آخر الأخبار

39 أسيرا فلسطينيا بمركز توقيف يعانون ظروف اعتقال مزرية

لندن- عربي21 الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020 06:24 م بتوقيت غرينتش

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في السلطة الفلسطينية، الثلاثاء، إن 39 أسيرا فلسطينيا يقبعون في مركز توقيف "عصيون"، يمرون بظروف اعتقالية مزرية، في ظل انعدام أية مقومات معيشية وإنسانية داخل غرف السجن لدى الاحتلال الإسرائيلي.


وأوضحت محامية الهيئة جاكلين فرارجة، أن معظم الأسرى مضى على وجودهم أكثر من 14 يوما، ولم يتم نقلهم لسجن "عوفر" بسبب عدم وجود متسع كما تدعي إدارة السجن، وأن عدد الأسرى الكبير أثر عليهم من نواحي عدة من حيث الفورة، إذ يتم إخراجهم على شكل دفعات، لا يتعدى وقت كل دفعة أكثر من عشر دقائق، وأن الرعاية الطبية أصبحت معدومة في السجن، إضافة إلى سوء الطعام، وانعدام جودته وسوء كميته، حسب وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".


ولفتت فرارجة، إلى أن الأسرى خاضوا الأسبوع الماضي إضرابا عن الطعام، بسبب تعمد الإدارة تقديم طعام منتهي الصلاحية لهم، مبينة أن ثلاثة زنازين في المعتقل حدث بها خلل في مواسير المياه الخاصة بالحمامات فغرقت بالمياه، وأصبحت رائحتها قذرة وكريهة للغاية.


وقالت الهيئة، إن معتقل "عصيون" هو مركز توقيف مؤقت للأسرى، لحين نقلهم إلى السجون، مشيرة إلى أن جيش الاحتلال هو المسؤول عن إدارته بشكل مباشر، ويتعرض فيه الأسرى للمعاملة القاسية والوحشية، ويمارس بحقهم العديد من صنوف التعذيب والممارسات اللاإنسانية والمهينة.

 

من جهة أخرى شارك عشرات الفلسطينيين في مدينة طولكرم بالضفة الغربية، في وقفة إسناد للأسير ماهر الأخرس المضرب عن الطعام منذ 86 يوما، مطالبين "الصليب الأحمر" والمؤسسات الحقوقية والإنسانية بالتدخل العاجل لإنقاذ حياته والإفراج عنه فورا.


وحمّل المشاركون في الوقفة أمام مكتب الصليب الأحمر في المدينة، الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياته، مطالبين بتحرك شعبي للضغط على كافة المؤسسات الإنسانية لإطلاق سراحه.


وقال مدير مكتب نادي الأسير في طولكرم إبراهيم النمر، إن الأسير الأخرس ضرب أروع صور الصمود والإرادة في وجه أعتى محتل في العالم، بأمعائه الخاوية التي كسرت كل الحواجز أمام الاحتلال، وهذا يدعونا إلى مساندته والضغط نحو الإفراج عنه فورا، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".


بدوره، حذر منسق فصائل العمل الوطني في طولكرم فيصل سلامة من خطورة الوضع الصحي للأسير الأخرس الذي يخوض بإرادة صلبة معركة الأمعاء الخاوية في وجه الاحتلال وسط صمت دولي، محملا سلطات الاحتلال المسؤولية الإنسانية والقانونية الكاملة عن حياة الأخرس.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا