آخر الأخبار

كيف وحد قصف "حمام الشط" الدم الفلسطيني والتونسي؟

علي سعادة الجمعة، 02 أكتوبر 2020 09:22 ص بتوقيت غرينتش

لم يقع في عقل وحسابات من نفذوا أعنف قصف جوي في تاريخ تونس، بأنهم يشاركون في صناعة حدث قومي عربي، طرز بدماء الشهداء وامتزج فيه الدم الفلسطيني والتونسي. 

"عملية الساق الخشبية" هو الاسم الحركي الذي أطلقه الاحتلال على الغارة الجوية الإسرائيلية التي وقعت في الأول من تشرين الأول/ أكتوبر عام 1985 ضد مقر القيادة العامة لمنظمة التحرير الفلسطينية في حمام الشط، المدينة التونسية الهادئة التي تقع في الضاحية الجنوبية للعاصمة.
 
كانت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية التي أجبرت على النزوح من بيروت باتجاه تونس عقب الاجتياح الإسرائيلي للبنان، وبهدف إنهاء حصار الجيش الإسرائيلي العاصمة بيروت عام 1982، تستعد لعقد اجتماع بإشراف رئيس منظمة التحرير الفلسطينية الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات (أبو عمار).

وفي تلك الأثناء، كانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد أقرت علمية سرية لتصفية القيادات الفلسطينية من خلال ضربة تنفذها الطائرات الإسرائيلية، فبدأت قيادة سلاح الجو الإسرائيلي بالإعداد لتنفيذ عملية من هذا النوع، وتمكنت من الحصول على صور أقمار صناعية دقيقة عبر محلل في المخابرات العسكرية الأمريكية، كُشف فيما بعد وحكم بالسجن مدى الحياة في الولايات المتحدة.
 
اتفق أن تكون العملية في منطقة حمام الشط مقر القيادة الفلسطينية، وبدأ "الموساد" الإسرائيلي تجنيد عملاء لتزويده بالمعلومات حول تحركات القيادة الفلسطينية وبالتحديد موعد الاجتماع الذي دعا إليه "أبو عمار"، يوم الأول من تشرين الأول /أكتوبر عام 1985 وبدأ أعضاء القيادة من كبار الضباط يتوافدون إلى تونس، وزود أحد العملاء جهاز "الموساد" بالمعلومات اللازمة عبر جهاز إرسال بحجم ولاعة السجائر، لإرسال أية معلومات من أجل وضع اللمسات الأخيرة للعملية.
 
ليلة 30 أيلول/ سبتمبر عام 1985 كان "أبو عمار" في منطقة حمام الشط، قضى ليلته هناك ونام في منزل السفير الفلسطيني بتونس، بعد تأخر اجتماع وعشاء جمعه برئيس وزراء تونس وقتها محمد مزالي، وعند الساعة التاسعة أبلغه مدير مكتبه العسكري بتأجيل الاجتماع؛ لأن عددا من كبار الضباط لم يتمكنوا من الوصول إلى تونس بسبب حجوزات الرحلات الجوية، ما حتم تأجيل الاجتماع للمساء.
 
بناء على ذلك، غادر "أبو عمار" منطقة حمام الشط متجها إلى منطقة رادس جنوب العاصمة التونسية، لتقديم التعازي إلى عائلة وزير الدفاع التونسي الأسبق عبد الله فرحات الذي توفي قبل أيام. 

 



علم رجل "الموساد" أن عرفات أجل الاجتماع وغادر منطقة حمام الشط، لكن الطائرات الإسرائيلية كانت قد اقتربت من الشواطئ التونسية بقدر يستحيل معه إلغاء العملية. وفي الساعة العاشرة أي بعد نصف ساعة من موعد بدء اجتماع القيادة العسكرية الفلسطينية، انهالت الصواريخ على مقر قيادة الأركان الفلسطينية، التي كانت تستأجر منزلا في منطقة حمام الشط فأزالته تماما عن الوجود، كما قصفت الطائرات الإسرائيلية مقر ياسر عرفات ومكتبه والمقر الخاص بحراساته، ليسقط في هذه الغارة 50 شهيدا فلسطينيا و18 شهيدا تونسيا و100 جريح من فلسطينيين وتونسيين.
 
وقد أعلن الاحتلال رسميا المسؤولية عن الغارة فور وقوعها، وأنها جاءت في إطار "حق الدفاع عن النفس" بحسب بيانه. كما أذاعت وسائل الإعلام الإسرائيلية آنذاك أن زعيم "حركة فتح" ياسر عرفات قد قتل في الغارة، قبل أن يخرج عبر وسائل الإعلام نافيا ذلك ومتوعدا بالرد على هذا الهجوم. 

الرد التونسي الشعبي كان قويا، فقد خرجت مسيرات شعبية وتظاهرات على امتداد أيام تدين هذه الجريمة التي اقترفها الاحتلال في حق تونس، مشيرا إلى أنها كانت أهم ملحمة نضال مشتركة بين التونسيين والفلسطينيين.

 

 


ولم تتمكن تونس من انتزاع إدانة لـ"إسرائيل" من مجلس الأمن بعد فيتو أمريكي منع صدور قرار يلزم الإسرائيليين بالاعتذار والتعويض لتونس، فهدد الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة بقطع علاقات تونس الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، التي تراجعت فيما بعد، ليصدر مجلس الأمن القرار رقم 573 الذي حمل أول إدانة لـ"إسرائيل" وحق تونس في التعويضات.
 
وبعد مرور 35 عاما، ما زالت أصوات بعض التونسيين من مثقفين وناشطين سياسيين تطالب الدولة التونسية بالتحرك والحصول على حقها في الاعتذار من دولة الاحتلال، وفي تعويضات عن الخسائر التي سببتها الغارة على حمام الشط. 

وترقد اليوم جثامين شهداء فلسطين من فلسطينيين وتونسيين في مقبرة خاصة بهم في الموقع نفسه، في انتظار تحقيق العدالة بحق القتلة وتقديمهم إلى "الجنائية الدولية"، وتقديم تعويض لضحايا العدوان الذي أدانه العالم العربي والعالم، ولا يزال ملفه مفتوحا حتى اليوم. 

 

 

أخبار ذات صلة

أولمبياد ميونخ 1972.. شهادات تاريخية 9/5/2020 2:02:32 PM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

قرار (242) الأشهر دوليا والأكثر غموضا! 11/24/2020 1:26:51 PM بتوقيت غرينتش
صائب عريقات.. حياة على الحافة 10/24/2020 2:18:35 PM بتوقيت غرينتش