آخر الأخبار

دراسة جديدة: حقن البوتوكس قد تقلل من الاكتئاب

لندن- عربي21 الثلاثاء، 04 أغسطس 2020 06:08 ص بتوقيت غرينتش

أظهرت دراسة جديدة أن عمليات حقن البوتوكس قد تقلل من الاكتئاب في حالات معينة لدى معظم الأشخاص.

وقال روبين أباجين وهو أحد الباحثين الرئيسيين في الدراسة التي نشرتها مجلة "Science Reports" وتناولتها "فوكس نيوز": "لسنوات لاحظ الأطباء أن البوتوكس الذي يتم حقنه لأسباب تجميلية يمكن أن يخفف من الاكتئاب لمرضاهم".

وأضاف: "كان يعتقد سابقاً أن تخفيف حدة خطوط التجهم الشديدة في منطقة الجبين يعطل حلقة التغذية الراجعة التي تعزز المشاعر السلبية، لكننا وجدنا أن هذه الآلية قد تكون أكثر تعقيداً لأنه لا يهم حقاً أين يتم حقن البوتوكس".

ووفقا للبيان الصحفي الصادر عن جامعة كاليفورنيا في سان دييغو، فقد قام فريق البحث في كلية سكاجس للصيدلة والعلوم الصيدلانية بتمشيط قاعدة بيانات نظام الإبلاغ عن التأثيرات الضارة  (FAERS) التابع لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية، لمعرفة الآثار الجانبية التي أبلغ عنها ما يقرب من 40 ألف شخص تلقوا حقن البوتوكس.

الحقن لم تكن في الجبهة فحسب، بل شملت عدة مواقع أخرى بما فيها الرقبة والأطراف. وذكر البيان أن الباحثين استخدموا خوارزمية للعثور على اختلافات إحصائية كبيرة بين المرضى الذين استخدموا البوتوكس وأولئك الذين لم يفعلوا مع وجود نفس المشكلة.

ووجد الباحثون أنه تم الإبلاغ عن الاكتئاب بنسبة 40- 80% أقل من قبل مستخدمي البوتوكس.

وقال تيغران ماكونتس أحد الباحثين في الدراسة: "هذه النتيجة مثيرة لأنها تدعم علاجاً جديداً للتأثير على الحالة المزاجية ومحاربة الاكتئاب، وهو أحد الأمراض العقلية الشائعة والخطيرة، ويستد بحثنا إلى مجموعة كبيرة جداً من البيانات الإحصائية بدلاً من الملاحظات محدودة النطاق".

وفقاً للدراسة، فإن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتحديد كيفية عمل البوتوكس كمضاد للاكتئاب.

الباحثون لديهم بعض النظريات التي تحتاج إلى المزيد من التحقيق فعلى سبيل المثال، يتم امتصاص البوتوكس بشكل منهجي في الجهاز العصبي المركزي الذي يشارك ويؤثر في المزاج والعواطف، وافترض الباحثون أنه ربما قد يؤثر البوتوكس بشكل غير مباشر على اكتئاب الشخص لأن البوتوكس ساعد في تخفيف حالة مزمنة كامنة قد تكون عاملاً مساهماً في اكتئاب المريض.

ويقول خبراء الصحة أن البوتوكس يستخدم بشكل شائع ليس لأسباب تجميلية مثل مكافحة التجاعيد فحسب، ولكن أيضاً لتشنجات العضلات والعضلات الضيقة والصداع النصفي وخلل المفصل الصدعي الفكي، بالإضافة إلى حالة أخرى مثل التعرق المفرط وحالات المثانة.

وذكر البيان أن هناك تجارب سريرية قائمة تحقق بشكل مباشر في علاج البوتوكس للأشخاص المصابين بالاكتئاب، لكنها تختبر فقط موقعا واحد وهو الجبين. وقال المؤلفون إن التجارب السريرية الإضافية ضرورية للتحقق من الموقع الأفضل على وجه الخصوص لعلاج الاكتئاب.

وكانت مجلة "فوغ" نقلت عن الطبيب موريزيو فيل وهو جراح تجميلي في مركز لندن للجراحة التجميلية قوله: "من المعروف أن تعابير وجهنا تلعب دوراً ما في مشاعرنا، إلا أننا لا نعتقد أنها مسؤولة بشكل كامل عن مشاعرنا". ويقول شقيقه الطبيب روبرتو فيل: "قد يساعد الابتسام في تغيير حالتنا الذهنية لنصبح أكثر إيجابيةً مع إطلاق هرمونات "السعادة"، ولا يجب أن يمنعك البوتوكس المطبَّق بطريقة فعالة وطبيعية من الابتسام، فهو يمنع فقط العبوس، وهو ما يمكن أن يكون أمراً جيداً".

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن هناك ما يزيد على 264 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يعانون من الاكتئاب.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا