آخر الأخبار

العراق يخفض صادرات النفط.. كم بلغت إيرادات يونيو؟

بغداد- رويترز الأربعاء، 01 يوليو 2020 10:01 ص بتوقيت غرينتش

تراجعت صادرات العراق النفطية إلى 2.8 مليون برميل يوميا في حزيران/يونيو من 3.21 مليون برميل يوميا في الشهر السابق، حسبما ذكرت وزارة النفط الأربعاء.


وبلغت الصادرات من مرافئ البصرة الجنوبية 2.7 مليون برميل يوميا في المجمل.

وبلغت إيرادات العراق النفطية، وهي المصدر الرئيسي للدخل، 2.86 مليار دولار في يونيو حزيران.

ويواجه العراق، ثاني أكبر بلد منتج للنفط في منظمة أوبك، أزمة اقتصادية بسبب تراجع أسعار النفط واتفاق لخفض الإنتاج بأكثر من مليون برميل يوميا.

 

وأفادت برامج تحميل من وكيل شحن بحري بأن العراق سيخفض صادراته من النفط الخام من مرافئ الجنوب في يوليو تموز، وبشكل رئيسي تدفقاته من خام البصرة الخفيف، امتثالا لتخفيضات أوبك+ بعد إخفاقه في الالتزام بحصته المتفق عليها في الشهور السابقة.

وستكون الصادرات المزمعة من خامي البصرة الخفيف والثقيل عند نحو 1.53 مليون برميل يوميا في يوليو تموز انخفاضا من 3.1 مليون برميل يوميا كان مخططا لها في الأصل في يونيو حزيران.

وستتقلص صادرات خام البصرة الخفيف إلى نحو 817 ألف برميل يوميا في يوليو تموز من 2.24 مليون برميل يوميا في يونيو حزيران، في حين ستتراجع صادرات خام البصرة الثقيل لحوالي 710 آلاف برميل يوميا من 833 ألف برميل يوميا في يونيو حزيران.

وقال متعاملون إن الرقم النهائي لصادرات يوليو تموز قد يكون أعلى لأسباب منها فائض في شحنات يونيو حزيران.

اتفقت أوبك وروسيا وحلفاء في السادس من يونيو حزيران على مد أجل تخفيضات غير مسبوقة لإنتاج النفط حتى نهاية يوليو تموز، مما يمدد اتفاقا ساعد أسعار النفط على الزيادة إلى مثليها خلال الشهرين المنقضيين عن طريق سحب نحو عشرة بالمئة من الإمدادات العالمية من السوق.

وبموجب اتفاق أوبك+، فإن العراق ملزم بالتعويض عن الإنتاج الزائد في مايو أيار ويونيو حزيران خلال الشهور التالية.

وقال مصدر تجاري "تحصل آسيا تقريبا على كل شيء فيما يبدو...لا عجب في أن الأورال عند علاوة دولارين".

بلغت علاوة خام الأورال الروسي المتوسط الكبريت فوق برنت المؤرخ أعلى مستوى على الإطلاق هذا الأسبوع عند 2.35 دولار للبرميل من موانئ البلطيق. وتدعمت هذه الدرجة من الخام بفعل انخفاض حاد في الصادرات الروسية إلى جانب شح أكبر لهذه السوق بشكل عام بسبب تخفيضات أوبك.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا