عـاجل
آخر الأخبار

هكذا يسعى الاحتلال للحفاظ على التفوق العسكري.. بماذا يطالب؟

عربي21- أحمد صقر الإثنين، 26 أكتوبر 2020 11:35 ص بتوقيت غرينتش

سلطت صحيفة عبرية، الضوء على المخاوف الإسرائيلية من فقدان التفوق العسكري النوعي لدى جيش الاحتلال الإسرائيلي، في ظل سعي دول المنطقة للحصول على سلاح متقدم، مشيرة إلى سعي تل أبيب للحصول على طائرات أمريكية، هي الأكثر تطورا في العالم.


التفوق الجوي


وأكد مسؤولون كبار في جهاز الأمن، أن "إخفاء صفقة بيع طائرات أف35 للإمارات، منع إمكانية الدفع قدما بعملية رفع القيود عن بيع الطائرة الحربية الأكثر تطورا في العالم إف22 رابتور"، بحسب ما ورد في مقال نشر في صحيفة "هآرتس" العبرية، للكاتب ينيف كوفوفيتش.


وبحسب تأكيد "شخصيات إسرائيلية كبيرة"، فإن "إسرائيل توجهت لشخصيات كبيرة في واشنطن بعد صفقة الإمارات، مطالبة بفحص إمكانية رفع العقبات من أمام بيع هذه الطائرات لسلاح الجو الإسرائيلي، من أجل الحفاظ على التفوق الجوي".


وزعم جهاز الأمن الإسرائيلي، أن "محاولة استئناف الاتصالات لشراء طائرات "إف22 رابتور"، رفعت عن الأجندة"، ونوهت الصحيفة إلى أن جهاز الأمن "رفض تقديم تفصيلات أخرى".

 

اقرأ أيضا: تقدير إسرائيلي: التطبيع سيزيد صفقات الأسلحة بالمنطقة

وبحسب المسؤولين، فإنه "لو كان جهاز الأمن يعرف أن واشنطن تجري اتصالات مع تل أبيب وأبوظبي من أجل التطبيع، لاستغلوا الفرصة وقاموا بمفاوضات بشأن أنظمة السلاح، وتمديد سريان الاتفاق للمساعدة الأمنية بين إسرائيل والولايات المتحدة الذي ينتهي في 2028 أو بشأن بلورة اتفاق جديد ومحسن".


وفي المحادثات الأخيرة التي أجرتها أوساط رفيعة المستوى في جهاز الأمن، "طرحت إسرائيل إمكانية شراء طائرة "إف22 رابتور"، علما بأن هذه ليست المرة الأولى التي أبدت فيها تل أبيب اهتمامها بشراء الطائرة الحربية".


وتعتقد هذه الشخصيات رفيعة المستوى في جهاز الأمن الإسرائيلي، أن "شراء الطائرة الحربية الأكثر تطورا في العالم، سيساعد في الحفاظ على التفوق النوعي لسلاح الجو الإسرائيلي في المنطقة.


وقال مصدر أمني في جلسة نقاش مغلق: "أفضليتنا النوعية آخذة في التقلص، موضحا أن "وتيرة التغير في الشرق الأوسط عالية، فهو مختلف عن الذي كان في العقد السابق، ودول كثيرة غير موجودة في مواجهة مباشرة مع إسرائيل، تستثمر مبالغ طائلة لبناء أسلحة جو وأنظمة دفاع جوي متقدمة".


خلافات

 
وذكر رئيس السرب الجوي، العميد "أمنون ع. دار"، أن "التفوق الجوي للجيش الإسرائيلي، وُضع في السنوات الأخيرة تحت تهديد متزايد، وفي حين أنه مطلوب منا التعامل مع تحديات تتطور في مجال صواريخ "أرض-جو" متطورة ومع إطلاق نيران متعددة المسارات، تتطور في المنطقة قوات جوية حديثة".


وأضاف: "دول المنطقة تتسلح بأنظمة أسلحة متطورة؛ من طائرات حربية وطائرات بدون طيار بكميات ضخمة من إنتاج أمريكا وأوروبا وروسيا والصين".

 

اقرأ أيضا: نتنياهو وغانتس لا يعارضان بيع F35 للإمارات

وكشفت "هآرتس"، أن "جهات في جهاز الأمن، انتقدت قرار مندوبي البعثات الذين سافروا لواشنطن من أجل شراء الطائرة المروحية "في22 أوسبري"، في الوقت الذي فضل فيه سلاح الجو التنازل عنها في السابق، لتكلفتها العالية جدا".


ونبهت إلى أن "قائد سلاح الجو، غير معني بهذه المروحية، وفي المقابل، فإن سلاح البر ومكتب رئيس الأركان، يريدان رؤية "في22" تصل إلى الجيش، لما لهذه الطائرة من قدرة على الهبوط بصورة عمودية، ونقل قوات راجلة".


ويرى سلاح الجو الإسرائيلي، أن "الطائرة المروحية "سي.أتش- 53 كي" لشركة "سيكورسكي لوكيد مارتن"، تعطي أفضلية في المهام المستقبلية، وسيكون من الأسهل استيعابها في الجيش".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا