آخر الأخبار

اليمن.. تقرير حقوقي يتهم الحوثيين بارتكاب جرائم في مأرب

لندن ـ عربي21 السبت، 26 سبتمبر 2020 01:50 م بتوقيت غرينتش

أدانت منظمة سام للحقوق والحريات، استهداف جماعة الحوثي مدرسة الميثاق وسط مدينة مأرب، أثناء إحياء الذكرى السنوية لعيد ثورة سبتمبر، مما تسبب في هلع كبير وسط السكان والأطفال خاصة، وأدى إلى تضرر بعض المباني المجاورة.  

وهز انفجار عنيف ناجم عن صاروخ باليستي، مساء أمس الجمعة، مدينة مأرب شمالي اليمن، بحسب محافظها سلطان العرادة. 

وسقط الصاروخ وفق "الأناضول" على مقربة من ساحة ينظم فيها حفل حضره المحافظ وقيادات عسكرية ومدنية رفيعة، بمناسبة الذكرى الـ58 لثورة 26 سبتمبر (أيلول)، التي أطاحت بالحكم الإمامي عام 1962.

وتزامن الانفجار مع إيقاد شعلة الحفل، بعد مغادرة فرقة من الأطفال المنطقة المستهدفة بدقائق معدودة.

 

#مأرب
رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن صغير حمود بن عزيز ومحافظ محافظة مأرب اللواء سلطان بن علي العرادة يوقدان شعلة العيد ال ٥٨ لثورة ال ٢٦ من سبتمبر المجيدة.

*المركز الإعلامي للقوات المسلحة pic.twitter.com/NX5zhk9bLF



وقالت منظمة "سام" في بيان لها اليوم السبت أرسلت نسخة منه لـ "عربي21": "إن توقيت الاستهداف الذي يرافقه يقين بوقوع إصابات مؤكدة بين المدنيين، يشير إلى أن جماعة الحوثي تتعمد إحداث أضرار جسيمة ومباشرة بالمدنيين بصورة مخالفة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ويعد انتهاكاً جسيماً للقانون الدولي الإنساني بشأن الهجمات المباشرة ضد المدنيين، ومبدأ أخذ الاحتياطات أثناء الهجوم".

وأشارت المنظمة إلى أنه بحسب إحصائيات حكومية رسمية في مدينة مأرب، فإن جماعة الحوثي أطلقت 244 صاروخاً، توزعت بين 112 صاروخاً باليستياً و131 صاروخاً نوع كاتيوشا، وصاروخ واحد نوع أورجا، وأسفرت عن مقتل 251 مدنياً بينهم 25 طفلاً و12 امرأة، في حين بلغ عدد الجرحى 438 مدنياً، بينهم 47 طفلا و8 نساء ومسنون، جراء الصواريخ الحوثية التي سقطت على المدينة منذ مطلع أبريل 2015 وحتى 14 يوليو 2020.

وقال عمر الحميري رئيس الهيئة القانونية للمنظمة: "إن الإحصائيات المرعبة التي رصدتها المنظمات الحقوقية للقصف الذي طال مدينة صغيرة مثل مأرب من قبل جماعة الحوثي، بأسلحة غير منضبطة وضد أهداف بعيدة عن المواجهات المسلحة، يؤكد أن جماعة الحوثي غير عابئة بأمن وحياة المدنيين، ولذا يجب عليهم التوقف الفوري، وعلى المجتمع الدولي تحمل مسؤوليته الأخلاقية والقانونية". 

وقالت المنظمة: "إن القصف الجديد يؤكد أهمية تدخل المجتمع الدولي لوقف الحرب على أطراف مأرب، حيث أن استمرارها بهذه الكثافة سيؤدي حتماً إلى انتهاكات جسيمة وخطيرة على حقوق الإنسان، خاصة بين المدنيين". 

وأكدت المنظمة أن مقاتلي الحوثي يتحملون المسؤولية عن انتهاكات جسيمة للقانون الدولي الإنساني في شن هجمات عشوائية أدت إلى مقتل وإصابة المدنيين، حيث يحظر مبدأ التمييز الهجمات العشوائية، أي الهجمات التي تضرب الأهداف العسكرية وكذلك المدنيين أو الأهداف المدنية دون تمييز. 

وتعد مدينة مأرب آخر معقل للحكومة الشرعية في المناطق الشمالية لليمن، وفيها مقر وزارة الدفاع وهيئة الأركان، وهي أهم موطن للنازحين، حيث تشير تقديرات إلى أنها تحوي قرابة مليون نازح.

ووفق تقرير للأناضول فإن الحوثيين، الذين يهاجمون محافظة مأرب من اتجاهات عدة منذ عدة أسابيع، للوصول إلى مركزها (مدينة مأرب)، استطاعوا تحقيق تقدم ميداني في مديريتي ماهلية ورحبة.

ورسميا، أعلن الحوثيون، قبل أسابيع، انطلاق ما سموها "معركة تحرير مأرب"، ودفعوا بتعزيزات عسكرية غير مسبوقة لتحقيق الهدف.

 

إقرأ أيضا: سقوط صاروخ باليستي قرب احتفال بذكرى 26 سبتمبر شمالي اليمن

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا