آخر الأخبار

الدمار يطال 80% من تجارة لبنان.. كم بلغت قيمة الخسائر؟

لندن- عربي21 الأربعاء، 05 أغسطس 2020 08:19 ص بتوقيت غرينتش

أشارت تقديرات اقتصادية أولية إلى أنه دُمّر 80 بالمئة من مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، الذي تمر عبره أغلب الصادرات والواردات، فيما بلغ حجم الخسائر الأولية المباشرة لانفجار مساء الثلاثاء نحو 100 مليون دولار، وسط تحذيرات من أزمة غذاء حادة على الأبواب.

 

ونقلت صحيفة "النهار" المحلية عن الخبير الاقتصادي، جاسم عجاقة، قوله إن "80 بالمئة من المرفأ تدمر، وحصيلة الخسائر المباشرة تشمل المواد الغذائية والقمح المخزن" في الصوامع على الرصيف البحري.


وأشار "عجاقة" إلى أن "النتائج الأولية المترتبة عن الانفجار ستكون معاناة من أزمة غذائية، ونحن مقبلون على أزمة غذاء إذا لم تتوافر مساعدات".


وأضاف عجاقة أن "الخسائر المباشرة تقدر بما يقارب الـ100 مليون دولار، فيما ستظهر حصيلة الأضرار غير المباشرة في وقت لاحق. أما المشكلة التي سيواجهها لبنان بعد انقشاع الأضرار، فهي كيفية إعادة العمل بالمرفأ في ظل النقص في العملة الصعبة".

 

اقرأ أيضا: الحداد والصدمة يخيمان على بيروت.. أكثر من 100 قتيل

 

وفي وقت لاحق الأربعاء، نقلت وكالة "رويترز" عن وزير الاقتصاد اللبناني، راؤول نعمة، قوله إن صومعة الحبوب في ميناء بيروت دُمرت بالانفجار، مؤكدا في المقابل أن البلاد تملك مخزونا كافيا، بجانب سفن في الطريق، مما سيغطي احتياجاتها.

 

وذكر تلفزيون المؤسسة اللبنانية للإرسال انترناشونال المحلي الإخباري نقلا عن مسؤول بوزارة الاقتصاد، الأربعاء، تأكيده أن البلاد لا تواجه أزمة طحين ولديها 35 ألف طن من المادة الأساسية في المطاحن.

وأبلغ المسؤول القناة الإخبارية أن بيروت تسعى على الفور إلى نقل أربعة سفن تحمل 25 ألف طن من الطحين إلى ميناء طرابلس.

 

لكن "رويترز" نقلت أيضا عن "أحمد تامر"، مدير ميناء طرابلس، قوله إن ميناء ثاني أكبر مدن لبنان لا يحوي صوامع حبوب لكن من الممكن نقل القمح مباشرة إلى منشآت تخزين في مطاحن على بعد كيلومترين تقريبا.

 

وفي ظل مخاوف على انعكاسات مدمرة للاقتصاد المنهك، أفاد بيان لمصرف لبنان المركزي بأن البنوك ستعاود فتح أبوابها الخميس وأن حاكم المصرف سيجتمع بمجلس إدارة البنك لاتخاذ خطوات لمعالجة الكارثة الناجمة عن انفجار الثلاثاء.


وعقب الانفجار، الذي وصف بـ"الكارثة والزلزال المروع"، دعا الرئيس اللبناني ميشال عون إلى انعقاد المجلس الأعلى للدفاع، حيث تقرر خلال اجتماعه تشكيل خلية أزمة لمتابعة تداعيات هذه الكارثة على الصعد كافة، والتواصل مع جميع الدول وسفاراتها لتأمين المساعدات والهبات اللازمة وإنشاء صندوق خاص لهذه الغاية.


وقرر "عون" تحرير الاعتماد الاستثنائي، البالغ 100 مليار ليرة لبنانية والمخصص للظروف الاستثنائية والطارئة.


ووجّه المجلس الأعلى للدفاع بتجهيز مرفأ طرابلس لتأمين العمليات التجارية من استيراد وتصدير، والعمل على توفير كميات من القمح بعد تلف كميات من القمح كانت مخزنة في منطقة المرفأ.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا