آخر الأخبار

NYT: أزمة فلويد تجاوزت حدود أمريكا.. العالم يتابع برعب وأمل

عربي21- بلال ياسين الجمعة، 05 يونيو 2020 01:02 م بتوقيت غرينتش

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تقريرا لـ"ريك غلادستون"، سلط فيه الضوء على الأصداء العالمية للاحتجاجات في الولايات المتحدة.

 

وقال الكاتب في تقريره، الذي ترجمته "عربي21"، إن مسنا إيطاليا عمره 92 عاما يتذكر إنزال القوات الأمريكية في بلاده لتحريرها من الفاشية، لكنه يقول إنه يرى شبح "موسوليني" في المقاطع التلفزيونية التي تصور الوضع في أمريكا.

 

وفي العراق، يتداول ناشطون صورا تقارن بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أثناء حمله الإنجيل، وصدام حسين، أثناء حمله القرآن.

 

أما في المكسيك، التي لطالما عانت من الفوضى، فقد أعربت كاتبة عن قلقها على أقاربها في نيويورك. 


وفي كل مكان حول العالم، تنتشر مشاعر تتراوح بين الرعب والأمل وبين الشماتة والتأمل، بينما يشاهد مئات الملايين الصرخات الصادرة من أمريكا، ليس ابتداء بكارثة كورونا التي جعلت 40 مليون شخص يفقدون عملهم فجأة، وقتل الشرطة لجورج فلويد وغيره من الأمريكان الأفارقة، وتهديدات ترامب باستخدام الجيش لقمع المظاهرات التي انتشرت في عشرات المدن.


وفيما يشبه رسالة لأمريكا، قدم أشخاص من أنحاء العالم لصحيفة نيويورك تايمز فكرة عن نظرتهم لما يحصل في الولايات المتحدة:


ناج من الحرب في إيطاليا، مسقط رأس الفاشية، يعرب عن قلقه


جعلت المشاهد التي انتشرت على الهواتف والتلفزيون وعلى الصفحات الأولى من الصحف بعض الإيطاليين يعيدون التفكير في إعجابهم بأمريكا.


كان عمر غيوفاني مارزونا 16 عاما في صيف 1944 عندما رأى الأمريكببن لأول مرة ينزلون بالمظلات على الجبال للمساعدة في تحرير إيطاليا من الفاشية. واعتاد على القول منذ ذلك الحين إنهم جلبوا معهم الطعام والأسلحة "والديمقراطية".


وقال مارزونا الذي يبلغ اليوم 92 عاما إن ما يراه من الولايات المتحدة بات يقلقه. وقال: "لقد نظرنا دائما إلى أمريكا على أنها المدافع الأول عن الحرية.. فإن تخلفوا سنتخلف جميعا".


ويقوم مارزونا عادة بزيارة المدارس لتحذير الطلاب من "خطر المتنمرين" وأهمية الوقوف في وجوههم. و"الآن ترامب يريد أن يكون متنمرا.. ولكن يجب وقف المتنمرين، وإلا فسيصبحون صورا مصغرة عن موسوليني".

 

الكينيون الغاضبون من عنف الشرطة في بلادهم في حالة صدمة

 

وفي كينيا، أقرب الحلفاء بين البلدان الأفريقية، حيث تقيح جرح وحشية الشرطة، قال البعض إن صور المتظاهرين والصحفيين الذين استخدم الغاز المسيل للدموع ضدهم يقلص من سلطة أمريكا الأخلاقية عندما تنتقد الظلم في أماكن أخرى أو تعطي دروسا في حقوق الإنسان للدول الأفريقية.


وقال باتريك كاثارا، المختص في التواصل بنيروبي: "هناك افتراضات بأن الدكتاتورية تحصل في أماكن محددة في العالم.. لقد حان الوقت أن ندرك ونفضح الفشل عندما يحصل في الغرب".


أما الناشطة الكينية، نجيري وام يغوي، التي تربي خمسة أطفال وتعيش في نيروبي، والتي عاشت وعملت في بوسطن عام 2009، فتقول إن الاضطرابات في أمريكا أقنعتها بألا تبعث بأطفالها أبدا إلى هناك خوفا من اتصال هاتفي منتصف الليل ليخبرها بأن ابنها قتلته الشرطة لمجرد كونه أسود.


الفرنسيون يتظاهرون تضامنا بينما يتذكرون حالات مشابهة لديهم

 

قال الكثير ممن تمت مقابلتهم في شوارع باريس بأن موت فلويد عزز لديهم النظرة السلبية تجاه أمريكا والتي بقيت تتراجع منذ قيامها بغزو العراق عام 2003، ولكن خفف من رسالتهم هذه مشاكل فرنسا العنصرية ووحشية الشرطة لديها.


وقال فريدريك كوفمان، صاحب عمل عمره 48 عاما عن وفاة فلويد: "ما حصل غير إنساني"، فيما قالت أليسا ميفيلي، متدربة في محل تصفيف شعر: "لقد صدمني (ما حصل)".


وقال لورنس ناردون، رئيس برنامج أمريكا الشمالية في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية، إن المظاهرات المناهضة للعنصرية في أمريكا "تتحدث إلينا.. فهناك الكثير من الحالات المشابهة التي يمكن للشخص مقارنتها مع ما يحصل هنا".


وكان ذلك واضحا مساء الثلاثاء عندما تجمع حوالي 20 ألف متظاهر خارج المحكمة في شمال باريس لشجب عنف الشرطة وعنصريتهم، متحدين الأوامر التي تمنع التجمعات الكبيرة بسبب فيروس كورونا.


وكان يقصد من المظاهرة تكريم "أداما تراوري"، وهو فرنسي أسود توفي قبل أربعة أعوام أثناء توقيفه لدى الشرطة. ولكن المظاهرة كانت أيضا صدى للاحتجاج على وفاة فلويد. وحمل المئات لافتات كتب عليها "لا أستطيع التنفس" و"حياة السود مهمة"، وقال العديد من المتظاهرين إن مقتل فلويد أعطى شعورا بضرورة العمل. 

 

في المكسيك قلق حول المخاطر في أمريكا وإعجاب بالمتظاهرين

 
قالت بابرا أريدوندو، 36، كاتبة وسيدة أعمال من المكسيك: "من المدمر شخصيا أن ترى أنه لا أحد في مأمن في الشارع في أمريكا". وقالت إن الأحداث تمنعها من النوم ليلا.


وأضافت: "إن اللغة التي يستخدمها ترامب هي مفتاح العنف الذي نشاهده وهي السبب أن لا أحد آمن".

 

وتقول أريدوندو، التي نشأت على بعد ثلاث ساعات في السيارة من تكساس وكانت دائما معجبة بأمريكا لقيمها وريادتها، إن الاضطرابات جعلتها تحترم الأمريكان بشكل أكبر.

 

وتابعت: "كثير من المواطنين الأمريكيين، بغض النظر عن كيف يعرفون أنفسهم نزلوا إلى الشارع.. فهم قدوة (للعمل نحو) التحول الاجتماعي".

 

اقرأ أيضا: هكذا يتابع الإعلام الأمريكي الموالي لترامب احتجاجات "فلويد"


بريطانيون ضحايا للعنصرية في أمريكا


تناغمت المظاهرات مع المجتمعات السوداء في بريطانيا، والتي تقول إنها أيضا تعاني من عنف الشرطة والظلم العنصري.


وتقول نادين باتشيلور-هانت، الرئيسة السابقة لحملة السود والأقليات الإثنية في جامعة كامبريج: "تحصل نفس الأشياء هنا، وهذا هو سبب رد فعل الناس العاطفي.. مستوى العنف الذي نحصل عليه من الشرطة هنا ليس بنفس الحدة، ولكن الهياكل التي تسهل ذلك هي نفسها". 


وتجمع آلاف المتظاهرين الاثنين في حديقة "هايد بارك" وسط لندن تضامنا مع المتظاهرين الأمريكيين.


وقال ريتشي نيوتون، 28 عاما، وهو موسيقي شارك في مظاهرة هايد بارك: "ما حصل لجورج فلويد حصل كثيرا قبل ذلك ولكن ما هو مفاجئ هذه المرة هو أن الناس اهتموا.. وهم يستمعون ويردون ويقولون 'ليس بعد' وهذه الرسالة تنتقل عبر العالم".


وأضاف: "هذه هي المرة الأولى التي أرى فيها العديد من الإثنيات المختلفة يخرجون ويقفون مع السود.. ولم نحصل من قبل على هذا الكم من الدعم".


وقالت ميلاني بنيت، 44 عاما، وهي مديرة مطعم درست في واشنطن عام 2013، إنها بالكاد عرفت أمريكا التي كانت تشاهدها على التلفزيون وألقت باللوم على ترامب.


وأضافت: "ما شاهدناه على مدى الأيام القليلة الماضية هو تداعيات زعيم لا يقوم سوى بصب الزيت على الحريق ويشاهد الشوارع تحترق.. إن الأمر مروع وحزين". 
 
في العراق تأييد للمتظاهرين وترامب "صدام أمريكا"


لامست المظاهرات في أمريكا وترا في العراق أيضا، حيث يعير الناس هناك انتباها أكبر لما يحصل في مينيبوليس مما يحصل في مدنهم المضطربة.

 

وقال الشيخ عبد الجبار الخزاعي الذي يعمل مدرسا في معهد شيعي: "المظاهرات في أمريكا لها تداعيات عالمية لأن الناس يعتبرون أمريكا دولة ديمقراطية تطبق اتفاقيات حقوق الإنسان كلها".

 

وألهمت المظاهرات في أمريكا  عراقيين في البصرة، ثاني أكبر مدينة بالبلاد.

 

ويقول كرار مسلم، الذي كان متواجدا في الاعتصام الأربعاء وسط البصرة: "رسمت تلك المظاهرات صورة إيجابية وداعمة للمظاهرات والمتظاهرين في أنحاء العالم والتي تهدف إلى مكافحة العنصرية والاستبداد".


وأظهرت صورة تم تداولها على واتساب للرئيس ترامب يحمل الإنجيل مع صورة لصدام حسين يحمل القرآن خلال محاكمته.


وقال سوران توفيق، 43 عاما، وهو أب لأربعة ولديه متجر في السليمانية، إنه يتعاطف مع المتظاهرين الأمريكيين. وأضاف: "فكرت: هل هذا صحيح؟.. نعم هناك حوادث قتل كل يوم في العالم، ولكن أن يقوم شرطي، من المفترض أن يكون حارسا للقانون، بقتل مدني، ولأسباب عنصرية؟ إن هذا أمر يصعب تقبله".


في روسيا متابعة للأزمة عن كثب


قالت كاتيا غازيتنكوفا، 19 عاما، وهي طالبة جامعية تختص في الإدارة الرياضية، إنها تتابع "عن كثب" ما يحصل في المظاهرات في أمريكا، وهو موضوع إعجاب بين الشباب في روسيا.


وأضافت: "كنت دائما مهتمة بما يحصل في أمريكا، فإنها البلد الرئيسي في العالم، حيث تظهر كل التكنولوجيا الجديدة هناك والأشياء المهمة أيضا.. وما يحصل يهز الأساسات في أمريكا". 


وتابعت أن فيديو وفاة فلويد كان مقلقا، "ولكن ذلك لا يعني أن كل شرطة أمريكا سيئون. كثير منهم يتظاهرون أيضا. كثير منهم يحتضنون المتظاهرين ويدعمون شعبهم".


صدمة في ألمانيا


قالت طالبة القانون في جامعة فري في برلين، أوزغي سيتيز، 22 عاما، إنها دائما ما كانت تعتبر أن هنالك "نفاقا أمريكيا".

 

وأوضحت: "هم يقومون بتشجيع الديمقراطية وحقوق الإنسان في أنحاء العالم ولكن لا يستطيعون تطبيق هذه المبادئ في بلدهم.. أنا وأصدقائي نتفهم الغضب لأن العنصرية كانت منظمة لدينا، ولكن نفكر إلى أين تنتهي الأمور؟ حيث أصبحت تبدو وكأنها حرب أهلية". 


ومع ذلك فقد قالت "سيتيز" إنها لم تكن تتوقع أن ترى تلك المشاهد من عنف الشرطة الأمريكية.

 

وقالت: "يجب علي ألا أتفاجأ بما يحصل، ولكنني كذلك.. وجعلتني أدرك كم هو سهل، حتى في بلد غربي، لمن هم في السلطة أن ينقلبوا ضد شعبهم".

 

الهند حيث مودي السائر على خطى ترامب


رأى الكثير من الهنود الذين يراقبون المظاهرات في أمريكا مشهدا مألوفا. فقبل عدة أشهر، شوهدت الشرطة في نيودلهي تضرب الطلاب في فيديوهات تم تصويرها في جامعة غالبيتها من المسلمين، عندما هب الناس في أكبر ديمقراطية في العالم للاحتجاج على قانون الجنسية الذي يفضل الأكثرية الهندوسية.

 

ويرى المنتقدون لرئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي وحكومته القومية الهندوسية تشابها كبيرا بينه وبين ترامب.

 

ويقول كاتب سيرة ماهانداس غاندي الشهير، راماتشاندرا غوها، الذي اعتقل العام الماضي خلال مشاركته في مظاهرة سلمية، إن هنالك تشابها واضحا بين الرجلين في ميلهما لفرص أخذ الصور المستقطبة.


فكما ظهر ترامب يحمل إنجيلا أمام كنيسة في واشنطن، ظهر مودي، العام الماضي، يلبس ثوبا أصفر في مزار هندوسي في عمق الهملايا.


ويقول غوها إن لكلا الصورتين "نداء للاوعي.. [وكأن] مودي يقول أنا هندوسي بحق وترامب ينادي المؤمنين بالإنجيل لديه".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا