آخر الأخبار

"كبار العلماء" السعودية تعلق على إساءة فرنسا للنبي

لندن- عربي21 الأحد، 25 أكتوبر 2020 08:59 م بتوقيت غرينتش

علّقت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية، الأحد، على إساءة فرنسا للنبي عليه السلام.

 

وقالت "كبار العلماء" في بيان لها، إن "الإساءة إلى مقامات الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام لن يضرّ أنبياء الله ورسله شيئا، وإنما يخدم أصحاب الدعوات المتطرفة الذين يريدون نشر أجواء الكراهية بين المجتمعات الإنسانية".


وتابعت بأن "واجب العقلاء في كل أنحاء العالم مؤسسات وأفرادا إدانة هذه الإساءات التي لا تمتّ إلى حرية التعبير والتفكير بصلة، وإنما هي محض تعصب مقيت، وخدمة مجانية لأصحاب الأفكار المتطرفة".

 

وأوضح البيان أن "الإسلام الذي بُعث به محمد عليه الصلاة والسلام جاء بتحريم كل انتقاص أو تكذيب لأي نبي من أنبياء الله، كما نهى عن التعرض للرموز الدينية في قول الله تعالى: (ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم)".


وقال البيان أيضا إن "الإسلام أمر بالإعراض عن الجاهلين، وسيرة النبي عليه الصلاة والسلام ناطقة بذلك، فمقامه عليه الصلاة والسلام ومقامات إخوانه من الأنبياء والمرسلين محفوظة وسامية، قال الله تعالى:( إنا كفيناك المستهزئين). وقال سبحانه( إن شانئك هو الأبتر)".


وتجاهل البيان أي ذكر لفرنسا أو رئيسها إيمانويل ماكرون، وهو ما أثار موجة غضب واسعة.

 

يشار إلى أن السعودية لم تصدر أي تعليق رسمي على إساءة فرنسا للنبي محمد عليه السلام، بخلاف دول عربية أدانت ذلك، مثل الكويت والأردن والمغرب.

 

اقرأ أيضا: لقاء "ودّي" بين أمير مكة وسفير فرنسا.. وسخط واسع

 

هيئة كبار "العملاء" لا جديد المزيد من المواقف المتخاذلة في حق الشعوب خاصة وفي حق الأمة كافة.#مقاطعة_البضائع_الفرنسية #مقاطعة_فرنسا #boycottfranceproducts #boycottfrance https://t.co/rx97Px9eFG

— Maqbul AlOtaibi مقبول العتيبي (@TheJoker198) October 25, 2020

لو أن ماكرون سب محمد بن سلمان لما كان هذا تصريحهم.

— عبدالجبار عوض الجريري (@ABDuljbbar711) October 25, 2020

بيان بارد مثل وجيهم

— د. عجمي شبيح/3D (@Sn3_30) October 25, 2020

ليش ما كان نفس هذا البيان ادانة بشدة pic.twitter.com/M5dD2nLwz9

— fahd (@fahd13frhan) October 25, 2020

لا حول ولا قوة الا بالله،
يسمّون كبار العلماء؟
الإساءة للأنبياء لن يضرهم في شيئ؟
أتمنى أن لا يترجم هذا القول للغربيين وإلا سيعطي الفرصة لباقي الدول للهجوم على النبي والإسلام.
خاب ظننا ممن كنا نأمل فيهم للأسف

— صبران بكر صالح (@Subrane_BS) October 25, 2020

نعم الاساءة لن تضر لكنها تكشف من تأخذه الغيرة للدفاع عن نبيه صلى الله عليه وسلم ومن يتقاعس

— Abu-Abdullah (@alwafi_35) October 25, 2020

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا