آخر الأخبار

ما يمكن توقعه من أول ليلة مع طفل حديث الولادة

عربي21- سلمى الزرقاطي الأحد، 28 يونيو 2020 08:35 م بتوقيت غرينتش

نشر موقع "بيبي غاغا" الأمريكي تقريرا تحدث فيه عن التغييرات التي تطرأ على نمط حياة الوالدين عند استقبال أول مولود، وخاصة الأم، حيث أن التكيف مع الوضع الجديد يمكن أن يستغرق بعض الوقت.

وقال الموقع، في تقريره الذي ترجمته "عربي21"، إن احتضان طفلك بين يديك بعد تسعة أشهر من الحمل من شأنه أن يثير مشاعر متضاربة تتراوح بين الفرح والقلق. لا تقلقي، لقد شعرت كل امرأة رُزقت بمولودها الأول أنها لا تعرف ما تفعله. وفي الحقيقة، ستكون الليالي القليلة الأولى هي الأصعب عندما تخوضين روتينك الجديد، ولكنك ستنجحين في فعل ذلك لامحالة. وفيما يلي، إليك ما يمكن توقعه في الليالي القليلة الأولى مع رضيعك العزيز.

ستحرمين من النوم على الأرجح

الطفل حديث الولادة يحتاج إلى التغذية كل ثلاث ساعات تقريبًا، وفي بعض الأحيان تكون هذه المدة أكثر أو أقل من ذلك حسب وزن طفلك. وسواء كنت تعولين على الرضاعة الطبيعية أو الرضّاعة، فإنه يتعين عليك إطعامه كل ثلاث ساعات على مدار 24 ساعة. وهذا يعني أنه حتى إن تمكنتِ من النوم، فلن تستمتعي بأخذ القسط الكافي منه.

ينام ليلا أو نهارا؟

 

إذا كنت تعتقدين أن طفلك يبدو أكثر نشاطًا في الليل وينام طوال اليوم في الليالي القليلة الأولى، فإنه كذلك بالفعل. إنه أمر طبيعي للغاية ويمكنك إما تغيير جدول طفلك ببطء أو الانتظار. هيئي لطفلك مكانا مظلما وهادئا لكي يحظى بنوم هانئ في الليل، وحاولي عدم إزعاجه أثناء الرضاعة وتغيير الحفاظ.

سيكون هناك الكثير من البكاء

 

الرضّع كثيرو البكاء، كما هو الشأن بالنسبة للأمهات الجدد. من المحتمل أن تشتمل الليالي القليلة الأولى في المنزل مع طفلك حديث الولادة على قدر كبير من البكاء. ويعزى ذلك لهرموناتك التي ستكون ذاتية التنظيم، الأمر الذي سيجعلك عاطفية.

ستكون الرضاعة الطبيعية مؤلمة

نبه الموقع إلى أن الرضاعة الطبيعية ستكون مؤلمة للغاية في البداية وتجعل حلماتك محتقنة بشكل لا يصدق. يمكنك استخدام مرهم اللانولين الذي يعمل على تخفيف الالتهاب. وفي الواقع، ستكون الليالي القليلة الأولى مع مولودك الجديد تجربة تعليمية لكليكما. احرصي على تعلم طرق الإرضاع ووضعية الجلوس التي تنسابك.

كآبة الأمومة

إلى جانب التغيرات الهرمونية والتغيير الجذري الذي يطرأ على حياة الأم بعد الولادة، فإن معظم الأمهات الجدد يمررن بما يعرف بـ "كآبة الأمومة". وما يصل إلى 80 بالمئة من الأمهات الجدد تعتريهن بعض المشاعر السلبية أو تقلبات المزاج في الأسابيع القليلة الأولى جراء التفكير في كيفية خوض هذه التجربة. ويعتبر هذا الاضطراب أقل حدة من اكتئاب ما بعد الولادة. بمجرد الاعتراف بهذه المشاعر والتحدث عنها ببساطة ستشعرين بشكل أفضل. يمكن أن تشمل الأعراض الأخرى البكاء دون سبب ونفاد الصبر والتهيجية والأرق والتعب.

التحقق من نظافة الحفاظ

سواء كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية أو بالرضّاعة، فإن الحفاظات الرطبة تعني أن طفلك يتغذى بشكل جيد وجسمه رطب. وعادة ما تكون حفاظات حديثي الولادة رطبة بعد 12-24 ساعة من الولادة. بعد ذلك، يزيد عدد الحفاظات التي يرتدونها يوميًا وفقا لسنّهم. بمجرد أن يبلغ الطفل أسبوعا تقريبا، يتراوح عدد الحفاظات التي يغيرها ما بين ستة وثمانية حفاظات في اليوم.

يمكنك تقميط رضيعك

لقد كان رحمك دافئا للغاية وكان طفلك يشعر بالدفء في أحشائك. يُذكّر القماط المولود الجديد بالدفء والتقارب الذي شهده في الرحم. لذلك، يمكنك تعلم التقميط أو شراء قماط جاهز. جربي هذه الطريقة إذا كان طفلك بحاجة إلى مساعدة إضافية للتكيف.

لا تحتاجين إلى جميع الأغراض دفعة واحدة

أكد الموقع أنه لا بأس إذا لم يكن لديك حوض الاستحمام الخاص بالرضع أو جميع أغراض الأطفال الصغيرة، فلا تتعلق الليالي القليلة الأولى لحديثي الولادة باستخدام جميع الأشياء الممتعة. تقوم الليالي والأشهر الأولى أساسا على التغذية والنوم. لذلك، يمكنك تأجيل شراء الألعاب لأن طفلك لن يحتاجها لعدة أسابيع على الأقل. في الواقع، إن الحياة مع المولود بسيطة للغاية، فاستمتعي بها قدر الإمكان.


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا