عـاجل
آخر الأخبار

صحيفة عبرية: تطبيع الإمارات يشكل حلفا جديدا ضد هؤلاء

غزة- عربي21- أحمد صقر الإثنين، 24 أغسطس 2020 08:14 م بتوقيت غرينتش

أكد مستشرق إسرائيلي، أن قرار دولة الإمارات العربية المتحدة تطبيع العلاقات مع "إسرائيل"، يعيد الاصطفاف للتحالفات في الشرق الأوسط.

وأوضح عوديد غرانوت، في مقاله بصحيفة "إسرائيل اليوم"، أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الذي وصل إلى "تل أبيب" اليوم، "يسعى إلى تحقيق هدفين هما: تجنيد التأييد للخطوة الأمريكية لاستئناف العقوبات الدولية على إيران، وضم دول عربية أخرى للتحالف العلني الذي عقد بين إسرائيل الإمارات".

وأضاف: "من تل أبيب يعتزم بومبيو الإقلاع إلى الإمارات، ليعد الأرضية لاحتفال التوقيع على اتفاق السلام الشهر القادم في ساحة البيت الأبيض، ومن هناك يصل إلى البحرين والسودان، الكفيلتين بالانضمام قريبا إلى الحلف الجديد".

ونوه أن "البحرين كانت من أولى الدول التي أعربت عن تأييد الاتفاق بين إسرائيل والإمارات، أما في السودان لا يزال يوجد جدال داخلي حول الارتباط بالحلف، ومن المفترض بأن هذه الخطوة، التي يؤيدها رئيس الحكومة الانتقالية، عبدالفتاح البرهان ستتحقق آجلا أم عاجلا، بسبب رغبة السودان الشديدة للخروج من قائمة الدول الداعمة للإرهاب فقط".

وقال: "عندما ستنضم لهذه العربة عُمان والمغرب، وبعدهما السعودية، سيكون هذا ائتلاف مثير للانطباع، شهادة قاطعة على قوة التحول الشرق أوسطي الدراماتيكي الذي أحدثه حاكم الإمارات، ولي العهد محمد بن زايد، أي الاعتراف بإسرائيل والتطبيع الكامل للعلاقات معها، دون انتظار حل النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني".

 

اقرأ أيضا: بومبيو يطمئن نتنياهو بشأن مبيعات الأسلحة للإمارات

ولفت غرانوت، إلى أن "الكثير من عناصر الائتلاف الجديد الذي يضم مصر والأردن، يتشاركون مع إسرائيل القلق والرغبة في كبح تطلعات إيران للحصول على سلاح نووي، وتثبيت هيمنتها في المنطقة من خلال زعزعة استقرار الأنظمة العربية".

ورأى أنه "من الخطأ تشخيص الائتلاف الجديد المتحقق في المنطقة كمحور عمل ضد إيران وأذرعها في الشرق الأوسط فقط، حيث أن ابن زايد، الذي يسعى لأن يعطي لبلاده مكانة كعامل مؤثر في المنطقة كلها، يرى في سيطرة الإسلام السياسي الخطر الأكبر من إيران".

لهذه الاعتبارات، "يمكن لإسرائيل بسهولة أن ترتبط بهم، فولي عهد أبو ظبي، معارض شديد ليس فقط لإيران، بل أيضا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، كما يعارض قطر، التي تدعم حماس وتستضيف لديها رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية".

وأشار إلى أن ابن زايد، "دعم عبد الفتاح السيسي حين أطاح في 2013 بحكم الإخوان المسلمين، برئاسة محمد مرسي، ويعمل الآن عسكريا في ليبيا ضد تركيا، كما أنه مؤيد لبشار الأسد".

وتابع المستشرق: "ليس كل عناصر الحلف الجديد، الذي يقوده ابن زايد، نضجوا لإقامة علاقات وتطبيع مع إسرائيل، ولكن الائتلاف المضاد، برئاسة إيران، تركيا وقطر متبلور أقل بكثير، وبعيد أكثر بكثير من أن يصبح حلفا متينا، فالدول الثلاث لكل منها تطلعات وأهداف متضاربة".

وبين أن تركيا بقيادة أردوغان، تسعى إلى "السيطرة على مرابض الغاز في شرق البحر المتوسط، منوها أن رئيس "الموساد" يوسي كوهن، وصف تركيا برئاسة أردوغان بأنها "أخطر من إيران".

ومع تشكل الائتلافين الجديدين، اختارت القيادة الفلسطينية بحسب غرانوت، "الاعتماد على دعم إيران، وتركيا، وقطر، بدلا من الاعتراف بالواقع الجديد الناشئ، بعد أن اتهموا حكام الدول العربية بالخيانة، كما اكتشفوا هذا الأسبوع، خيبة أمل جديدة، بأن الجامعة العربية لا تسارع إلى شجب تطبيع الإمارات مع إسرائيل".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا