آخر الأخبار

إرث فلسطين وحضارتها بعيون الرحالة والجغرافيين المسلمين

نبيل السهلي السبت، 11 يوليو 2020 02:53 م بتوقيت غرينتش

من خلال متابعة بحثية يمكن الجزم بأن معظم المؤرخين العرب كانوا جغرافيين، وغالبية مؤلفاتهم يمكن تصنيفها في ما يعرف بالجغرافيا التاريخية. ومع أن معظم هؤلاء ولد وعاش في العراق أو فارس أو الأندلس، وقلَّ منهم من ولد وأقام في فلسطين، بيدَ أن نصيباً وافراً وغزيراً مما ألَّفوه من كتب أو قاموا به من رحلات كان حول الأرض المقدسة في فلسطين. 

ولعل من أقدم من زار فلسطين وكتب عنها المؤرخ الجغرافي ابن خُرداذْبَة (205 ـ 280)هجري، وهو مؤلف كتاب "المسالك والممالك"، وقد كان جل اهتمامه بالطرق والجباية والمسافات، فذكر المسافة بين كل بلدة وأخرى، مبتدئاً ببيت المقدس حتى وصل إلى الفسطاط في مصر، ووصف كور طبرية، وبيسان، وصفورية وعكا، والرملة واللد ونابلس وقيسارية وغزة من المدن والقرى في فلسطين، حيث قام بتحديد المسافات بينها.

وفي الربع الأخير من القرن التاسع الميلادي الموافق للقرن الثالث الهجري، ألَّف المؤرخ الجغرافي أحمد بن إسحاق اليعقوبي (231 ـ 318) هجري كتاب "البلدان" بعد أن ساح في الأقطار الإسلامية شرقها وغربها، وكان جُلَّ اهتمامه في الجانب الإحصائي الطوبوغرافي والسكاني، على عكس الجغرافيين والمؤرخين الذين سبقوه الذين تركز اهتمامهم في العجائب والأساطير. 

ذكر اليعقوبي في كتابه المذكور منطقة الغور ومدينة واريحا ـ كما يلفظها أهل منطقة القدس ـ وأهلها قوم من قيس وفيها جماعة من قريش، ويسهب في ذكر مدينة بيت لحم وعلاقة السيد المسيح بها، فضلاً عن ذكره لمدينة طبرية وحمامتها المعدنية واللد والرملة ونابلس وبها أخلاط من العرب والعجم، وهكذا حتى يصل إلى جنوب فلسطين في رفح وحدود العريش.

وذهب المؤرخ الجغرافي أحمد بن يحيى البلاذري 279 هجري إلى أبعد من ذلك، حين أرخ في كتابه "فتوح البلدان" للأخبار المحلية في فلسطين سواء العسكرية أو السكانية وعن تطور الأبنية الشهيرة. وفي القرن الرابع الهجري، الموافق للعاشر الميلادي سطع اسم المؤرخ الرحالة البحاثة علي بن الحسين المسعودي 346 هجري، وكان من أهم كتبه "التنبيه والإشراف"، حيث ظهرت فيه عمليات البحث الموسعة في مناطق كثيرة في العالم الإسلامي وخصوصاً فلسطين، ثم جاء معاصره الجغرافي الرحالة أبو إسحاق الاصطخري 346 هجري مؤلف كتاب"صور الأقاليم" وقد أولع بالأسفار، وقد أتى على ذكر كثير من مناطق فلسطين ومدنها، وقام بتوصيف أشجارها والفواكه هناك، كما وصف الغور ونخيله وعيونه ومناخه، فضلاً عن ذكره لمدينة طبرية وعيونها الحارة التي تفيد في الشفاء من الكثير من الأمراض المستعصية.

ومن المؤرخين الذين طافوا في فلسطين وذكروها في كتبهم المؤرخ الرحالة محمد بن حوقل 367 هجري، وتشير المصادر التاريخية إلى أنه طاف في البلاد الإسلامية لمدة ثمان وعشرين سنة. ومن أشهر الجغرافيين الذين طافوا البلاد الإسلامية في القرن الرابع الهجري الموافق للعاشر الميلادي، الجغرافي شمس الدين أبو عبدالله محمد بن أحمد بن أبي أبكر البناء البشاري المعروف بالمقدسي لأنه ولد في القدس (336 ـ 380) هجري، وهو القائل عن نفسه "سميت بستة وثلاثين اسماً دعيت وخوطبت بها، مثل مقدسي وخرساني ومصري ومغربي وفلسطيني... إلخ، وذلك لكثرة البلاد التي حللتها"، وكتابه الشهير هو "أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم" وهو من أهم الكتب التي تصف الدول الإسلامية، ولم يفته ذكر مذاهب السكان في فلسطين وتجارتهم، فضلاً عن ذكره لأهمية الصناعة والأعياد في كل بقعة من زواياها، وقام بتقسيم تضاريس فلسطين الطبيعية إلى أربعة صنوف، وعندما تحدث عن المدن والقرى في فلسطين، أشار إلى كل معلم تاريخي وجغرافي.

وفي القرن السادس الهجري الموافق للقرن الحادي عشر الميلادي، ظهر المؤرخ والرحالة الفارسي ناصر خسرو (394 ـ 481) هجري، وضمَّن في كتابه "سفر نامة" أخباراً عن اجتيازه للمدن الفلسطينية في طريقه لآداء فريضة الحج في مكة المكرمة، وقام بتوصيف عكا وطبرية ومدينة حيفا في الساحل الفلسطيني، وضمن الكتاب أيضاً وصفا للحرم القدسي الشريف، حيث تطرق إلى معلومات دقيقة تعتبر حتى أيامنا هذه من أدق المعلومات حول الحرم القدسي الشريف للباحثين في التاريخ والجغرافيا، وألقى الضوء أثناء سفره على الكثير من الشؤون الاجتماعية والاقتصادية لفلسطين قبل غارة الصليبيين عليها.

وتميز القرن السادس الهجري / الثاني عشر الميلادي بالكتابة عن جغرافية فلسطين أكثر من غيرها، ومرد ذلك إلى استيلاء الصليبيين على بيت المقدس وقسم كبير من هذه البلاد المقدسة، ومن أبرز الكتاب الذين كتبوا عن فلسطين في تلك الفترة الرحالة الأندلسي ابن جبير(540 ـ 614 )هجري، حيث زار مدينة عكا الساحلية، كما زار بيت المقدس بعد فتحه من قبل صلاح الدين الأيوبي، وقد عنى الرحالة المذكور بالنواحي الاجتماعية ولاقتصادية، وقد أفاد عددا كبير من الجغرافيين من بعده.

 

يظهر أن موقع فلسطين الجغرافي المهم، وكثرة المقدسات فيها، والنشاطات المختلفة لأهلها من صناعة وزراعة وبناء، جعلها حاضرة في أهم كتابات الرحالة المسلمين خلال القرون الماضية،

 


ومن الرحالة والجغرافيين الذين كتبوا عن فلسطين وقلبها مدينة القدس المؤرخ علي بن أبي بكر الهروي في القرن السادس الهجري 611 هجري ومن أهم كتبه التي تضمنت شرحاً وتوصيفاً لطبيعة فلسطين وجغرافيتها كتاب "الإشارات إلى معرفة الزيارات"، وقد أفاد من كتاب الهروي كثير من الرحالة والمؤلفين، منهم ابن العديم ( 588 ـ 660 ) هجري والمؤرخ ابن شداد (613 ـ 684) هجري، وأشارت الدراسات المختلفة إلى أن ياقوت الحموي (574 ـ 626) هجري قد استفاد إلى حد كبير من كتب الهروي، وكان الحموي زار فلسطين مرتين وقال في تعريفها "إنها آخر كور الشام من ناحية مصر، قصبتها بيت المقدس، ومن أشهر مدنها عسقلان والرملة وغزة وقيسارية ونابلس وأريحا، وقد بين النطق الصحيح لكل معلم جغرافي في المناطق المذكورة.

استمرت الرحلات إلى فلسطين، ففي القرن الثامن كان ابن بطوطة (703 ـ 779) هجري الملقب بأمير الرحالين قد زار فلسطين وأقام فيها في طريقه إلى الحج مرات عدة، وفي كتابه"تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار"وصف دقيق لجغرافية فلسطين. ومن جغرافيي القرن الثامن الهجري أيضاً برهان الدين بن فركاح، وقد خصَّ فلسطين في اثنين من كتبه بقدر كبير ووافٍ في مجالي الجغرافية التاريخية والآثار المختلفة، وبرز في القرن التاسع الهجري اسم أبو البقاء يحيى بن شاكر بن الجيعان (814 ـ 885)هجري، حيث ألف كتاب "تاريخ قايتباي" شرح من خلاله رحلة الملك الأشرف قايتباي (815 ـ 901) هجري إلى سوريا سنة 882 هجرية على شكل يوميات، وقد تضمنت بعض المعلومات الجغرافية عن المدن الفلسطينية التي زارها كغزة والناصرة وصفد في الجليل الفلسطيني.

توالت الرحلات والكتابات من جانب الجغرافيين والمؤرخين المسلمين خلال القرنين التاسع والعاشر الهجريين، فكان كتاب "الانس الجليل بتاريخ القدس والخليل" للمؤرخ الباحث مجير الدين عبدالرحمن بن محمد بن عبدالرحمن العليمي الحنبلي المقدسي (860 ـ 928)هجري من أهم الكتب التي وصفت القدس والخليل والحروب التي دارت هناك، وتمت عملية تسجيل لوقائع مختلفة في تلك المناطق، في مقابل ذلك اقتصرت الكتابات الجغرافية في القرن الحادي عشر الهجري / الثامن عشر الميلادي على الأماكن المقدسة في فلسطين، ومن أشهر الكتابات الجغرافية في تلك الفترة، ما كتبه الشيخ مصطفى أسعد أحمد الدمياطي اللقيمي مؤلف كتاب"سائح الأنس برحلتي لوادي القدس"سنة 1143 هجرية، وكذلك ما كتبه عبدالغني بن إسماعيل النابلسي (1050 ـ 1143) هجري في كتابه "الحضرة الأنسية في الرحلة القدسية" الذي استفاض فيه في شرح ما شاهده في مدن فلسطين: عكا والناصرة ونابلس والقدس والرملة ويافا وعسقلان وغزة وخان يونس وذلك أثناء رحلته الى فلسطين سنة 1101 هجرية.

مما تقدم يظهر أن موقع فلسطين الجغرافي المهم، وكثرة المقدسات فيها، والنشاطات المختلفة لأهلها من صناعة وزراعة وبناء، جعلها حاضرة في أهم كتابات الرحالة المسلمين خلال القرون الماضية، الأمر الذي يتطلب من مراكز البحث الفلسطينية والعربية على حد سواء إعادة البحث في مزيد من الكتابات التاريخية والجغرافية حول فلسطين وترجمتها الى لغات عدة ونشرها لدحض الأفكار الصهيونية التي تحاول تزييف تاريخ فلسطين العربي والإسلامي.

*كاتب فلسطيني مقيم في هولندا 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

قبس من نور أقدم مساجد فلسطين (1-5) 8/4/2020 10:36:16 AM بتوقيت غرينتش