عـاجل
آخر الأخبار

ظل صدام حسين يرحل.. من هو عزت الدوري؟ (بروفايل)

لندن- عربي21 الإثنين، 26 أكتوبر 2020 07:41 ص بتوقيت غرينتش

جاء إعلان حزب البعث العربي الاشتراكي، مفاجئا الاثنين، بشأن وفاة القيادي البارز، عزت الدوري، نائب الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، عن عمر يناهز الـ78 عاما، دون حديث سابق عن صحته أو أسباب وفاته.

 

فمن هو عزت الدوري الذي كان يوصف بأنه "ظل صدام حسين"؟

 

الدوري، مولود عام 1942، ينحدر من بلدة الدور من فخذ البو حربة وهي جزء من عشيرة المواشط في الدور، القريبة من تكريت، مركز محافظة صلاح الدين، التي ينحدر منها أيضا صدام حسين، الذي حكم العراق منذ عام 1968 حتى الإطاحة به عام 2003، وتزوج عزت الدوري من خمس نساء، وله من الأبناء 11 ابنا و13 بنتا، ويكنى بـ"أبي أحمد" نسبة إلى ابنه البكر أحمد.


وأخفق الدوري في إكمال دراسته الابتدائية في بغداد ولجأ إلى العمل كبائع للثلج، ثم انخرط لاحقا بصفوف حزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم في ذلك الوقت، ثم بعد سنوات أصبح عضوا بارزا في القيادة القطرية للحزب الذي يقوده صدام حسين.

واعتقل الدوري عدة مرات كان أطولها منذ عام 1963 إلى عام 1967، حيث أفرج عنه في ثورة شهر تموز/ يوليو عام 1968، التي أطاحت بنظام الرئيس عبد الرحمن عارف، ليتولى حزب البعث العربي الاشتراكي السلطة في البلاد.

وعقب تولي صدام حسين رئاسة العراق عام 1979 عين الدوري في منصب نائب رئيس مجلس قيادة الثورة، ليصبح الدوري الرجل الثاني في العراق منذ ذلك الوقت.

وبرز الدوري في المحافل الدولية خلال المفاوضات العراقية الكويتية لحل المشاكل الحدودية بين البلدين، قبل الغزو العراقي للكويت، عام 1990.

وإبان حرب الخليج الثانية عام 1991 شغل الدوري منصب النائب العام لقائد القوات المسلحة، كما أنه كان وزيرًا للزراعة والداخلية، وفي نيسان/ أبريل 2003، أسند صدام حسين إليه مهمة القيادة العسكرية للمنطقة الشمالية قبيل الغزو الأمريكي.

المقاومة العراقية

وعقب سقوط بغداد في يد القوات الأمريكية يوم 9 نيسان/ أبريل 2003، اختفى صدام ورموز نظامه، وفي مقدمتهم الدوري، وتردد أنهم يعملون على "مقاومة الاحتلال" من "تحت الأرض".

ورصدت واشنطن 10 ملايين دولار مكافأة لمن يتقدم بأي معلومات تقود إلى اعتقال الدوري أو قتله، وصنفته حينها بأنه المطلوب السادس على قائمتها لرموز نظام صدام حسين.

وبرز الدوري كقائد لـ"المقاومة العراقية"، بعدما ألقت القوات الأمريكية القبض على صدام حسين في كانون الأول/ ديسمبر 2003، إذ نصبه حزب البعث العربي الاشتراكي، زعيما له خلفا لصدام حسين.

ومنذ ذلك الحين، قاد الدوري جناحا عسكريا لقتال القوات الأمريكية التي وصفها، بـ"الغزاة"، فيما هاجم في تسجيلات صوتية له الحكومات المتعاقبة التي قادها سياسيون شيعة، واعتبرها امتدادا للتمدد "الصفوي الإيراني".

وفي تشرين الثاني/ نوفمبر 2005 أعلن حزب البعث العراقي عن وفاة الدوري، وهو ما نفاه الحزب ذاته لاحقا.

وفي عام 2009، أعلن الدوري عن تشكيل "جبهة الجهاد والتحرير والخلاص الوطني" المكونة من تحالف القيادة العليا للجهاد والتحرير وجبهة الجهاد والخلاص الوطني، التي انبثق عنها لاحقا تنظيم الطريقة النقشبندية الذي نشط في محافظتي صلاح الدين وكركوك (شمالا).

ومنذ خلافته لصدام حسين، اعتاد الدوري الخروج بين وقت وآخر على العراقيين بتسجيلات صوتية أو مصورة، كان أبرزها العام الماضي عندما وجه التحية لتنظيمي داعش والقاعدة عقب سيطرة داعش على الموصل (شمال العراق)، معتبرا أن ما حصل "ثورة ضد الاستعمار الصفوي"، وقال إن "تحرير بغداد بات قاب قوسين أو أدنى".

وظهر الدوري في آخر تسجيل مصور له في كانون الثاني/ يناير 2013، وأعلن خلاله تأييده لموجة الاحتجاجات التي شهدتها المحافظات السُنية ضد سياسة رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي، الذي رأس الحكومة من 2006 إلى 2014.

وصدر تسجيل صوتي للدوري يوم 6 نيسان/ أبريل الماضي، ونقلته عدة مواقع للتواصل الاجتماعي، ورحب فيه بعمليات تحالف "عاصفة الحزم"، الذي كانت تقوده السعودية في اليمن من 26 آذار/ مارس الماضي حتى 21 أبريل/ نيسان الجاري، معتبرا أنه "عودة قوية للقومية العربية لوقف المد الإيراني في العراق والمنطقة، كما أنه دعا إلى محاربة تنظيم داعش".

ودعا الدوري في تسجيله الصوتي، النظام السوري إلى "ترك الحكم من أجل وحدة سوريا والقضاء على إرهاب داعش"، كما أنه وجه انتقادات حادة لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

 

اقرأ أيضا: حزب البعث يعلن وفاة عزت الدوري "الذراع اليمنى" لصدام حسين

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا