آخر الأخبار

معهد التفكر الإسلامي: ما حدث بآيا صوفيا إعادة المكان لأصله

لندن- عربي21 الأحد، 12 يوليو 2020 05:55 م بتوقيت غرينتش

قال معهد التفكر الإسلامي، إن تناول قضية إعادة افتتاح آيا صوفيا، كدار عبادة إسلامية، على أنها، صراع محتمل بين الأديان، لا يعدو عن كونه "مهاترات سياسية، لا تعرف حدودا".

وأوضح المعهد ومقره تركيا، في بيان أن مقابلة المطالبة "البريئة المحقة" بإعادة المكان لوضعه السابق، مسجدا، من قبل بالمهاترات من قبل بعض أبناء حضارتنا، ليقابل بالأسى والأسف.

وشدد على أن "المسألة التي تثار في الغرب من أنه تحويل الكنيسة إلى جامع، بالنسبة لنا ليس إلا إعادة مسجد حوله البعض إلى متحف لأصله السابق فحسب، وفتح باب العبادة لجامع ظل محروما من أهله 86 عاما، وهو أمثر يثير الفرحة والحماس والسرور".

 

 

اقرأ أيضا: أعلى محكمة تركية تنعقد بشأن "آيا صوفيا" والقرار بهذا التاريخ


ولفت إلى أن حجم التوافق بين الأحزاب، والمشارب والاتجاهات السياسية المختلفة، أثبت مرة أخرى، صحة الخطوات التي تم اتخاذها لتجاوز هذا التأخير التاريخي في موضوع آيا صوفيا.

وقال المعهد إن أبواب المكان ستظل مفتوحة على مصراعيها، اليوم وكما كانت من قبل ليس أمام المؤمنين المقبلين بخشوع فحسب، بل كذلك أمام كل من يرغب بزيارتها والاعتبار برؤيتها كما هو الحال في كل مساجدنا الكبرى.

حول المعنى التاريخي لإعادة افتتاح آيا صوفيا pic.twitter.com/NOiXcS6f7V

— معهد التفكر الاسلامي (@ide_arabi) July 12, 2020

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا