آخر الأخبار

كاتب إسرائيلي: رهان نتنياهو على إفشال النووي الإيراني "خاسر"

عربي21- أحمد صقر الإثنين، 13 يوليو 2020 10:02 ص بتوقيت غرينتش

أكد كاتب إسرائيلي بارز، أن رهان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على إفشال المشروع النووي الايراني، هو رهان خاسر، لأنه عرض حياته السياسية للخطر.


وأوضح الكاتب الإسرائيلي، روغل ألفر، في مقال بصحيفة "هآرتس" العبرية، أن "التاريخ يخون نتنياهو، فأزمة كورونا خدمته في البداية؛ وبهذه الذريعة المكتملة حظي بتأييد واسع من الجمهور لتأجيل محاكمته وتشكيل حكومة وحدة برئاسته، ضمنت له سنة ونصف في الحكم، ومنحت شرعية كاملة لولايته في ظل لائحة اتهام؛ واتخاذ خطوات أخرى لتقليص الديمقراطية في إسرائيل، بما في ذلك تعقب الشاباك للإسرائيليين".


وأضاف: "لكن في هذه الأيام حلت على نتنياهو مأساة شخصية بأبعاد كبيرة حقا، وهي تمر من تحت الرادار دون أن يلاحظها الجمهور أو وسائل الإعلام"، منوها إلى أن "فشل نتنياهو في معالجة انهيار اقتصاد مئات آلاف الإسرائيليين، وفي معالجة تفشي كورونا، أثار ضده غضبا جماهيريا واسعا".


ولفت إلى أن "فشلا آخر لنتنياهو مر بدون عائق؛ بعد أن تنازل عن الضم، الذي أعده ليكون إرثه والخاتم الذي سيطبعه على التاريخ، والحال نفسه جرى حين سرب لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، أن إسرائيل بزعامة نتنياهو نجحت في التسبب بضرر كبير للتهديد النووي الإيراني، وربما حتى إنهاء هذا التهديد لسنوات قادمة".


وبحسب هذا التسريب يقول الكاتب: "كان ذلك من شأنه أن يكون لحظته الكبرى على مسرح العالم؛ فسلسلة الانفجارات التي وقعت في إيران مؤخرا، وفي أساسها الانفجار في المنشأة النووية في نطنز، يبدو أنها أعادت المشروع النووي الإيراني سنوات إلى الخلف".

 

اقرأ أيضا: نهج أمريكي وإسرائيلي جديد لـ"تخريب" النووي الإيراني

وتابع ألفر: "عمليات جراحية سرية، تميل وسائل إعلام عالمية لنسبتها للاستخبارات الإسرائيلية، ودون أن تضطر إسرائيل لإرسال طائراتها لتنفيذ عمليات تفجير في إيران؛ لكن هناك شك في مدى نجاعتها".


ونوه إلى أن "هذا الأمر كان من شأنه أن يكون إرث نتنياهو، وكان يمكن أن يكون تذكرة دخوله لمسرح الزعماء المشاهير، وبدلا من ذلك فإنه يجب الافتراض بأنه لا يجب عليه التفاخر بإنجازاته في مؤتمر صحفي فخم، مع صور ورسومات بيانية، وبدلا من الاستلقاء على الأغصان بعد انتصاره على النازيين الحاليين، فقد وجد نفسه في معضلة سياسية؛ فأسهمه هبطت كثيرا في الاستطلاعات، وهو يتلقى احتجاج الجمهور في المظاهرات، وهو عالق في حكومة سيئة بالنسبة له، وبدون أي احتمال للهرب نحو الانتخابات".


وأكد الكاتب أن "نتنياهو عرض حياته السياسية للخطر برهانه على إفشال البرنامج النووي الإيراني، وخطابه الخطير في الكونغرس ضد باراك أوباما والاتفاق النووي"، مضيفا: "عندما استطاع أن يحقق مكاسب كبيرة، فإن أحدا في إسرائيل لم يهتم بذلك، ويرجح أنه نزل عن منصة التاريخ دون أن يحظى بتصفيق المؤيدين الذي طمح إليه، وبدون انحناء تشيرتشلي، وبدون التقدير الذي سعى إليه بشكل حثيث".


وذكر أن "نصيب نتنياهو؛ قبلة على خده من زوجته سارة، وتربيت على كتفه من نجله يئير، في الوقت الذي يحيط فيه الجمهور الغاضب والجائع ويطالب برأسه".


وفي ذات السياق، كشف استطلاع القناة الإسرائيلية "13" عن تراجع حزب الليكود بعدد المقاعد التي سيحصل عليها فيما لو جرت الانتخابات حاليا، حيث يتوقع أن يحصل على 33 مقعدا مقابل 36 في الاستطلاع السابق، أما حزب "أزرق أبيض"، فيرجح حصوله على 9 مقاعد، مقابل 19 مقعدا لحزب "يش عتيد"، أما "القائمة المشتركة" فـ16 مقعدا.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا