آخر الأخبار

حملة حقوقية: سجون طرة بالقاهرة مُقبلة على كارثة

القاهرة- عربي21 الجمعة، 22 مايو 2020 04:40 م بتوقيت غرينتش

قالت حملة "حقهم لدعم المعتقلين والمختفين قسريا بمصر" إن "مصلحة السجون قامت بحملة تفتيش مفاجئة لكل العنابر والزنازين بمنطقة سجون طرة بالقاهرة بهدف البحث عن وجود أي عبوات كحول".

وأضافت، في بيان لها، الجمعة، وصل "عربي21" نسخة منه: "خلال الحملة تم تجريد الزنازين من الكحول -على قلة وجوده- والذي سبق وسمحت مصلحة السجون بدخوله من خلال أهالي المعتقلين لمواجهة وباء كورونا داخل السجون".

وأكدت حملة "حقهم" أن تلك الخطوة تأتي "في ظل عدم توفير مصلحة السجون أية مطهرات أو أدوات طبية تساعد المساجين على مقاومة العدوى، حيث أنها تكتفي برش أقفال أبواب الزنازين بماء مخلوط بكلور مُخفف ثم تصدّر هذه الصور في وسائل الإعلام".

وتابعت: "من أغرب ما قامت به حلمة التفتيش المفاجئة من مصلحة السجون على منطقة سجون طرة أن فريق المصلحة الذي قام بالتفتيش داخل الزنازين كان عبارة عن مجموعات كل منها مكونة من 5 أفراد لم يكن أي منهم مرتديا كمامة، ولا قفازا في يده، ولا متخذا أيّا من التدابير الاحترازية الأساسية لتجنب نقل العدوى، كما أنه لم يكن معهم أيّة مواد لتطهير الأماكن التي قاموا بتفتيشها بعد الانتهاء من عملهم".

 

اقرأ أيضا: حملة باطل ترصد ضعف العدد الرسمي لمصابي كورونا بمصر

وأشارت حملة "حقهم لدعم المعتقلين والمختفين قسريا بمصر" إلى أن "سجون منطقة طرة تعاني من نقص شديد في الأدوية بشكل عام، وأدوية العلاج الدوري لأصحاب الأمراض المزمنة، والتي تستلزم العلاج بشكل يومي؛ فلا يصرف للمريض سوى جرعة علاج 5 أيام فقط لكامل الشهر".

واستطردت قائلة: "خلال الأسبوع الماضي ضربت البلاد موجة حر شديدة الارتفاع، مما تسبب في ظهور حمى وخدر (فقدان الإحساس أو الشعور) في الجسم، وحالات هبوط عام كثيرة جدا داخل مختلف العنابر، بينما لم تتعامل معه إدارة المنطقة بأي شكل من أشكال الاهتمام الأمر الذي ينذر بكارثة حقيقية داخل المنطقة، خصوصا مع استئناف عمل المحاكم، وعودة جلسات المحاكمات، وعروض التجديد علي النيابات".

وكانت حملة "حقهم" قد نقلت عن معتقلين بسجن العقرب قولهم إنه "منذ شهر أيلول/ سبتمبر الماضي لم نخرج من الزنازين مطلقا، ولم يُفتح التريض حتى لكبار السن أو المرضى"، مؤكدين أن "الأدوية بشكل عام غير متوفرة في السجن سواء عن طريق عيادة السجن أو عن طريق الشراء بالمال الخاص (كانوا سمحوا بذلك فترة ثم عادوا ومنعوه)، ولا عن طريق الأهل بإحضار الأدوية في أمانات السجن فهي ممنوعة أيضا منذ مدة".

ونوّهت إلى أن "المطهرات ومواد الوقاية من كورونا سمحوا بدخولها مرة واحدة، وفي اليوم التالي قاموا بجمعها والاستيلاء عليها"، لافتة إلى أن إدارة سجن العقرب قامت بـ "إخراج المساجين وتصويرهم وكأنهم في التريض ثم أعادوهم إلى الزنازين ليدّعوا أن التريض مفتوح".

 

اقرأ أيضا: "مليون دعوة".. حملة حقوقية للتضامن مع المعتقلين بمصر (شاهد)

وواصلت نقلهم عن المعتقلين بسجن العقرب قولهم: "أخذوا بعض المساجين، وقاموا بأخذ مسحة من الحلق (وصوروهم أثناء ذلك)، ولم يخبرونا بأي نتائج، ولم ينبن على ذلك أي شيء"، مشدّدة على أن "الأوضاع داخل الزنازين وصلت لحالة مزرية وسيئة للغاية مع طول فترة غلق التريض وزيادة العدد داخل الزنازين في بعض العنابر خاصة H3 وH4".

ووسط تشكيك من قبل نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي، أعلنت وزارة الصحة أن "إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا حتى الخميس هو 15003 حالات من ضمنهم 4217 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و696 حالة وفاة"، وذلك بحسب الأرقام الرسمية.

بينما أعلنت قالت حملة باطل المصرية، في بيان لها، الخميس، إنها بدأت تلقي بلاغات الإصابات والوفيات بسبب فيروس كورونا المستجد في مصر منذ الثالث أيار/ مايو الجاري، منوهة إلى أنها تلقت "منذ هذا التاريخ 14402 بلاغ بالإصابة، و556 بلاغا بالوفيات، وهو تقريبا ضعف عدد الأرقام التي أعلنتها وزارة الصحة عن المدة نفسها".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا