آخر الأخبار

تقارب فرنسا مع "الوفاق".. تخلٍ عن حفتر أم محاولة لإنقاذه؟

طرابلس- عربي21- علاء فاروق الإثنين، 01 يونيو 2020 05:08 م بتوقيت غرينتش

أثار التقارب الفرنسي الأخير مع حكومة الوفاق الليبية، ودعمها للحلول السياسية فقط؛ بعض التساؤلات عن دلالة الخطوة، وما إذا كانت تمهد لتخلٍ حقيقي عن دعم اللواء المتقاعد خليفة حفتر ومشروعه العسكري.


وجاء موقف باريس الجديد خلال اتصال هاتفي بين رئيس حكومة الوفاق فائز السراج ووزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، وشدد الأخير على ضرورة وقف "العدوان العسكري على طرابلس فورا، وإعادة تفعيل مخرجات مؤتمر برلين، واستئناف المفاوضات السياسية والعسكرية، ووضع حد للتدخلات الأجنبية في ليبيا".


وفي وقت سابق، طالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال اتصال مع رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي، بضرورة إنهاء الأزمة الليبية فورا، ودعم المساعي الأممية بهذا الخصوص، ومحاولة التوصل إلى حل سياسي يمهد الطريق لعودة الأمن والاستقرار في ليبيا.


هزائم حفتر


وبعد التقارب الفرنسي ووصف ما يحدث في العاصمة الليبية بأنه "عدوان وعنف"، يتبادر للأذهان تساؤلات عدة، أبرزها؛ هل تأكدت باريس من هزيمة حليفها العسكري في ليبيا؟ أم تحاول إنقاذه عبر المراوغة؟


من جهته، رأى وزير التخطيط الليبي السابق، عيسى التويجر أن "تغير الموقف الفرنسي كان سببه هزائم حفتر العسكرية المتتالية، إلى جانب حالة الانزعاج الأمريكية والأوروبية من التدخل الروسي، بالحجم الذي انكشف مؤخرا، في مقابل النظر بإيجابية للتدخل التركي لدعم حكومة الوفاق".

 

اقرأ أيضا: الطيران الليبي يستهدف عربات مسلحة لحفتر قرب الأصابعة


وأكد التويجر لـ"عربي21" أنه "لا ينبغي أن يؤخذ التغير في الموقف الفرنسي ببراءة، فهم لا يزالون يراوغون من أجل إجهاض انتصار قوات الوفاق، والتغطية على هزيمة حفتر، بإيقاف القتال والعودة إلى النقطة صفر"، وفق تصوره.


ومن جهته، شدد السفير الليبي وكبير المستشارين السابق بالأمم المتحدة، إبراهيم قرادة على أن "فرنسا الآن تتواجد في زاوية ضيقة جدا في الأزمة الليبية"، موضحا أنها "تبحث عن توسيع حيز المناورة، ومنع إضعاف دورها جنوب المتوسط (..)، واختيار فرنسا لحفتر ليكون رجلها بليبيا كان ضمن معادلة جيوسياسية واقتصادية استراتيجية".


وأشار قرادة في تصريحاته لـ"عربي21" إلى أن "نجاح مقاومة الدفاع عن طرابلس، ثم الاتفاق مع تركيا وما نتج عنه من فقد حفتر لتمركزاته في الغرب الليبي، وكذلك لشعبيته في الشرق؛ دفع فرنسا للاتجاه إلى التواصل وممارسة الضغط على حكومة الوفاق، لوقف الحرب فورا، وإيجاد تموضعات بديلة في الأزمة".


محاولات باريس المتعثرة


وتابع: "تأتي هذه الخطوة بعد تعثر محاولات باريس للتضييق على تركيا عبر تحالف وقتي في شرق المتوسط مع مصر واليونان وقبرص وإسرائيل، بجانب إخفاق عملية ايريني الأوروبية، لفرض حظر وصول السلاح إلى ليبيا، نظرا لغياب التشجيع الأوروبي تجاه ذلك"، وفق رأيه.


من جانبه، يرجع أستاذ العلوم السياسية بجامعة "سكاريا" التركية، خيري عمر أسباب تغير الموقف الفرنسي، إلى ظهور حلف الناتو، وتغير بعض المواقف الدولية في الملف الليبي، مبينا أن "خطوة التواصل مع الوفاق تؤكد السياسة المزدوجة التي تمارسها فرنسا في أغلب القضايا وخاصة القضية الليبية".


وأوضح عمر في حديثه لـ"عربي21" أن "فرنسا الآن في موقف ضعيف بخصوص ليبيا، وحفتر ليس حليفا لها بالمعنى الصحيح، لكنهم يستخدمونه في تحقيق مصالحهم ومصالح دول أخرى، ومستقبلا قد يغيب دور فرنسا أو يضعف مع ظهور الدور الأمريكي وحلف الناتو"، وفق تقديراته.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا