عـاجل
آخر الأخبار

ما هي الفرص التي سيوفرها تطبيع الإمارات لـ"الموساد"؟

عربي21- علاء عبد الرحمن الإثنين، 24 أغسطس 2020 10:46 م بتوقيت غرينتش

يطرح اتفاق التطبيع بين الإمارات ودولة الاحتلال الإسرائيلي تساؤلات بشأن المساحة التي ستفرد لجهاز الموساد الإسرائيلي، المختص بالعمليات الاستخبارية الخارجية، ومدى استفادته من الساحة الإماراتية التي سيتحرك فيها بحرية أكبر، في ظل الاتفاق، بحسب محللين.

وخلال الأيام الماضية، أشارت العديد من التقارير العبرية إلى الدور المنوط بجهاز الموساد لإتمام الترتيبات اللازمة لتوقيع اتفاق التطبيع بين أبو ظبي وتل أبيب، وإشراف رئيسه يوسي كوهين على بنود الاتفاق وخطوات التنفيذ.

وعلى الرغم من نشاط الموساد المعروف في كل دول العالم، والصعوبات التي يواجهها داخل الدول العربية، إلا أن الساحة الإماراتية ستفرض واقعا جديدا على الجهاز، ويكون له موقع رسمي داخل أبو ظبي، في مقر السفارة الإسرائيلية المزمع افتتاحها، بعد اختيار وزارة خارجية الاحتلال مبنى في العاصمة الإماراتية.

وخلال الأيام القليلة الماضية، نشرت وزارة خارجية الاحتلال مقطعا مصورا لإحدى موظفاتها تختار رقما إماراتيا عشوائيا، وتتصل به، وتسأله عن نظره لاتفاق التطبيع، والفكرة التي يحملها عن إسرائيل، وكان ملفتا أنها اتصلت على شخص تمتلك بياناته واسمه الشخصي.

 

بعد تدشين خطوط الهاتف بين اسرائيل والامارات قررنا مفاجئة احد متابعينا على شبكات التواصل- استمعوا للحديث العفوي بين لورينا الاسرائيلية وعلي الاماراتي. pic.twitter.com/xY8Ic2UQ7R

— إسرائيل في الخليج (@IsraelintheGulf) August 19, 2020

 


كما نشر مغردان مقطعا مصورا، قالا إنه لمثلجات وصلتهم من تل أبيب عبر أحد الأشخاص. وقال مغردون إن هذه "الهدايا والاتصالات تتم بإشراف دقيق مع جهات استخبارية، وليست حركات عفوية، وأهدافها خطيرة".

 

الوحدة 8200

الباحث الفلسطيني في الشؤون الأمنية والاستخبارية الإسرائيلية، الدكتور رامي أبو زبيدة، قال: "إن جهاز الموساد معروف بالسمعة السيئة لدى العرب، بفعل عمليات الاغتيال للمفكرين والنشطاء والسياسيين والعلماء، على امتداد العالم، وهو جهاز معني بالإسقاط لتنفيذ أهدافه".

وأوضح أبو زبيدة لـ"عربي21"، أن التطبيع العربي مع الاحتلال يعني تمهيد الطريق لحرية أكبر أمام تحركات الموساد، التي لن يوفر فيها الجهد من أجل مزيد من الإسقاط، والتجنيد، على مستويات كبيرة، في الدول التي يدخلها.

وأضاف: "هذا التغلغل سيكون بعيد المدى، ولن يقتصر على اللحظة، وحتى لو زالت الأنظمة المطبعة وتغيرت الأحوال، فيكون الموساد زرع مجنديه بكل سهولة في بلادنا، وبالتالي فجميع أوراقنا مكشوفة للعدو، يحصل على المعلومات التي يحتاجها في أي وقت، ويضرب استقرار دولنا، ويحطم عوامل الصمود العربي الداخلي".

ورأى أبو زبيدة أن الموساد سيتحرك بعدة اتجاهات داخل الإمارات، بالاستفادة من التطبيع، ومنها خلق حالة طبيعية بين المواطن الإماراتي والإسرائيلي، وإظهار مجتمع الأخير على أنه مسالم، ومحب للعيش والاندماج، وغسل الأدمغة بعيدا عن أن مجتمع الكيان محتل سرق، وقتل وشرد شعبا بأكمله عن أرضه".

 

 

اقرأ أيضا: بومبيو يطمئن نتنياهو بشأن مبيعات الأسلحة للإمارات


واعتبر أن القطاع التكنولوجي الذي يبرع فيه الاحتلال من أكثر القطاعات خطورة إذا تغلغل في الإمارات، بسبب أن المستقطبين للعمل في هذا القطاع هم خريجو الوحدة 8200 التابعة للموساد، ووجودهم في العمق الإماراتي، وتحركهم بحرية، يعني أن التغطية الاستخبارية والتجسسية على الخليج ستتضاعف مرات عديدة".

ولفت إلى أن الموساد سيلجأ إلى استقطاب المؤثرين في القطاع التجاري والصناعي، خاصة أن ضباطا كبارا لدى الجهاز يشرفون على هذه القطاعات من أجل التجنيد.

 

دهاء الموساد

من جانبه، قال المحاضر في الشأن الأمني الإسرائيلي، الدكتور ناجي البطة، إن الموساد سيمتلك حرية أكبر للعمل في الإمارات التي ستوقع اتفاق تطبيع مختلفا بالشكل عن الاتفاق مع الأردن ومصر، بسبب أن الأخيرتين سبق أن خاضتا حروبا مع إسرائيل، ولا تزال مرفوضة شعبيا، وهناك حس أمني حذر لدى شعوب تلك الدول تجاه الاحتلال.

وأضاف البطة لـ"عربي21": أما الوضع في الإمارات فإنه يختلف، من ناحية أن "أبو ظبي هي من طلبت التطبيع، وسعت إليه، والدول البعيدة عن محور المواجهة مدى معرفتها بخبث ودهاء الموساد والاحتلال أقل إلى حد كبير، وبالتالي القدرة على اختراق تلك المجتمعات سيكون أكبر، وتداعياته خطيرة".

وتابع: "الموساد بذكائه سيستغل الإمارات أفظع استغلال، لتحقيق مصالحه، مقابل وهم الحماية من الخطر الخارجي".

وأشار البطة إلى أن الأردن خلال عهد الملك حسين طلب من الموساد عدم التحرك في الساحة الأردنية، وعند محاولة اغتيال خالد مشعل، رأينا كيف كان رد الفعل الأردني تجاه العملية، مشيرا: "لو وقعت عملية مثل هذه في الإمارات، فبالتأكيد لن يكون هناك رد، وستمر الحادثة مرور الكرام".

وقال المحلل الأمني: حادثة مشعل في عمان، وحادثة اغتيال المبحوح في دبي، وكيف سارت الأمور، كفيل بأن يعطينا مؤشرا لشكل المشهد المقبل على المنطقة، بفعل التطبيع الإماراتي.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا