عـاجل
آخر الأخبار

قناة سعودية تدعو فرنسا لـ"تجفيف" منابع "الإسلاميين" (فيديو)

لندن- عربي21 الإثنين، 26 أكتوبر 2020 08:28 م بتوقيت غرينتش

دعا برنامج على قناة الإخبارية السعودية الرسمية، فرنسا، إلى مراجعة مواقفها تجاه ما أسمته حركات "الإسلام السياسي"، في العالم العربي، بعد إطلاقها حملة ضدها في فرنسا.

وقال مقدم برنامج "بدقة" في القناة السعودية: "إذا كان مقتل مدرس دفع الرئيس الفرنسي للقول إن مصدر الشر الإسلام السياسي، فمتى تبدأ فرنسا أهم خطوة لتجفيف منابع الشر الإخوان والأحزاب الإرهابية؟" وفقا لوصفه.

وشن المذيع هجوما على الحركات الإسلامية، وقال إنها "استخدمت صناديق الانتخابات من أجل الخداع، وتروج للديمقراطية بدعم من الغرب".

وأضاف: "متى يدرك الغرب أن الإسلام السياسي يتحرك تحت غطاء دول".

 

وقال إن مشروع الإسلام السياسي في المنطقة وغزة، لا يزال مستمرا.

 

فيديو | "إذا كان مقتل مدرس دفع الرئيس الفرنسي للقول إن مصدر الشر الإسلام السياسي، متى تبدأ #فرنسا أهم خطوة لتجفيف منابع الشر "الإخوان والأحزاب الإرهابية؟"#الإخبارية #بدقة #طارق_الحميد pic.twitter.com/G2j8XOVmUs

— قناة الإخبارية (@alekhbariyatv) October 26, 2020

 


مغردون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، استهجنوا دعوة القناة السعودية، لفرنسا لمحاربة التيارات الإسلامية، وقالوا:

 

هل فعلا هده قناة رسمية تدعي حماية مقدسات المسلمين وحكامها يدعون خدمة الحرمين؟ اشك حان وقت #تدويل_الحرمين

— AbdoBenali (@ayoobwissale) October 26, 2020

الرجاء من كل من يشاهد تعليقي الابلاغ على هذه القناة التي لاتمثل الشعب السعودي أولاً ولاتمثل المسلمين أبداً ..

وحسبنا الله ونعم الوكيل

— حفيدة الفاروق (@shgawy2011) October 26, 2020

الغريب ان ماكرون لم يقل الاسلام السياسي بل قال الدين الاسلامي وتحرفون خطابه لخدمة اغراضكم
ثم ما علاقة الاسلام السياسي بسب النبي ونشر صور مسيئه له ايها الكاذبون المضللون
اذا كان الاسلام السياسي سيدافع عن الإسلام ورسول الاسلام فمرحبا به بديلا للمخنثين اشباه الرجال

— Islam Ali (@islo1) October 26, 2020

إذا كان تهمة الإخوان المسلمين الدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم وحث الناس على ذلك فأنعم بهم.

— أَشْرَف جميل العجالين ⛅🌾 (@the_comrade7) October 26, 2020

 

بما ان المقطع صادر من القناة الرسمية ، هذا يوضح هوان الحكومة السعودية امام من يسيء لمقام نبينا محمد ..

القهر وكل القهر ان الى الان يرى البعض من الناس ان السعودية تقود الدول الاسلامية ..

اللهم انتقم ، اللهم انتقم .

— عبدالله (@azm_09) October 26, 2020

لا حول ولا قوة إلا بالله
والله شي يحزن دولة تسىء لنبينا صلى الله عليه وسلم ويتم دعمها من مهبط الإسلام النبوة!!

— 🔰M-aqeeli (@M9r6H) October 26, 2020

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا