشّذوذ، واستهانته بعهد النّاجي القديم، لتفقد العائلة السّمعة الطيّبة وأمجادها، وقد عاش بضعة أعوام بعد وفاة أبيه، ومات أثر هبوط في القلب نتيجة الإفراط بالشّرب.

وقنع عزيزٌ قرّة سماحة النّاجي في الحكاية السّادسة من الفتونة بإيمان القلب، ومعتذرًا عن تقصيره أمام ضميره أنه لم يعد للبطولة ولم يملك وسائلها، واستثمر قوّته في الاستبداد بالحارة حتى صار من كبار الأثرياء في عام واحد، وقد استطاع نوح الغراب انتزاع الفتوّة من عزيز والسّيطرة عليه، مبقيًا في يده الفتوّة الرّوحيّة (الصّورية)، ليس لديه الحلّ والرّبط، وقد جعل منه فتوّة بالاسم، بحيث يبدو الأمر للقارئ كما لو كان شبيهًا بالوضعِ السّابق للفللي والفسخاني، ليعكس سيرورة الحالة، ونظرة السّارد هنا لتطور الوضع نظرة محدودة ومنضبطة، تتحرك في دائرة السّياق ولا تتجاوزه إلا بقدر، "وجرى همس متواتر بأنّ المأمور فؤاد يكمن وراء التّدبير المحكم الذي انتهى بهلاك نوح، وأنّه أزاحه من طريقه لا دفاعًا عن الأمن، ولكن طمعًا في الاستحواذ على زوجته الفاتنة زهيرة".

وجلال سليل النّاجي في الحكاية السّابعة منذ طفولته كان يلتمس حسن العلاقة والصّداقة، وصلب عند التّحدي، وعنيد حيال المستحيل، وعلى الرّغم من كلّ هذا إلاّ أنّه كثيرًا ما كان الأولاد يستهينون بذلك، ويرمونه بالمشاكسة، وفي شبابه أثبت جدارة وذكاء وهمّة عالية، وحظي باحترام الجميع رغم سمعة أمّه وأبيه السّيئة بين الحرافيش، بالإضافةِ إلى ذلك كلّه يزهد في مدح نفسه، ولا يقيم للأغنياء التفاتًا، يرجع في كلّ ذلك إلى نفسه الواثقة، لهذا لم يترك الفقراء على حالهم، إذ إنّه وزّع تركة زوجته قمر عليهم جميعًا بالخفية، فضلا عن أنّه يحفظ العهد ويحترم الحبّ ويتمسّك بالحياة ويفتح صدرهُ للموت، متحدّيًا فتوّة سمكة العلاج، ورافضًا تسليمه الأتاوة، لأنّه كان يؤمن بأنّ هذا لا يفعله إلاّ الضّعفاء والجبناء، وحُقّ بعد لجلال أنْ يقول لأبيه ببرود بأنّه الفتوّة، وعليه أقرّت الحرافيش له السّيادة بكلِّ جدارة، وهكذا رجعت الفتونة إلى آل النّاجي، لكنّه سرعان ما أصبح يتحرّك بإلهام القوّة والخلود، مزهوًّا بنفسه ومعتدًّا بها، يكره الفقر ويزدري الفقراء، ويحتقر المساكين في الحرافيش، ويتعالى عليهم، علاوة على أنّه هبط أمام إغراء جسد زينات الشّقراء، لهذا "بدا أوّل ما بدا أنّه وقع أسيرًا لعشق المال والتّملك، ولم يتهاون في جمع الأتاوات وتقبّل الهدايا، ولم ينعم بخيره إلاّ رجال عصابته". 

 

الرّواية ترتسم ضمن نسق معين قائم على ثنائيّة متداخلة الأطراف، لذلك نتبيّن أنّ ثنائيّة البناء / الهدم قد أخذت حيزّا كبيرًا في الرّوايةِ، مُجسّدة للانشغال بالصّراعِ الذي يعتمل في صميمِ تفكير سارد الرّواية،

 



ومضت الأيام وجلال يزداد بطشًا وتكبّرًا، وقد أخذهُ الغرور بمنزلته، فأغواه جهلهُ بعواقب الأمور، وأوقعهُ تكبّره في المحظور، حتّى انتهى الأمر إلى ارتكاب حماقات كثيرة، ليبلغ في النّهاية جثّة منطرحة على حافةِ حوضِ الدّواب، وقد دسّت زينات السمّ لهُ واضعة حدًا لحياته، ومن الطّبيعي إذن أنْ تحلّ اللعنةُ على حفدةِ النّاجي ويفتك بهم الجنون كرد على الخيانةِ والتفريط بالأمانة، لهذا عدّ التفريط بالرّسالةِ التي قامت من أجلها الفتونة والتقويض بالأخلاق المأثورة من الذّنوب التي تستوجب العقاب، لذلك فإنّ القارئ يتبيّن له أنّ العلاقة بين جلال والموت لم تكن علاقة تسليم بقضاء الله وقدره بقدر ما كانت علاقة تحدٍّ ورفض لإرادة الله.

وفي الحكاية الثّامنة يتوّلى الفتونة مؤنس العال، الّذي لا يمتّ لعائلة النّاجي بصلة، مثله في ذلك مثل الفللي والفسخاني وسمكة العلاج، فهم عبارة عن نسخ متعددة لشخصية واحدة، "فلم يتصوّر أحد أن يُخلص مؤنس للعهد الّذي خانه جلال حفيد النّاجي ومعجزة القوّة والنّصر"، وجرّاء علاقة زينات الشّقراء غير الشّرعيّة بجلال تبيّن أنّها حامل، وعلى أثر ذلك أنجبت ذكرًا، وأسمته "جلال" بكلّ جراءة وصراحة، متحدّية به التّقاليد، ووهبته حبّين، حبّ الأمومة، وحبّ العاشقة الخالدة لأبيه الرّاحل، وبالرّغم من سمعة جلال الطّيبة والأمانة وحسن الخُلق، إلاّ أنّ الحرافيش وقرَ في أذهانِهم على أنّه ابن غير شرعي، هذا وتزوّج من عفيفة، ثمّ رزق بذكر أسماه شمس الدّين، وبعد وفاة زينات، انقلب سلوك جلال بشكلٍ جذري، وانقلب حاله، وقسا قلبُهُ على أمّهِ، ولم يعد يحبّها، لأنّها كانت ذات صفات كريهة وسمعة سيّئة ونوايا خبيثة، وهذا ما جعلها تقدم على قتلِ أبيه، "وتغيّر سلوكه بما يشبه الانهيار، كفّ عن الصّلاة، هجر الزّاوية، ماج بانفعالات عنيفة"، وتوّغل في ضلالهِ بلا هوادة، مُتماديًا على زوجته، الأمر الّذي دفع ابنه شمس الدّين إلى قتله، ومن هذا الانحراف في السّلوك تتلطخ عائلة النّاجي بالعارِ والدّم. 

وبعد ذلك "صمم شمس الدّين على تحدّي اللعنة بوجهه الصّارم وإرادته الصّلبة، وقلبه المترع بالنّدم، أخلص لدينه، تصدّق على الفقراء، عامل زبائنه بالحسنى، مضى في الحياة منفيًا ملعونًا"، وعندما رفض الجميع تزويج شمس الدّين، لأنّه قاتلُ أبيه، اضطر أن يتزوّج من المومس صباح، وقد أنجبت ثلاثًا من البنات وذكرًا أسماه سماحة، "وفي ذلك الوقت توفي مؤنس العال، فخلفه في الفتونة سمعة الكلبشي، فازدادت أحوال الحارة حطّة وإظلامًا"، وكثيرًا ما كان سماحة يُجالس سمعة الكلبشي، وكأنًه واحدٌ من رجالِهِ، ومع مرورِ الأيامِ تنكشف حقائق بأنّ سماحة طمح إلى الفتونةِ، "وأنّه نجح في ضم بعض الرّجال إليه سرًا، ولمّا بوغت بالمعركة بين الفتوة وأبيه انقضّ في اللحظة المناسبة لحماية شمس الدين، وإعلان ثورته".

تبوأ سماحة شمس الدّين جلال النّاجي في الحكايةِ التّاسعة الفتونة دون منازع، وقد "أدّب فتوّات الحارات، فرفع منزلتها في الحيّ، وأرجع إليها الهيبة والجلال"، في المقابلِ كان يتنقّل ما بين البوظة والغرزة وبيوت العاهرات، مُعتزّا بأصلهِ وفحولته، مُحبًّا للمال، وقلبه لا يعرف الرّحمة، وفي عهدهِ ازداد الأغنياء غنىً والفقراء ازدادوا فقرًا، الأمر الّذي أدى إلى اندلاع مظاهرات وثورات احتجاجًا على الجوع والوضع المتردي، "اقتحموا المخازن، نهبوا كلّ مخزون بها، دمّروها تدميرًا، وأوّل هدف لهم كان مخزن سماحة الفتوّة".

وحلّ شقيقه "فتح الباب" شمس الدين رجل الفتونة، وفي عهده تطلّع النّاس إلى العدل، وقد عمّرت قلوب الحرافيش بالأمل، لكنّه كان لا يملك قوّة لمجابهة رجاله وأعوانه، الّذين لا يقبلون بحياةٍ بسيطة مثل بقية الناس، وما هو إلاّ أسير محاصر، لهذا أعلن تخليه عن الفتونة، إلاّ أنّ رجاله رفضوا ذلك، خشية أن يحدث فوضى بين الحرافيش، فأبقوه محاصرًا في بيته، لا يخرج منه، وفي غيابه لم يتوان رجاله عن مراقبة الحرافيش وممارسة الإرهاب والعنف، وذات صباح عثر على "فتح الباب" شمس الدين جثّة مهشمة في أسفلِ المئذنة، وقيل في تفسير ذلك أنّه جنّ حزنًا على ضياع الفتونة من يديه، فرقى فيها إلى أعلى شرفة، ثمّ رمى بنفسه.

ولم يبقَ في الحكايةِ العاشرة من صفوةِ ذرّية النّاجي إلاّ بنات فردوس، أرملة سماحة، وبكريها ربيع، يتضورون فقرًا وجوعًا ومذلّة، وقد أضمرت الحرافيش الاحتقار والمقت لسائر آل النّاجي، لخيانتهم لعهد جدّهم العظيم، ولانخراطهم في سلك المجرمين والبلطجة، هذا ويحوز حسونة السّبع منصب الفتونة، "فقد كان حسونة من أفظع الفتوات الّذين سيطروا على الحارة وأذلّوها، وكان يستغل أفقر الفقراء، وكان يجادل بيده وقدمه لا بلسانه، وينشر العرب مع الهواء". 

تزوّج ربيع من حليمة وأنجبت ثلاثا من الأبناء، فائز وضياء وعاشور، وتتحسّن أحوال الأسرة إلى الأحسن والأفضل، وسعدوا بحياة النّعيم، بسبب فائز الذي يخفي سرّ نجاحه، ذلك من خلال استثمرار ماله في الدّعارة والقمار والمخدّرات، وأغدقوا على الفتوة حسّونة وشيخ الحارة بلا حساب، وتصدقوا على الحرافيش، ورغم زوال الفتونة منذ أكثر من جيل إلاّ أنّ موضوعها لا يزال حيًا في قلوب فئة كبيرة من الحرافيش، خاصة عند الأبناء الثلاثة، لكن بمنظور مختلف تمامًا عمّا كانت، أي فتونة الوجاهة والأبّهة والعزّ، وتنصبّ اللعنات على الأسرة الخائنة التي تتجسّد قسوتها وأنانيتها وتكبّرها في أمثلة حيّة في الحارّة، وسرعان ما انقلبت السعادة إلى شقاء، ذلك بموت فائز المفاجئ، الذي خسر كل شيء ولما أصبح سرّه مهددًا بالافتضاح انتحر، وقد غدت حكايتهم نادرة للشامتين ومفزع المتخيلين، لا مأوى لهم، ولا مال، لا صديق، لا شيء، لا يجدون اللقمة إلاّ بشقّ الأنفس. 

وعاشور ربيع، يُحاول أن يستعيد شيئًا من كرامة عاشور الأوّل، فقد رجعت الفتونة إلى آل الناجي، ذلك من خلال تكاتف الحرافيش مع عاشور والقضاء على حسّونة السّبع وعصابته، و"التفّ الحرافيش حول فتوتهم في تفانٍ وامتثال، وانتصب بينهم مثل البناءِ الشّامخ، توحي نظرة عينيه بالبناء لا بالهدم والتخريب". 

وسرعان ما ساوى في المعاملةِ بين الوجهاءِ والحرافيش، وفرض على الأعيانِ أتاوات ثقيلة، وأقام في شقّةٍ صغيرة مع أمّه، وإذا ما ربط القارئ بين هذه التّصرفات وتصرّفات عاشور الأول يلاحظ تمامًا كما لو أنّ عهد عاشور الأول بُعث من جديد، لهذا بعث عهد الفتوّة أقصى درجات القوّة وأنقى درجات النّقاء والصّفاء، ولم يبدأ بتحدي أحد من فتوّات الحارات، ولكنّه كان يؤدّب من يتحدّاه، ويجعل منهُ عِظة للآخرين، وطبيعي بعد هذا أن تتهيأ له السّيادة والسيطرة بلا معركة.

تعقد الرّواية على ثنائيّة محوريّة، هي البناء / الهدم، ويندرج تحت كلّ طرف منهما العديد من المُسمّيات الّتي تُعدّ تنويعًا على كلِّ دالٍ، ويُمكن جدولة ذلك على النّحو التّالي:

الخير / الشر ـ الوفاء / الغدر ـ التواضع / التّكبر ـ الصّدق / الكذب ـ الحلال / الحرام ـ الفضيلة / الرذيلة ـ القوّة / الضعف ـ الأمل / اليأس ـ الحياة / الموت ـ الرجولة / الكهولة ـ العدل / الظلم ـ الصّحة / المرض ـ الحبّ / الكره ـ الانتصار / الانهزام ـ الجماعة / الوحدة ـ الحرية / العبودية ـ الغنى / الفقر ـ الصبر ـ التذمر/ الخشونة ـ الميوعة/ الاحترام ـ التحقير/ النشاط الخمول/ العقل ـ العاطفة ـ الاستقامة / الغواية ـ الوضوح / الغموض ـ الحليم / السفيه ـ الشّدة / اللين ـ الجدّ / الهزل ـ الكرم / البخل ـ الشّرف / العار ـ الحق / الباطل ـ القرب / البعد ـ المواجهة / المطاردة ـ الشبع / الجوع".

إنني لا أقوم بهذا الفرز لاستعراض تعبي وجهدي في قراءتي لهذه الرواية، بقدر ما لاحظت أنّ الرّواية ترتسم ضمن نسق معين قائم على ثنائيّة متداخلة الأطراف، لذلك نتبيّن أنّ ثنائيّة البناء / الهدم قد أخذت حيزّا كبيرًا في الرّوايةِ، مُجسّدة للانشغال بالصّراعِ الذي يعتمل في صميمِ تفكير سارد الرّواية، والفتونة في الرّواية تنهض وتعتمد على عنصر البناء، لتمنح صاحبها، أي الشّخصيّة سيادة وقيادة لا تتوفّر في الشّخص العاديّ، وهذا يعني باختصار أنّ الفتونة تجمع بين العقل والإرادة والفوز، وهذا ذاته ما أشارت إليه جميع الحكايات، إذ إنّ التّخلي عن واحدة من هذه السّمات والصّفات حتمًا ستؤدّي إلى الهدمِ الّذي يفضي إلى التّقهقر والانحدار والانكسار، ومن خلالِ هذه الثنائيّة تظهر الشّخصيّة في الرّواية من خلالِ انشطارها إلى شطرين: الماضي والحاضر، شطر النّعيم والأنس وشطر الغربة والحنين، وبين الماضي والحاضر تذوب الشّخصيّة حنينًا وتفجعًا ولهفة، وأخيرًا، لا أستطيع أن أبتعد في هذا الموضوع كثيرًا حيثُ يطول الحديث.

*باحث وناقد ، حاصل على درجة الدكتوراه في الأدب والنقد.

أخبار ذات صلة

رواية "اسمي سلمى" والمقولات الجاهزة 4/4/2020 5:59:26 AM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

كيف قضى ابن سينا على طب أبوقراط؟ 8/10/2020 5:43:17 AM بتوقيت غرينتش
كيف ابتكر محمود درويش هزيمته؟ 8/9/2020 5:44:31 AM بتوقيت غرينتش
عيد ميلاد سعيد صالح 8/6/2020 5:17:10 AM بتوقيت غرينتش