عـاجل
آخر الأخبار

الغارديان: سكان أريحا والغور يخشون من عزلهم عن الضفة

عربي21- باسل درويش الخميس، 02 يوليو 2020 05:30 م بتوقيت غرينتش

نشرت صحيفة "الغارديان" تقريرا قالت فيه إن سكان أريحا يخشون من عزلهم عن بقية الضفة الغربية المحتلة لو مضت "إسرائيل" في خطط الضم.

وفي التقرير الذي أعدته روزي سكاميل وسفيان طه، قالا إن مستقبل الفلسطينيين في أريحا معلق بالغموض إذ إنهم ينتظرون ما ستقرره "إسرائيل" حول موعد وكيفية ضم أراض شاسعة تحيط بمدينتهم، وهي خطوة تم تحديدها في المبادرة الأمريكية، والتي قد تعزل المواطنين عن بقية المناطق في الضفة الغربية.

وقالت عائشة صبح التي تبيع أوراق العنب في شوارع أريحا إن "الضم سيخنقنا".

وعادة ما تركب صبح البالغة من العمر 54 سيارة عمومية من بيت لحم لكي تبيع منتجها، ولكنها تخشى من استحالة هذه الرحلة لو قررت حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المضي في خططها.

 

اقرأ أيضا: لهذا السبب تأجلت خطة الضم الإسرائيلية.. سيناريوهات ثلاثة

وقالت "لو ضم نتنياهو وادي الأردن والضفة الغربية فسيصبح من الصعب علي الحضور إلى هنا".


وكان رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد وعد ببدء عملية الضم في الأول من تموز/يوليو إلا أن خلافات داخل حكومته أخرت عملية الضم.

وقال بيني غانتس، رئيس الوزراء بالإنابة، إنه يجب تأخير عملية الضم لحين التخلص من مشكلة فيروس كورونا.

وتحدثت تقارير صحافية عن ضغوط أمريكية على نتنياهو لتقديم تنازلات للفلسطينيين. مع أن المبادرة الأمريكية المعروفة بـ"صفقة القرن" التي تم الكشف عنها في كانون الثاني/يناير الماضي احتوت على خرائط للمستوطنات في الضفة ووادي الأردن باعتبارها جزءا من المناطق الإسرائيلية.

إلا أن مدن الضفة الغربية مثل أريحا التي تقع في وادي الأردن الخصيب قرب الحدود الأردنية ستظل تحت السيطرة الفلسطينية.

وبناء على هذا سيتم عزل الفلسطينيين في أريحا عن أراضيهم في الغور وعن "الدولة" الفلسطينية المقترحة.

وقال المزارع نوفان البرة الذي كان يجلس في مقهى إن المزارعين قد يطلب منهم الحصول على تصريح من إسرائيل لكي يزرعوا أراضيهم. معلقا بأن ذلك "سيؤثر على حياة الجميع".

وقال إن الفلسطينيين الذين يعيشون في وادي الأردن سيعزلون عن المدينة بدون أن يقدم لهم بديل، ذلك أنهم لن يحصلوا على الجنسية الإسرائيلية.

وقال: "بالنسبة للناس الذين يعيشون في وادي الأردن فالسوق هو أريحا، ومن الصعب عليهم الحضور إلى هنا للتسوق".

واحتلت "إسرائيل" الضفة الغربية في عام 1967 وترى أن ضم وادي الأردن يمثل ضرورة أمنية لها. ولكن البرة وغيره يرون في الخطة هزيمة للذات وأنها ذات آثار سلبية لأنها ستؤدي إلى اضطرابات.


وقال أسامة سدر (18 عاما)، الذي يدرس الهندسة الكهربائية إن رد الفلسطينيين سيؤدي إلى "فوضى"، و"لن يقبل الناس وربما قادت إلى تظاهرات".

ولم تكن التظاهرات ضد عملية الضم حاشدة بالقدر الكافي، وقال سدر إنهم بسبب عدم مضي إسرائيل في تنفيذ الضم "لم يفعلوا شيئا على الأرض، وعندما يرى الناس أمرا على الواقع فسيردون".

ويعكس ما يقوله سدر تحذيرات الأردن والأمم المتحدة من خطوات الضم التي قد تزيد من العنف.

وهددت عمان بتخفيض العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل، فيما عبرت دول عربية أخرى والاتحاد الأوروبي عن الرفض، ولا يعرف ما إن كانت سترد على الضم بخطوات عقابية.

وتشكك عائشة صبح في تدخل الدول الأجنبية للدفاع عن الفلسطينيين، وقالت: "لا أحد يريد مساعدتنا، ولا أحد يهتم".

 

اقرأ أيضا: "يديعوت": إنجيليون يهددون ترامب.. "الضم" أو خسارة الرئاسة

وربما قرر نتنياهو تحديد عملية الضم وتأجيل وادي الأردن. وربما ركز انتباهه على المستوطنين الذين يريدون الضم رغم تحفظهم على مبادرة واشنطن.

وأمام مستوطنة عطريت، شمالي رام الله يافطة مكتوب عليها "لا للدولة الفلسطينية"، ولكنهم يعرفون أن عملية الضم التي تظل غير قانونية بناء على القانون الدولي ستصبح معقدة لو أخرج دونالد ترامب من البيت الأبيض في انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر المقبلة.

وقال تشانان دمري (36 عاما)، من سكان المستوطنة "نريد أن يحدث هذا قبل الانتخابات الأمريكية".

ويرى أن الخطة الأمريكية "بداية جيدة"، ولكنه يريد تعديلها مثل بند إلغاء النشاط الاستيطاني لعدة سنوات بعد الضم. وعبر عن أمله في أن يبدأوا بالبناء هذا الصيف "في المكان الذي نقف فيه".

 

وعبر مستوطنون آخرون عن تحفظاتهم من الخطة الأمريكية التي تربط مستوطناتهم بإسرائيل عبر طرق ستشق داخل المناطق الفلسطينية.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا