آخر الأخبار

أشياء يقولها الأطفال قد تعني أنهم يعانون من القلق

عربي21- هيفاء عبيد الأربعاء، 29 أبريل 2020 07:38 م بتوقيت غرينتش

نشرت مجلة "كيريوس مايند" الأمريكية تقريرا تحدثت فيه عن أهم عشرة أشياء يقولها الطفل تدلّ على أنه يعاني من القلق.


وقالت المجلة، في تقريرها الذي ترجمته "عربي21"، إن الأطفال قد يعمدون إلى قول بعض الأشياء التي تشير إلى أنهم يعانون من القلق، مما قد يحوّل روتين الحياة العادي إلى تحدٍّ صعب.


وفي الواقع، يمكن أن يتسبب القلق في عجز الطفل ووالديه دون سبب منطقي. وعندما يتعلق الأمر بالأطفال الذين يعانون من القلق، فإنه ينبغي أن تدرك أن التعبير عما يشعرون به بالضبط قد يكون صعبا.


وفيما يلي، أبرز عشرة أمور يقولها الأطفال تدل على أنهم قلقون:

 
بطني يؤلمني


عندما يقول الطفل إن بطنه يؤلمه وتتبعها علامات القلق الأخرى على غرار تسارع نبضات القلب واحمرار الخدود ونوبات الهلع والغثيان وغيرها من العلامات الأخرى، فاعلم أنه يعاني من القلق.


لا أشعر أنني بخير. أشعر أنني سأتقيأ

 
أكدت المجلة أن الغثيان يعد من أبرز الأعراض الشائعة التي تدل على معاناة الطفل من القلق، ولكنه قد يكون فظيعا. لهذا السبب، إذا كان طفلك يردد هذه العبارة قبل الذهاب إلى المدرسة أو القيام بشيء مرهق، ولكنه لا يُظهر أي أعراض أخرى للمرض، فاعلم أن شعوره بالغثيان قد يكون نِتاج القلق الذي يشعر به.


أنا لست جائعا

 
عند الشعور بالقلق تُرسل اللوزة الدماغية، وهي الجزء المسؤول في الدماغ عن تشكيل وتخزين الذكريات العاطفية، إشارة إلى الجسم لإبطاء نشاطه من أجل توفير الطاقة وذلك عندما يشعر بوجود تهديد ما في الأفق. لذلك، عند تباطؤ نشاط الجهاز الهضمي بهدف توفير الطاقة، تُصبح الرغبة في تناول الطعام محدودة أيضًا.

أنا حزين ولا أعرف لماذا


ذكرت المجلة أنه عندما يصل قلق طفلك إلى ذروته، يمكن أن يبدأ شعوره بالحزن بالتضاعف أيضا، وهذا ليس بالضرورة مؤشرًا على حدوث أمر محزن، ولكن قد يعني ذلك بكل بساطة أن دماغه في حالة تأهب قصوى.


"ولكن.. ماذا لو ..؟"


في حال كان طفلك يردد هذه العبارة مرارا، فاعلم أن ذلك قد يكون مجرد محاولة من قبل دماغه الذي يشعر بالقلق للبقاء آمنًا ومحميًا من خلال التخلّص من أكبر عدد ممكن من المواقف والمخاطر غير المعروفة، ويمكنك مساعدة الطفل على التخلّص من مخاوفه من خلال الاستفسار عما يعتقد أنه سيحدث، مما سيؤدي إلى تحفيز القشرة الأمام جبهية (الجزء الأكثر عقلانية في الدماغ).


لا أريد الذهاب إلى المدرسة

 
أوردت المجلة أنه بما أنه يتم تحفيز القلق من خلال جزء في الدماغ، فإن ذلك لا يبدو دائمًا عقلانيًا. بعبارة أخرى، إذا شعر الدماغ بتهديد ما، فإنه يسعى إلى حمايتك ولا يترك لك مجالا لقضاء الكثير من الوقت في التفكير في الخيارات المتاحة أمامك، وهذا ما قد يُفسر عدم رغبة طفلك في الذهاب إلى المدرسة حتى عندما يبدو أنه لا يُواجه مشاكل أخرى مع المدرسة أو المعلمين أو الأصدقاء.


لا أستطيع النوم

 
على الرغم من أن القلق قد يستمر على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، إلا أنه يبلغ ذروته في الليل، وهو الوقت الذي لا تجد فيه أي شيء يلهيك عن الشعور بالقلق.


ذراعي أو ساقي تؤلمني

 
عند شعور الطفل بالقلق، فإنه قد لا يُدرك أنه يتوتر. يمكن أن يتسبب ذلك في تصلّب أو ضعف الأرجل والذراعين وفي بعض الأحيان الشعور بالألم. يمكنك مساعدة طفلك على التخفيف من حدة التوتر من خلال تدريبه على ممارسة تمارين الاسترخاء.


أنا متعب

 
بينت المجلة أن القلق يمكن أن يسبب الأرق لدى الأطفال ويجعلهم يُفكرون باستمرار في أمور مزعجة. إن التعامل مع مثل هذه الأفكار في الوقت الذي ينبغي فيه للجسم أن ينعم بقسط من الراحة يُعدّ أمرا مرهقا للغاية ومستنزفا للطاقة. بالتالي، يمكن أن تساعد ممارسة الوعي التام في تخفيف التعب.


أريدك أن تبقى معي

 
من الطبيعي أن يرغب طفلك في البقاء بالقرب منك، ولكن إذا تكرر حدوث ذلك قبل الذهاب إلى العمل أو في أي مكان آخر، فقد يدل ذلك على وجود مشكلة كبيرة.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا