آخر الأخبار

خبراء عن دور "الجامعة" تجاه فلسطين: تعاطف ظاهر ولّد نكبات

عربي21- أحمد صقر الخميس، 10 سبتمبر 2020 11:19 ص بتوقيت غرينتش

مع فشل المشروع الفلسطيني المقدم رسميا لجامعة الدول العربية من إدانة التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، للمرة الثانية في أقل من شهر، تسلط "عربي21" الضوء على الدور الحقيقي لهذه المنظمة العربية تجاه القضية والحقوق الفلسطينية.


البحث عن الفشل

 
وأسقطت الجامعة العربية، أمس الأربعاء، مشروع قرار تقدمت به فلسطين، في اجتماع الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية، يدين اتفاق التطبيع بين الإمارات والاحتلال الإسرائيلي.


وفي 22 آب/ أغسطس الماضي، تجاهل الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، طلب القيادة الفلسطينية عقد اجتماع طارئ لبحث التطبيع الإماراتي-الإسرائيلي، ولفت في حينه إلى أن الجامعة ستعقد اجتماعا عاديا في التاسع من هذا الشهر.


وعن دور جامعة الدول العربية، وتراجعه تجاه فلسطين وقضيتها منذ تأسيسها بتاريخ 22 آذار/ مارس 1945، قال الخبير السياسي الفلسطيني البارز، عبد الستار قاسم: "أولا؛ الفلسطيني الذي جر نفسه إلى القاهرة، وذهب إلى الجامعة العربية لتدعمه، إنما كان يبحث عن فشل، لأنه من المعروف أن ميثاق هذه المنظمة يقول إن القرارات تؤخذ بالإجماع، وأي دولة لها حق النقض لقرارات الجامعة العربية".

 

اقرأ أيضا: الجامعة العربية تُسقط مشروعا فلسطينيا يدين التطبيع.. وردود

وأضاف في حديثه لـ"عربي21": "عند استعراض دور الجامعة العربية عام 1944 قبل إعلان قيامها، نجد أنها تقول إن القضية الفلسطينية، هي قضية عربية، والعرب لن يتخلوا عن هذه القضية، ولا عن حقوق الشعب الفلسطيني، وحتى عام 1948، قررت الدول العربية من خلال الجامعة أن تخوض الحرب ضد الصهاينة، بمجرد خروج البريطانيين من فلسطين".


وأوضح قاسم أن "قرار تقسيم فلسطين في حينه منح الفلسطينيين 44 في المئة من الأرض، والصهاينة 53 في المئة، فقامت حرب 48 واستولى الصهاينة على 77 في المئة من أرض فلسطين، وهذا يعني أن مشاركة الجامعة العربية في الحرب أتت بورطة جديدة على الشعب الفلسطيني، وكذلك في 1956، عندما استولت إسرائيل على المنطقة المحايدة بين سيناء وفلسطين، وفي عام 1967 تورط الشعب الفلسطيني في المزيد، وفي 1973 أتوا علينا بالوبال العظيم، الذي أوصلنا إلى اتفاقية كامب ديفيد، ومن ثم الاعتراف بالاحتلال الإسرائيلي من قبل منظمة التحرير الفلسطينية".


تعاطف ولّد نكبات


ونوه إلى أنه "عند استعراض تاريخ الجامعة العربية مع القضية الفلسطينية، تجد أن هناك الكثير من التعاطف، التصريحات الرنانة والحماس لمساعدة الشعب الفلسطيني، ولكن كلما تدخلت الجامعة العربية تورط الشعب الفلسطيني بالمزيد في نكبة جديدة، والآن بعدما تكشفت الأمور، أصبح واضحا للقاصي والداني أن الأنظمة العربية لا يمكن أن تقف ضد الكيان الصهيوني؛ لأن وجودها في الحكم مرتبط برضا إسرائيل، ومن ثم رضا واشنطن وأوروبا".


وبحسب الخبير، فـ"الشعب الفلسطيني في الخمسينيات والستينيات كان واهما بأن العرب يستطيعون عمل شيء، لكن التاريخ أثبت لنا أن هذه الأنظمة العربية حتى لو امتلكت القوة، لا يمكن أن تقف في مواجهة الكيان الصهيوني وتهديد وجوده، لأن ذلك يعني تهديد وجودها، وما حصل بالأمس من إسقاط المشروع الفلسطيني بإدانة التطبيع، كان متوقعا ولا يمكن أن يمر".


ونتيجة لهذا الواقع، شدد على وجوب أن "يتعلم الشعب الفلسطيني الدرس، وكيف يعتمد على نفسه"، معربا عن أسفه في أن "تكون منظمة التحرير شريكا مع الأنظمة العربية في تدمير الحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني؛ لأنها هي من فتح الباب أمام هذه الأنظمة العربية الساقطة لتخرج إلى العلن وتصبح صديقة للاحتلال وقدوة لدول العالم، لكي تقيم علاقات مع الكيان".


ونبه قاسم في حديثه لـ"عربي21"، إلى أنه بـ"الرجوع إلى الوراء، نجد أن من أنشأ الجامعة العربية وبادر إليها هي بريطانيا، لماذا؟ لأن هذه الجامعة كانت البديل عن الوحدة العربية، التي تحمس لها العرب بشكل كبير في الأربعينيات، كي يكون هناك وطن عربي كبير"، مبينا أن "بريطانيا وكل الدول الغربية، خشيت من هذه الوحدة، فقامت الجامعة العربية، وساهمت في وضع الميثاق، كي لا يتفق العرب".


مفرقة أم جامعة

 
وأكد أن "واقع الجامعة العربية لا يبشر بخير، والمفروض أن يعاد النظر فيها، وأن تقوم بعض الدول العربية بالتجمع في إطار جديد، يسير وفق منهج علمي مهني لتقريب الشعوب العربية والثقافات المتباعدة"، مرجحا تواصل تراجع دور الجامعة العربية تجاه القضية الفلسطينية.


ومضى في قوله: "أنا لا أبرئ منظمة التحرير الفلسطينية؛ فهي جزء من المؤامرة على الشعب الفلسطيني، وهي مساهم كبير في تراجع مكانة القضية الفلسطينية على الساحة الدولية".


من جانبه، أوضح أستاذ العلوم السياسية هاني البسوس، أن "الشعب الفلسطيني تعود على خذلان جامعة الدول العربية خلال السنوات الماضية".

 

اقرأ أيضا: خارجية فلسطين لعربي21: الانسحاب من الجامعة العربية "غير وارد"

وأكد في حديثه لـ"عربي21"، أن "الجامعة العربية لم تقدم أي دعم للمقاومة الفلسطينية، ولم تواجه التعديات الإسرائيلية على الحقوق الفلسطينية إلا في مرات قليلة وعلى استحياء"، معتبرا أن "مشكلة الجامعة العربية تتمثل في أن النظام المصري يتحكم في كل مفاصلها، وهو نظام صديق للاحتلال الإسرائيلي".


ولفت البسوس إلى أن "هناك بعض الدول العربية الأخرى اليوم أقدمت على نسج علاقات قوية مع إسرائيل، وأخرى على طريق التطبيع الرسمي مع الاحتلال".


وتساءل: "لماذا الاستغراب من موقف الجامعة العربية؟"، معتبرا أنه "من الخطأ التعويل على الجامعة العربية التي وقفت متفرجة على قضايا الدول الأعضاء فيها، خاصة في فلسطين، إنها مفرقة وليست جامعة".


وعن بدائل القيادة الفلسطينية وجدوى البقاء في الجامعة العربية، قال: "عمليا الانتماء لجامعة الدول العربية ليس مجديا، ولكن البقاء فيها على أمل أن تتغير الأوضاع، وتأتي قيادات جديدة تفعّل هذه المنظمة".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا