آخر الأخبار

في أثر عنايات الزيات: هل انتحرت أم قتلها جنرالات الأدب؟!

عربي21- خليفة كيوان الخميس، 17 سبتمبر 2020 05:35 ص بتوقيت غرينتش

بهذه الطريقة في الكتابة نتعلم كيف يكون الكتاب أقرب إلى كائن حي يتنفس معنا ويتشارك بالنمو والتطور من أول صفحة إلى آخر كلمة فيه. فمن أول العنوان سوف نعتقد أننا أمام بحث أدبي يتتبع أثر كاتبة مجهولة لمعظمنا لذا فإن الفضول هو وحده من يقودنا إلى القراءة.

تبدأ الكاتبة إيمان مرسال بجمع المعلومات الأولية لمؤلفة رواية قصيرة نشرتها في الستينيات. مرت هذه الكاتبة الشابة بظروف ما أدت في النهاية إلى انتحارها... هذه الجملة هي باختصار ملخص وحرق لأحداث كتاب (في أثر عنايات الزيات) والصادر عن دار نشر كتب خان الطبعة الثانية في هذا العام.

هل نحن أمام سيرة ذاتية خاصة وبحث مضن عن مؤلفة رواية يتيمة عاشت في القاهرة في ستينيات القرن الماضي ثم مضت وطواها النسيان. أم أننا أمام مرافعة نسوية طويلة تلوم المجتمع على انتحار فتاة تحمل من القلق ما تحمله، من رهافة الحس الذي لا تعترف به مجتمعاتنا العربية؟ أم أننا أمام محاكمة أدبية أو مقاربة نقدية لمؤلَف وحيد كتبته فتاة موهوبة في الستينيات وجاء من يذكرنا بالعبقرية التي وئدت قبل أن تبلغ سن النضوج؟

هذا الكتاب يقول كل ذلك.. ولكن دون أن يتورط في أي من ذلك بنفس الوقت.

تعيد لنا إيمان مرسال موروثنا الخاص بكل القصص والرحلات والتي تجعلنا ندرك من جديد أن رحلة البحث قد تكون أهم من الهدف المنشود في بداية الرحلة. خذ مثلا على ذلك رحلة ابن بطوطة، أو رحلة فريد الدين العطار في بحثه عن طائر السيمرغ في ملحمته منطق الطير.

يبدأ خيط البحث بالتشكل من كتاب اشترته الكاتبة من بائع في سور الأوزبكية سنة 1993 هو رواية الكاتبة عنايات الزيات. بعنوان (الحب والصمت)، والصادرة عن وزارة الثقافة – الجمهورية العربية المتحدة سنة 1967.

هنا ومن حسن حظنا أن إيمان مرسال تمتعت بحس مرهف وعال بأنها أحست بأن وراء هذه الكاتبة شيء ما غامض يثير الفضول، جعلها تلاحقه بشغف لا تجد له تفسيرا ملموسا. تتبعت ما كتب عنها آنذاك فوجدت مقالات متناثرة لأنيس منصور ويوسف السباعي وغيرهم... والأهم من ذلك وجدت أن صديقتها الحميمة هي الفنانة نادية لطفي، وكانت ما تزال على قيد الحياة.  فاتصلت بها وقابلتها أكثر من مرة وساعدها هذا الأمر في تكوين صورة عامة للكاتبة. ولظروف كتابة هذا العمل قادها ذلك إلى أطراف وشخصيات جديدة في حياة عنايات الزيات.

إن أكبر غواية يمكن أن تستدرج القارئ والكاتب معا هنا، هي تَمثُل الحالة التي عاشتها عنايات الزيات في محنتها. هذه الغواية اللذيذة، ظلت تستفحل في الكتاب وبخطوات ناعمة حتى تجلت في مشهد يأس الكاتبة من كل شيء في مشهد شفيف يصور قص شعرها في صفحة 214 وفي بداية الفصل 22. هنا ذروة الجانب الروائي من الكتاب الذي تتلاقى فيه إيمان مرسال مع عنايات ومع رموز نسوية مصرية أخرى. لقد استبد بها الوصف وغلب خيال الرواية على جمود التوثيق فزاد في متعة هذا الكتاب. هذا الكتاب الذي لا يدعي الرواية ولا يدعي التوثيق لكنه يخلط بينهما بخليط عجيب.

من جانب آخر تمثلت الكاتبة حوارا عابرا يدور بين أنيس منصور ويوسف السباعي صفحة 200 على باخرة متجهة إلى اليمن يتحدثان عن كاتبة (شجعها) الكاتب (الكبير) أنيس منصور على الاستمرار في الكتابة ونشر لها الكاتب (الكبير) يوسف السباعي..  لكنها مع الأسف انتحرت وأراحت القراء.. هكذا على حد تعبير أنيس منصور.. في هذا المشهد تتجلى سخرية الكاتبة ونقدها اللاذع لرموز السلطة الأدبية في ذلك الوقت والتي تسميهم إيمان مرسال (كهان الأدب).
 
وتستمر مرسال في بحثها عن أثر عنايات الزيات يقودها ذلك إلى شوارع القاهرة في الستينات، فترسم لنا جغرافيا جديدة للمكان نمشي معها في الشوارع التي تحولت إلى بنايات حديثة كلها تقول إن عنايات مرت من هنا.

يئست عنايات من نشر روايتها... فمزقتها.. ولم تدر أن مشاكل إدارية بحتة هي التي أخرت هذا النشر.. في سخرية سوداء تحتم على عنايات بشكل ما أن تقاوم هذا الترهل بسنوات عمرها القصير الذي يعج بالجرأة والشجاعة والجموح والرفض ويفتقر إلى المقاومة والخبرة التي ربما تكون غير محمودة في هذه الحالة.

في الجزء الأخير من الكتاب تكتمل الدائرة فيما نتوهم.. فندرك أن عنايات بدأت بكتابة رواية جديدة عن عالم مصريات ألماني اسمه كايمر. ونعرف أنها كانت تمر بتجربة حب غامضة معلقة في الهواء قد تكون محركا لحياتها وسببا ضاغطا يزيد تراكماتها النفسية وإقدامها على الموت بقلب عارم بالكوارث.

ربما تكون رواية (الحب والصمت) رواية عادية، وليست إلا تجارب أولية لكاتبة عظيمة لو أنها استمرت.  لكن مما لا شك فيه أن الحلم العظيم وراء هذه الكتابة هو ما يجب أن يخلد وهو الذي اخترق بقوته العظيمة حواجز الزمن طارقا بقوته المخنوقة أبواب العدم ومعترضا على صمتنا وعلى جبروت السلطة ووطأة المجتمع الذي لا زال ينظر للتجارب الجديدة نظرة فيها من الأبوة الظالمة ما فيها.

 

أخبار ذات صلة

نازك الملائكة وشياطين الشعر.. 8/25/2020 10:22:21 AM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

جلسة هادئة في نادي أساتذة التنس 10/23/2020 7:19:43 AM بتوقيت غرينتش
محمد علي كلاي.. رجل السلام العنيف 10/22/2020 6:30:32 AM بتوقيت غرينتش
كيف تقرأ تاريخ الأردن؟ 10/21/2020 11:35:50 AM بتوقيت غرينتش
النسبية الثقافية: سوء تفاهم 10/20/2020 6:12:08 AM بتوقيت غرينتش
ديكارت.. من الشك إلى اليقين 10/19/2020 5:42:33 AM بتوقيت غرينتش