آخر الأخبار

"بلفور"... وعد لا يزال مستمرا بتسميات أخرى!

علي سعادة الجمعة، 30 أكتوبر 2020 02:11 م بتوقيت غرينتش

تعددت الأسباب والمبررات التي دفعت بريطانيا إلى إصدار "وعد بلفور"، وثمة تفسيرات لباحثين تؤكد أن بريطانيا أرادت الحصول على دعم الجالية اليهودية في الولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الأولى لما تتمتع به من نفوذ واسع هناك لدفع الولايات المتحدة للاشتراك في الحرب إلى جانب بريطانيا. 
وهناك من يؤكد أنه جاء من أجل الحصول على الدعم المالي من اليهود الأغنياء لتمويل الجيوش البريطانية التي كانت تحارب على أكثر من جبهة في الحرب العالمية الأولى، ومن بعد في الحرب العالمية الثانية. 

وهناك تفسير آخر وهو الاعتقاد بأن بلفور وقع تحت تأثير تفسيرات "العهد القديم" التي يزعم بعض المؤرخين أنها تضمن "حق اليهود في فلسطين".

ولا تتضمن "رسالة بلفور" أو "وعد بلفور" كلمة "دولة" بل تتحدث عن "وطن" وتؤكد على عدم القيام بأي شيء يمكن أن "يمس الحقوق المدنية والدينية للجماعات الأخرى التي تعيش في فلسطين". 

وجاءت "رسالة" بلفور تتويجا لسنوات عديدة من الاتصالات والمفاوضات بين الساسة البريطانيين وزعماء الحركة الصهيونية في بريطانيا. فقد كان مصير فلسطين قيد البحث في دوائر الحكم في بريطانيا بعد دخولها الحرب العالمية الأولى مباشرة. وجرى أول لقاء بين حاييم وايزمان زعيم الحركة الصهيونية لاحقا، ووزير الخارجية البريطانية آرثر جيمس بلفور عام 1904 وتناولت موضوع إقامة وطن لليهود في فلسطين.
 
وأطلق بلفور "وعده" الذي حمل اسمه على شكل "رسالة" إلى البارون المليونير اليهودي روتشيلد، وأرخت بتاريخ الثاني من تشرين الثاني/ نوفمبر عام 1917.
 
وكانت "رسالة" متعجرفة ومتنكرة للوجود العربي في فلسطين، فقد حول بلفور أصحاب الأرض العرب الفلسطينيين إلى "طوائف أخرى"، وإلى أقلية على أرضهم، وأصبح الصهاينة الوافدون الجدد إلى فلسطين أصحاب حق ينظر إليهم "بعين العطف". وفقا لنص الرسالة أو "الوعد". 

ووعد من لا يملك (بلفور)، بمنح من لا يملكون (الصهاينة) وطنا على حساب من يملكون (العرب). وتحول اليهود الأقلية في فلسطين إلى أكثرية وأغلبية في عين بريطانيا القوة الاستعمارية القوى آنذاك. 
 
وكان نص "الرسالة / الوعد" كما يلي: 

"وزارة الخارجية 
الثاني من نوفمبر ـ تشرين الثاني سنة 1917 

عزيزي اللورد روتشيلد، 

يسرني أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة جلالته بالتصريح التالي الذي يعبر عن التعاطف مع طموحات اليهود الصهاينة التي تم تقديمها للحكومة ووافقت عليها. 

"إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين وستبذل قصارى جهدها لتحقيق هذه الغاية، على ألا يجري أي شيء قد يؤدي إلى الانتقاص من الحقوق المدنية والدينية للجماعات الأخرى المقيمة في فلسطين أو من الحقوق التي يتمتع بها اليهود في البلدان الأخرى أو يؤثر على وضعهم السياسي".
 
سأكون ممتنا لك إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيوني علما بهذا البيان.

المخلص 
آرثر بلفور

 

 


وتقول الوثائق البريطانية إن بلفور كتب فيما بعد أنه "لم أقصد أبدا أن نستأنس برغبات السكان وأمانيهم (كما في نص الوعد)، إن الصهيونية أهم بكثير من الرغبات والأفكار المسبقة لسبعمائة ألف عربي كانوا يقطنون تلك الأرض القديمة". 

ولبث الروح في الوعد وحتى لا يتحول إلى حبر على ورق، احتلت بريطانيا فلسطين بقيادة الجنرال أرموند اللنبي الذي قال قوله الشهير: "الآن انتصرت الحروب الصليبية، وأصبحت القدس لنا أبدية"، ووضعت فلسطين تحت الانتداب البريطاني وعين الصهيوني المتطرف هربرت صموئيل أول مندوب سام لبريطانيا في فلسطين. 

الواقع أن الوثائق التي نشرت عن بلفور تؤكد أنه هو الآخر كان صهيوني الهوى، فقد تشبع بالأسفار والروايات التوراتية، وحفظ العهد القديم (التوراة) عن ظهر قلب، واهتم بالنصوص التوراتية وبالمسألة اليهودية منذ بدايات القرن العشرين.
 
ولم يكن اهتمامه بهذه المسائل شخصيا فقط بل كان رسميا حين شغل منصب رئيس وزراء بريطانيا العظمى حين بدأت موجات هجرة يهود أوروبا الشرقية تجتاح بريطانيا، ووقف بلفور منها موقفا معارضا، إلى أن كان اللقاء الأول مع وايزمن وتبادل الرجلان الإعجاب كل منهما بالآخر. 

ولا تذكر السيرة الذاتية الكثير عن اهتمامات بلفور بالصهيونية في الفترة ما بين عامي 1906 و1917 بسبب ابتعاده عن المنصب الرسمي الحكومي وإن بقي على تماس غير مباشر مع الرسميين اليهود في الحكومة البريطانية، لكنه ما لبث أن عاد إلى سيرته الأولى في قراءة النص التوراتي للمنطقة بعد أن عين وزيرا للخارجية في حكومة سكوت لويد جورج. 

وكان آنذاك ميل لدى يهود شرق أوروبا إلى تبني النزعة الثورية التي أخذت تنمو مع ظهور الأفكار الاشتراكية، وهنا تنبه بلفور إلى أنه ينبغي محاربة هذه النزعة بضمان عدم انضمامهم إلى روسيا في الحرب، وسارت به ظنونه إلى القول إنه بإمكان اليهود التأثير على الرئيس الأمريكي ولسون لدخول الحرب إلى جانب الحلفاء. 

 

لا تذكر السيرة الذاتية الكثير عن اهتمامات بلفور بالصهيونية في الفترة ما بين عامي 1906 و1917 بسبب ابتعاده عن المنصب الرسمي الحكومي وإن بقي على تماس غير مباشر مع الرسميين اليهود في الحكومة البريطانية، لكنه ما لبث أن عاد إلى سيرته الأولى في قراءة النص التوراتي للمنطقة بعد أن عين وزيرا للخارجية في حكومة سكوت لويد جورج .

 

 


لم يكن الصهاينة بعيدين عن صياغة ديباجة "سايكس بيكو" ومؤتمرات السلم التي عقدت بعد أن وضعت الحرب العالمية الأولى أوزارها، والتي أقرت بصورتها النهائية وضع المنطقة العربية تحت الانتداب الاستعماري الغربي. 

وبقي الأمر طي الكتمان وسرا لدى الأطراف التي كانت توشك على اقتسام الوطن العربي الضعيف والمغيب والذي تعرض لحملة تجهيل وتهميش لسنوات طويلة، لكن هذا السر ما لبث أن انكشف بعد استيلاء "البلاشفة" على الحكم في روسيا، واكتشف الشريف الحسين بن علي "الخديعة البريطانية" حيث وعدت لندن بمساعدة شريف مكة على إقامة دولة عربية في الحجاز وبلاد الشام والعراق، وهو ما نكثت به وتنكرت له بريطانيا. 

 



أطلق بلفور "وعده" ومضى في سبيله تاركا السياسة وراء ظهره بعد أن أدى "الأمانة" ورد الجميل للحركة الصهيونية العالمية، واعتزل العمل الرسمي ولم يظهر في أي مناسبة بعد عام 1922، سوى في مناسبة واحدة بعد نحو ثلاث سنوات حين شارك في افتتاح "الجامعة العبرية" وزار دمشق فاستقبله الفلسطينيون والعرب بتظاهرات كبرى وبسيل من اللعنات، فاضطرت السلطات إلى تهريبه تحت الحراسة المشددة، وبقي منعزلا حتى وفاته عام 1930، ونسي الرجل وبقي "وعده" المشؤوم. 

دافعت بريطانيا، مرارا وتكرارا عن "وعد بلفور"، الصادر قبل أكثر من قرن، ومهد لاحتلال فلسطين وقيام "الدولة العبرية"، قائلة إنها "راضية عن الدور الذي قامت به لمساعدة إسرائيل على الوجود". 

وقالت مندوبة بريطانيا الدائمة لدى الأمم المتحدة كارين بيرس، في تصريح صحافي العام الماضي بمقر الأمم المتحدة بنيويورك: "نحن ما نزال نفضل حل الدولتين، ونحن راضون عن وعد بلفور، الذي ساعد على تأسيس دولة إسرائيل ووجودها، لكننا نلاحظ أن جزءا آخر من هذا الوعد لم يتم تحقيقه، وأقصد به قيام الدولة الفلسطينية". 

إن ما سهل عملية تحويل فلسطين إلى (وطن قومي) لليهود، وأخيرا لدولة، هو أنها وقعت تحت الحكم البريطاني في نهاية الحرب العالمية الأولى على شكل انتداب صادر عن عصبة الأمم، وبدأ البريطانيون بتطبيق "وعد بلفور" من اللحظة الأولى لوصول قواتهم إلى القدس، بتسهيل الهجرة لليهود الأوروبيين إلى فلسطين.
 
ولم يأت عام 1948، وهو العام الذي أعلنت فيه بريطانيا عن إنهاء انتدابها على فلسطين، حتى كانت "الدولة العبرية" قد وضعت الأسس لإقامتها وإعلانها بشكل رسمي واعتراف الدول النافذة آنذاك بالكيان الجديد الذي أقيم على حساب أصحاب الأرض الذين تحولوا إلى لاجئين ومشردين بعد أن سلب وطنهم منهم.
 
ولا تزال تبعات هذا "الوعد" الكارثية تلاحق الفلسطينيين على كل شبر من وطنهم وفي الشتات أيضا، بعد أن صدرت وعود كثيرة لصالح الاحتلال، كان آخرها "صفقة القرن" التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وصفقات التطبيع بين دولة الاحتلال وحكومات عربية وضعت على عاتقها تنفيذ جميع بنود "صفقة القرن" الترامبية واستكمال "وعد بلفور".

أخبار ذات صلة

حرب أكتوبر 1973 انتصار عربي لم يكتمل! 10/3/2020 1:36:30 PM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا