آخر الأخبار

مودرن دبلوماسي: لهذا فشلت الصين بتعزيز مكانتها لدى الغرب

عربي21- هبة مخلوفي الأحد، 12 يوليو 2020 08:15 م بتوقيت غرينتش

نشر موقع "مودرن دبلوماسي" الأمريكي مقالا للكاتب بي كي كومنينوس تحدث فيه عن الأسباب التي تقف وراء فشل الصين في ترسيخ صورة إيجابية عن نفسها في الغرب، وذلك رغم مساعيها خلال السنوات الماضية لتعزيز مكانتها على المستوى الدولي من خلال إبراز ريادتها في عدة مجالات خاصة الاقتصادية منها.

وقال الكاتب، في مقاله الذي ترجمته "عربي21"، إن النمو الاقتصادي المبهر الذي حققته الصين خلال العقدين الماضيين والاستثمارات التي ضختها في السوق الأوروبية والأميركية لم تساعدها على تقديم نفسها كبلد ذي نفوذ متنام يمكن التعاون معه.

 

ولفت إلى أنه ومن خلال المشاريع الاستثمارية التي أطلقتها من المطارات والموانئ إلى البنية التحتية، أصبحت الصين لاعبا فاعلا في الاقتصاد العالمي، ولكنها فشلت في ترسيخ صورة إيجابية عن نفسها لدى الغرب لسببين، أولهما الصين نفسها.


وأوضح أنه رغم الجهود التي بذلتها الصين لتلميع صورتها على الصعيد الدولي سواء من خلال المنح الدراسية السخية لتشجيع الطلاب الأجانب على الدراسة في الجامعات الصينية أو التعاون في مجال الثقافة والفن، والنجاح الذي حققته في الأدب والسينما والعديد من المجالات الأخرى، فإن أكثر ما يعيق مساعي الصين لتشكيل صورة إيجابية عن نفسها أمام الغرب هو فشلها على المستوى السياسي.

وذكر الكاتب أن تقارير وسائل الإعلام الأوروبية والأمريكية تتهم الصين باختراق المشهد السياسي، بينما تقوم نظريات المؤامرة على استعمال الصين تطبيقات مثل "تيك توك" للتجسس والتحكم في الناس. ولكن الحقيقة عكس ذلك، خاصة بالنظر إلى الوقائع الدبلوماسية. فقدرة الولايات المتحدة على التدخل في شؤون الدول الأخرى سواء من خلال المساعدات أو العقوبات قوبلت بمقاومة كبيرة من قبل الصين.

وأقر الكاتب بأن الولايات المتحدة أظهرت منذ زمن مهارة كبيرة في التدخل في سياسات الدول حتى قبل الحرب العالمية الثانية، وقد حظيت بالوقت الكافي لصقل استراتيجيتها وتحديد أهدافها. أما الصين فليست حديثة العهد في هذا المجال فحسب بل حين يتعلق الأمر بالتدخل تفعل ذلك من خلال اتخاذ وضعية دفاعية.

 

 

اقرأ أيضا: الصين تقول إن سلالة أوروبية من كورونا انتشرت في بكين

 

 


وتابع خير مثال على ذلك أزمة هونغ كونغ، حيث أقحمت الولايات المتحدة نفسها في الشؤون الداخلية لدولة أجنبية وتمكنت من ترسيخ نفسها كأمة متفوقة أخلاقيا في ظل الردود الضعيفة من الصين التي لها ما يبررها.

 

وفي حين أن مثل هذا النوع من المقاربة الدفاعية والاستجابة التكتيكية والتسوية المعقولة تعتبر قيّمة على الصعيد الداخلي للبلاد، فإنها تجعل الصين فريسة سهلة للتحركات الدبلوماسية الخارجية، وهو ما يضر في نهاية المطاف بصورة الصين في الخارج.


وأضاف الكاتب أن الصين لا يمكنها تلميع صورتها في الخارج من خلال التحركات السياسية وذلك ليس بسبب افتقارها للخبرة والأهداف الواضحة فحسب وإنما أيضا لعدم رغبتها في إقحام نفسها في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.

 

وقال إن تدخل الصين بنشاط أكبر من شأنه أن يعتبر استفزازا صريحا قد يتسبب في زعزعة الوضع الحالي للسياسة الدولية التي تهيمن عليها الولايات المتحدة ونخبتها الحاكمة. بالنسبة لبكين، تعد هذه المواجهة المباشرة خطيرة وغير ضرورية.

 

وتابع "لكن لهذه العقلية التي تشجع على الخمول السياسي ما يبررها، حيث أنه إلى جانب النفوذ الاقتصادي تدرك الصين أنها ستتمكن تدريجيا من اكتساب المكانة التي تستحقها على ساحة السياسة الدولية".


ولفت إلى عامل آخر لانهيار صورة الصين في الغرب، وهو الدعاية السياسية المعادية لها المخطط لها بعناية. فقد أصبحت أنصاف الحقائق والأكاذيب الواضحة تقدم على أنها أخبار. وخلال السنوات الماضية، طغت على المشهد الإعلامي ظاهرة مثيرة للاهتمام تتمثل في عرض الشبكات الإخبارية للعقود الضخمة التي تبرم مع الشركات الصينية من جهة، ثم توجيه انتقادات لاذعة للصين بسبب سجلها في انتهاك حقوق الأقليات والمسلمين والسود وسوء تصرفها مع هونغ كونغ، من جهة أخرى.

وأورد الكاتب أن هذه الأدوات المستعملة في تشويه صورة الصين لدى الغرب مقبولة ومعتمدة في السباق السياسي المستمر بعد الاعتراف الرسمي بأن الصين لاعب جديد فاعل ومستقل على الساحة الدولية. وكلما كانت هذه الأخبار أكثر حدة، تم تداولها بشكل أكبر، وكان تأثيرها على صورة الصين أعمق.

وتأتي آخر محاولات تشويه صورة الصين في شكل معطى مشكوك فيه وغير أخلاقي يتعلق بدور الصين في تفشي جائحة كوفيد-19. وقد مثلت هذه الأزمة الصحية ساحة معركة أخرى تكبدت فيها الصين هزيمة سياسية ونقطة سوداء جديدة تشوه صورتها لدى الدول الغربية. وفي كثير من الحالات، اُطلقت حملة التشهير من قبل الحكومات والمسؤولين على غرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو.

ونبه الكاتب إلى أن هذه اللعبة السياسية تدفع المزيد من الدول إلى الانقلاب على الصين. وفي وقت يعتبر فيه المال الصيني مرحبا به، يتلاشى النفوذ الصيني ليكون أبعد ما يكون عن مفهوم الشؤون الجيوسياسية.

 

وأضاف: "مع ذلك، لا يمكن إنكار حقيقة أن الصين تمكنت من أن تصبح قوة مهيمنة في العالم وتستحق نصيبا من الهيمنة أيضا في شؤون السياسة الدولية، ولكن ذلك لن يكون مجانا. ويجب على الصين في هذا الصدد أن تنخرط في اللعبة السياسية وتقدم للغرب صورة أفضل عن نفسها وتكتسب سمعة أفضل، وإن لزم الأمر تحارب الغرب بنفس الطريقة التي يحاربها بها".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا