آخر الأخبار

ما دلالة فوز "المشري" برئاسة "مجلس الدولة" للمرة الثالثة؟

طرابلس- عربي21- علاء فاروق الأحد، 12 يوليو 2020 07:58 م بتوقيت غرينتش

طرح فوز القيادي السابق في جماعة "الإخوان" الليبية، خالد المشري برئاسة المجلس الأعلى للدولة للمرة الثالثة على التوالي تساؤلات عن دلالة الأمر وتأثير ذلك على مستقبل حزب "العدالة والبناء" التابع له في أي استحقاقات انتخابية مقبلة.


وفاز المشري بمنصب رئيس المجلس بعد أن حصل على 73 صوتًا من أصوات أعضاء المجلس الذين شاركوا في الاقتراع الذي جرى في مقر المجلس في العاصمة طرابلس.


ورأى مراقبون أن الخطوة تخدم حزب "العدالة والبناء" الذي يمثله المشري في الانتخابات المقبلة، بل قد يكون الأخير هو مرشح الإسلاميين القادم، خاصة أنه تفوق على كل المرشحين بما فيهم الرئيس السابق للمجلس، عبدالرحمن السويحلي الذي شن هجوما شرسا على المشري وحزبه وعلى "الإخوان".


والسؤال: ما الدلالات والتداعيات التي يحملها فوز المشري للمرة الثالثة؟ وكيف يستفيد الحزب من هذه الخطوة وثقة الأعضاء المتجددة؟.


مسؤولية مضاعفة

 
من جهته، أكد رئيس حزب "العدالة والبناء" الليبي، محمد صوان أن "إجراء الانتخابات الآن هو أمر يستحق الإشادة كون المجلس الأعلى للدولة أصر على الممارسة الديموقراطية رغم الأزمة السياسية بسبب الطرف المعرقل في البرلمان".

 

اقرأ أيضا: "الدولة الليبي" ينتخب المشري رئيسا لدورة ثالثة.. وعضو يعلق

وفي تصريحات خاصة لـ"عربي21" قال إن :"حصول المشري للمرة الثالثة على ثقة أعضاء المجلس هو دلالة واضحة عن أدائه المرضي، وتأكيدا أن الحملة التي استهدفت الحزب من قبل البعض لا قيمة لها، وهذه الثقة المتجددة تضع المشري وكذلك حزب العدالة والبناء"أمام مسؤوليات مضاعفة من أجل إيجاد مخرج لهذه الأزمة عن طريق طرح مبادرات غير تقليدية"، وفق تقديره.

 

تميز وثقة

 
عضو مجلس الدولة المشارك في الانتخابات، عادل كرموس رأى أن "المجلس نجح في تطبيق العمل الديمقراطي والتداول على السلطة لخامس مرة على التوالي مارس فيه أعضاؤه حريتهم الكاملة في اختيار من يمثلهم بخلاف مجلس النواب الذي عجز عن إقرار هذا المبدأ ضمن نظامه الداخلي".


وبخصوص فوز "المشري" للمرة الثالثة، قال لـ"عربي21": "اختيار السيد خالد المشري للمرة الثالثة لم يتأتى من خلال ما سيروج له البعض بأن المجلس مسيطر عليه تيار "لإخوان أو حزب العدالة والبناء خلافا للحقيقة كون هذا الحزب لا يتجاوز أعضاؤه 20 عضوا وبالتالي فهو عاجز على أن يكون الحزب المسيطر بل ان أعضاء الحزب المنافس له "التحالف" يفوق هذا العدد ولكن ليس لأيهما سيطرة فعلية".


وتابع: "لذا الواقع الذي فرض نفسه في الانتخابات هو تميز المشري في أداء دوره رئيسا للمجلس في وقائع ملموسة وواضحة للعيان جعلت منه محل ثقة لدى ثلة كبيرة من الأعضاء دل على ذلك اجتيازه الانتخاب من المرحلة الأولى بأغلبية ساحقة وبالتالي فإن التنوع في المجلس ونسبة الأعضاء المستقلين الكبيرة تحول دون سيطرة حزب على المشهد في مجلس الدولة"، كما صرح.


قبول مرحلي

 
في حين أشار عضو مجلس النواب المنعقد في طرابلس، محمد مصطفى راشد إلى أن فوز "المشري ليس له دلالة سوى تكريما له كونه يؤدي دوره السياسي بامتياز، وهو عمليا أصبح مَعْلَماً وواجهة لمجلس الدولة فاختياره جاء تبعاً لهذا السياق لا أكثر".

 

اقرأ أيضا: المشري: ليبيا تواجه الثورة المضادة ذاتها التي قتلت مرسي

وأضاف في تصريحات لـ"عربي21" أن "فوزه للمرة الثالثة لن يؤثر على حزب العدالة والبناء الآن أو مستقبلا كون المشري مستقيل حاليا من الحزب، وبالرجوع إلى المراحل التي مرت بها ليبيا منذ عام 2011 نجد أن لكل مرحلة وجوه تُقبل في مرحلة ولا تقبل في أخرى، وخسارة السويحلي تأتي تأكيدا لذلك"، وفق رأيه.

 

وجوه جديدة أفضل

 
وبدوره قال المدون والناشط الليبي، علي فيدان إن "الفوز باكتساح ربما لأن أعضاء المجلس رأوا أن البلاد لازلت في مرحلة حرب وأن الحسم العسكري والسياسي مازال بعيدا فاختاروا أن يُبقوا القديم على قِدمه بالطريقة الديمقراطية الصحيحة إلى أن ينجلي غبار المعركة وعندها لكل حادث حديث".


وأضاف: "أما موضوع حزب العدالة والبناء ومستقبله السياسي فهو موضوع مختلف وليس هناك علاقة بين الأمرين، ووجود المشري في هذا المنصب لن يغيّر في الرأي العام، كون الانتخابات دائما تكون حسب الظروف المحيطة، كما أستبعد أن يكون الرجل هو المرشح مستقبلا من قبل تياره باعتبار أن المرحلة المقبلة تحتاج إلى وجوه جديدة"، بحسب قوله لـ"عربي21".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا